أخبار السودان

ابراهيم الشيخ: الصناعات التابعة للجيش لم تعد هاجساً

الخرطوم: سعاد الخضر- شذى الشيخ

قطع وزير الصناعة والتجارة ابراهيم الشيخ بأن الصناعات المدنية التابعة للجيش ماعادت تشكل هاجساً وفي الأثناء حاصر عدد من المواطنين وزيرالصناعة واشتكوا له من ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية بجانب عدم وجود مراكز للبيع المخفض في كل أحياء الخرطوم.

وقال الشيخ في تصريحات صحفية محدودة عقب زيارته لمعرض المؤسسة التعاونية للسلع الاستهلاكية ببحري أمس سنعيد ترتيب أمر الصناعات المدنية التي بيد الجيش ونحن في النهاية دولة سودانية نريد أن نعمل لصالح البلاد بروح الشراكة التي بيننا سنعيد ترتيب موضوع الصناعات التابعة للجيش وماعادت تشكل لنا هاجساً ومهمتنا الاخراج النهائي للعملية حتى نصل لصيغة يتم التوافق عليها من قبل الطرفين، وأعلن عن إلتزام وزارة الصناعة بتوفير الدقيق لتشغيل أفران الفسيتفال التابعة للمؤسسة التعاونية والتي تنتج مليون رغيفة يومياً، وأردف: (اتفقنا على توفير الدقيق لها حتى يتم توفير الخبز للمناطق التي تعاني من قلة المخابز ).

وأكد وزير الصناعة التزامهم بمخاطبة ادارة الكهرباء لضم المؤسسة التعاونية للمناطق التي تتمتع بخدمات الخط الساخن لضمان عدم تلف السلع المعروضة في نوافذ البيع بها.
وفيما يتعلق بشكاوى المواطنين أعلن وزير الصناعة استجابتهم لمطالبهم بتوفير الأسواق المخفضة بالأحياء الطرفية وقال: ( هناك شكاوى من مواطنين يسكنون بحطاب والكدرو عندما يصلون للمعرض ترتفع أسعار السلع بسبب تكلفة المواصلات وسننقل التجربة لتلك الأحياء وتم الاتفاق على دعم برنامج سلعتي والجمعيات التعاونية في المدن والأحياء ووجهنا بتحويلها الى جمعيات تعاونية منتجة حتى تصبح أقدر على توفير السلع بسعر المصنع أو الانتاج مباشرة دون تدخل أيدي السماسرة التي تضارب في السلع) .

الجريدة

‫3 تعليقات

  1. أنت عميل ومنافق خلاص حنطت مؤخرتك في الكرسي وأصبحت تدافع عن اللصوص القتلة يبدو انها لم تسقط مفروض تسقط ثالث ورابع ومليون مره حتى كنس العملاء المأجورين تباً لكم أيها الأوغاد … أصحى ي ترس وخليك مفتح الجماعة عملوا تسوية مع الكيزان والعسكر المكوزنين !!!

  2. شنو يعني الصناعات المدنية التابعة للجيش لم تعد هاجسا و شنو يعني سنعيد ترتيب امر الصناعات المدنية الفي يد الجيش ده كله كلام ما عنده معني وواضح فيهو التواطيء لان الامر واضح اي صناعات مدنية تتشال من يد الجيش PERIOD دي اشياء ما فيها تسويف و مماطلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..