أخبار السياسة الدولية

مقتل مسؤول محلي بهجوم جنوبي الصومال

قتل مسؤول صومالي محلي واثنين من حراسه الشخصيين، الأحد، في هجوم مسلح ببلدة ونلوين في محافظة شبيلي السفلى جنوبي البلاد.

وبحسب إعلام محلي، فقد تعرض مفوض مديرية ليغو غوعدو وبعضا من حراسه الشخصيين لهجوم بقنابل يدوية في منزلهم في ونلووين بمحافظةشبيلى السفلى.

وألقى مسلحون مجهولون قنابل يدوية على منزل مفوض منطقة ليغو في منطقة وانلاوين، مما أدى إلى مقتله هو وجنديين وإصابة عدد آخر.

وأكد مسؤولو إدارة مقاطعة لإعلام محلي مقتل مفوض منطقة غوعدو، وإطلاق عملية أمنية لتعقب منفذي الهجوم.

ولم يتم اعتقال أي مشتبه بهم حتى الآن، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكن غالبًا ما تنفذ حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مثل هذه الهجمات.

وغالبا ما تنفذ حركة الشباب الإرهابية حملات وحشية في المناطق الخاضعة لسيطرتها وإعدامات جماعيه بتهم تتوزع ما بين التجسس لصالح الجهات التي تحاربها.

يأتي هذا في ظل حالة من الجمود السياسي بالبلاد على خلفية تمديد البرلمان الصومالي ولاية الرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو.

ودعا مجلس الأمن الدولي، السبت، إلى حوار غير مشروط بين الصوماليين لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وأعرب المجلس، في بيان، عن “قلقه العميق” إزاء استمرار المأزق السياسي والخلاف بين القادة السياسيين الصوماليين على كيفية إجراء الانتخابات”.

وأكد المجلس أن “الخلاف المستمر حول النموذج الانتخابي يصرف الانتباه عن تهديد حركة الشباب”.

العين

 

زر الذهاب إلى الأعلى