أخبار السودان

وزير الثروة الحيوانية: مراجعة وشيكة للاشتراطات السعودية

الخرطوم – جمعة عبد الله

أعلنت وزارة الثروة الحيوانية تصدير 307.172 رأساً من الماشية خلال الشهرين الماضيين، منها 264.833 من الضأن، و33.545 رأساً عبر (34) باخرة للمملكة العربية السعودية، بجانب تصدير 250.704 أطنان من لحوم الضأن، و174 طناً من لحوم الإبل للسعودية لذات الفترة.

وأعلن وزير الثروة الحيوانية حافظ إبراهيم عبد النبي، عن مُراجعة وشيكة للاشتراطات السعودية بشأن صادر الماشية من السودان.

وأوضح الوزير في تصريح لـ(الصيحة) أمس، أن أرقام الصادر تمت خلال فترة تعيينه من فبراير الماضي وحتى الآن، وأشار إلى فتح أسواق جديدة لصادر اللحوم بكل من الأردن وسلطنة عُمان، وتصدير عدة شحنات، وكشف الوزير عن التواصُل مع عدد من الشركات العالمية لتوطين صناعة وإنتاج اللقاحات البيطرية، والأمصال وتمزيق فاتورة الاستيراد، عَلاوةً على التواصُل مع شركات عالمية أخرى لإنشاء وتطوير المسالخ، وأشار إلى عقد اجتماع مع مديري إدارات المحاجر الولائية لبحث وتذليل العقبات التي تعترض صادرات الثروة الحيوانية، وإعداد مشروع البرنامج القومي لتطعيم القطيع القومي، وأعلن العمل على مراجعة الاتفاقيات الثنائية فيما يلي الثروة الحيوانية بالتنسيق مع الوزارات والجهات ذات الاختصاص حتى يتسنى للسودان الاستفادة منها.

الصيحة

تعليق واحد

  1. بإعتبار أن الثروة الحيوانية عمود رئيسي من أعمدة الإقتصاد السوداني فإن الإجراءات المذكورة ضعيفة ولا ترقى لحجم الثروة الحيوانية وما يتطلب القيام به لتعود بالفائدة المرجوة للبلاد . ما زلنا نعاني من ضيق الأفق وتدني الطموحات فنكتفي بالكاد بتنفيذ بعض الإنجازات الهزيلة والتي تتلاشى بعد وقت قصير فترجع الأوضاع إلى ما كانت عليها بل أسوأ . سبق الحديث عن التوجه للصناعات التحويلية لمختلف مجالات الإنتاج ولكن يبدو أن ذلك كان لصرف النظر عن الفشل الذريع وتدنى أو توقف الصادرات فكان ذلك إستهلاكاً كلامياً حيث لاتوجد خطط ولا تحرك من أي نوع للبدء في تنفيذ هذا التوجه المهم والذي سوف يفتح آفاقاً كثيرة للمنتجات والنقل والتسويق والأيدي العاملة . حزام بنطلون واحد من جلود الأبقار التي نصدرها يساوي سعر البقرة عندما نصدرها خام فتستفيد الجهات الأخرى عشرات الأضعاف بينما نحن نستفيد مرة واحدة إن كانت هناك فائدة أصلاً فطرق النقل من مناطق الإنتاج إلى ميناء التصدير بدائية للغاية ولا خدمات أساسية في الحظائر ولا في الميناء ويتم شحن الماشية في سفن متهالكة مستأجرة من دول أخرى وتفتقد للشروط فكيف نرجو النهوض بهذا القطاع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..