أخبار السودان

المارينز بالخرطوم (دبلوماسية الملح والملاح )

في بادرة إنسانية خالصة تتخطى الأديان والأعراق بثت السفارة الأمريكية عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك اول أمس الأربعاء صوراً لأفراد البحرية الأمريكية وهم يقومون بمساعدة الشباب السودانيين في إيصال الإفطار إلى ١٥٠٠ من الفقراء في الشهر الفضيل.

الخرطوم: مؤمن المكي

تطوع عدد من أفراد مشاة البحرية الأمريكية بالسفارة الأمريكية أمس في مد يد العون لشباب مبادرة وثبة الأجر وهي مبادرة تضم متطوعين من عدد من المنظمات منها بسمة خير، أسهم العطاء وباب الحوائج وهي مبادرة تعمل بشكل يومي طوال شهر رمضان في توفير إفطار رمضان مجاناً لأكثر من 1500 صائم.
هذا وعمل عمل أفراد مشاة البحرية الأمريكية جنباً إلى جنب مع الشباب السودانيين في تحميل الطعام والعصائر من المركز الرئيسي للسيارات المتجهة لتسع مواقع مختلفة في الخرطوم. وفي ذلك تعبير أصيل عن روح رمضان، وفي المقابل أصر الشباب السودانيين أن يقدموا لأفراد مشاة البحرية العصائر التقليدية مثل الكركري والعرديب تعبيراً عن مدى شكرهم، وعبر قائد المجموعة عن شكره، قائلا “لقد شعرت بسعادة غامرة لرؤية هؤلاء الشباب يتطوعون من أجل مجتمعاتهم. لقد عشت شهر رمضان في العديد من البلدان، لكن ما رأيته في الخرطوم لايُوصف ”

وحازت الصورة على أكثر من ٣٨٠٠ إعجاب كما تمت مشاركة الصورة أكثر من ٣٧٥ مرة بأكثر من ١٠٤٩ تعليق في أول ساعتين من نشر المنشور الأمر الذي حول الصورة لترند في مواقع التواصل الإجتماعي.
مما تجدر الإشارة إليه بأن هذه لم تكن البادرة الأولى من الإدارة الأمريكية ففي أعلى مستويات الحكم في أمريكا أبدى الرئيس الأمريكي جو بايدن ونائبته كاميلا هاريس تهانيهما وتبريكاتهما قبل خمسة أيام عبر خطابين طوليين للجالية المسلمة في أمريكا. وقد قام قام القائم بالأعمال براين شوكان وزوجته قبل يومين بتناول وجبة الإفطار على الطريقة السودانية الأمر الذي أحدث ضجة في مواقع التواصل الإجتماعي وتناقلت الصحافة المحلية في اليوم التالي صوره مع زوجته وهو يتناول سلطة الروب ويستمتع بشرب عصير الكركدي والحلو مر. وقد قامت السفارة أيضا بمد يد العون والمساعدة لأكثر من ١٧ أسرة فقيرة تسكن بالقرب من السفارة. وقد أشرف القائم بالأعمال بنفسه على توزيع الإعانات الأمر الذي يؤكد بأن الإنسانية تتخطى الأعراق والدينات وسياسات الدول.
وكانت أبرز التعليقات على الصورة تعليق ضياء متوكل
“شكراً بحب
لأفراد البحرية الأمريكية،
الإنسانية لا تعرف الحدود
لا تعرف الاختلافات
فقط تؤمن بالرحمة داخل قلب كلٍ منا.نشكر القائم بالأعمال وافراد السفارة بشكل خاص هذه المشاهد والمواقف التي نشاهدها تضع أساساً متيناً من العلاقات بين شعبينا يسوده الود والاحترام.
وقال( Ah fanabee)ما تقدمة البعثة الدبلوماسية الأمريكية من عون اجتماعي و إنساني يستحق كل التقدير والاحترام و دخلوا قلوب السودانيين من أوسع الأبواب و هم يشاركوهم فعالياتهم الاجتماعية بكل بساطه و سلاسله.. انتم أصدقاء حقيقيين

وقد سخر الكثير من رواد وسائل التواصل من هذه الصور فقذ علق لؤي خوجلي بصورة ساخرة تجلس فيها رئيسة الوزراء البريطانية تريزا مي وأنجيلا ميركل على طاولة وتورق في الخدرة. وقال “باقي يجوكم ديل للوريق بعد رمضان” وقال أيمن هاشم ساخراً ربنا يثبت أجر اليانكي.
وقالت رونا حسن U.S. Embassy Khartoum أنا انسانة مضطهدة هنا أخرجوني من الظلام الى النور. وذكر هشام علي مجاهد:” والله تجهيز عصيدتنا دي فعلاً محتاج مارينز”.
هذا واستهجن العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي الصورة وإعتبروها فبركة لتغطية الوجه القبيح للجرائم التي ارتكبتها أمريكا في مجال حقوق الإنسان فقال أبوبكر محمد “هم نفس المارينز القتلوا المسلمين الأبرياء في أفغانستان والعراق و سوريا بحتار لمن ألقى قطيع نعاج يطبل لي أمريكا و الأمريكيين و شايف فيهم المثالية عاينوا لي وشهم ولي جرائمهم ياخ أبسط شيء معاناة السودان دي كلها بسبب الحظر الأمريكي و كمان بعدا ما تنسوا من قصف مصنع الشفاء…
قال مشاة البحرية بعدوا الطعام الصائمين ياخ قوم لف انت لسه بضحكو عليك”.
ودعا هشام عثمان الأمريكان إلى إنقاذ الديمقراطية في السودان بدلا من المساعدة في حمل العصيدة وقال”
الاخوة الامريكان .. الطريق لقلوب السودانيين ما بالطريقه دي .. حال البلد شايفنو وفي يدكم مساعدة البلد للنهوض .. ده الدايرنو منكم ما قصة فطور رمضان ..
“الديمقراطية قاعدة تنهار وفي يدكم انقاذها “..

التيار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى