أخبار مختارة

من أمام نصب شهداء كجبار: حمدوك يعلن إلغاء قرارات النظام البائد بإنشاء سدي دال وكجبار

الخرطوم: الراكوبة

أعلن رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك إلغاء مشاريع سدّي دال وكجبار.

جاء ذلك لدى مخاطبته جماهير المنطقة أمام النصب التذكاري لشهداء كجبار بمنطقة كدنتكار، في الفعالية التي نظمتها اللجنة العليا لمناهضة سد كجبار بالقطاع الجنوبي بمناسبة الذكرى الثانية لثورة ديسمبر المجيدة وإحياءً لذكرى شهداء الثورة السودانية المجيدة.

وأعرب د. حمدوك عن سعادته بزيارة المنطقة، وتأكيده بأن انتصار ثورة ديسمبر المجيدة لن يتحقق دون تكاتف واصطفاف جميع أبناء وبنات الشعب السودان، وأن حكومة الثورة أتت لتستمع إلى رغبات مواطنيها.

وشدد رئيس الوزراء على أن كل المشاريع الكبرى على النيل يجب أن تخصع لدراسات اقتصادية واجتماعية وبيئية، وأن تشرك فيها المجتمعات المحلية بحيث تكون شريكاً أصيلاً في القرار وفي الاستفادة من عوائد المشروع.

وقال رئيس الوزراء إن مناطق شمال السودان عانت من التهميش مثلها مثل بقية مناطق السودان، وآن الأوان لتأخذ نصيبها من التنمية، وأشار إلى أن ملف التحقيق في أحداث شهداء كجبار قد اكتمل وأخذ طريقه للعدالة.

وأكدت والي الولاية البروفيسور آمال محمد عز الدين حرص حكومة الولاية على التواصل مع المواطنين والاستماع إلى قضاياهم، حيث حيّت صمود أهل المنطقة وتمسكهم بمطالبهم المشروعة.

وتحدث في بداية الاحتفال ممثلون عن أهل المنطقة ولجان مناهضة السدود مطالبين الدولة بإنصاف المواطنين والاستجابة لمطالبهم المشروعة، ومن بينها اجراءات العدالة لشهداء المنطقة

وعدد ممثل لجان مناهضة السدود ما عانته المنطقة في ظل ممارسات النظام السابق، وجزمهم لنيل العدالة لجميع شهداء سد كجبار، ومطالبتهم بعودة حقوقهم المنهوبة من المعادن المهربة التي تقدر قيمتها بمليارات الجنيهات، وقال إن مالاقته منطقة دال وكجبار فوق حدود التصور، وأضاف (لكنا أستطعنا بصلابة  الصمود أمام جبروت الطاغية) وأكد مراعاتهم لكافة الظروف التي تمر بها البلاد.

‫7 تعليقات

  1. ان شاء الله يكون الالغاء تم بناء على دراسه حقيقيه تثبت عدم جدوى هذه السدود وليس استجابه لدموع اهل المنطقه من اجل الكسب السياسى….هناك دموع كثيره فى السودان واولها اهل حلفا فماذا ستفعلون.

  2. حمدوك هو عدو ثورة ديسمبر المجيدة وهو اخر من يتكلم عن معاناة اهل الشمال حمدوك صاحب نغمة شركاء الكفاح المسلح لا يحترم الا البندقية المصوبة تجاه صدورنا العارية السلمية وهو يعمل بشدة علي تدمير الدولة حتي لا تاتي بالمدنية و الديمقراطية
    حمدوك هو نتاج خديعة ابي احمد رجل المخابرات الذي طعن الثورة في خاصرتها حمدوك هو قمة الاهانة تم قتلهم وسحلهم في الشمالية وهو حليف بن عمه الجنجويدي حميدتي يلعبون معنا لعبة الشرطي الطيب والشرطي الشرير ولكننا سنظل سدا منيعا وحائط صلبا امام الديكتاتورية وسنكون شلال الديمقراطية

  3. نحن بكل تاكيد مع حقوق اصحاب الارض وحفظ حقوقهم ولكن نتمنى ان يكون قرار الغاء قيام السدين هو قرار تم التاكد من عدم جدية قيامه من الناحية الاقتصادية والا يكون القرار هو فقط لكسب تعاطف اهل المنطقة والتي يمكن ان تستفيد من قيام السد بصورة افضل من عدم قيامه كما ان قيام السدود من الناحية الاقتصادية مفيد بلا شك للسودان اجمع ولاهل المنطقة بصورة اكبر ولا يكون القرار ذو خلفيات سياسية ويكون الهدف منه اظهار ان قرار انشائه كان عملا خاطئاً فاهل المنطقة بحاجة للتنمية والتي يمكن ان تضمن من قبل شروط قيام السد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..