مقالات وآراء

مفارقات.. سودان اللامبالاة

محمد الشاحوطي

مفارقه…1
حملت الأنباء أن سيده سودانيه سافرت عبر الخطوط الجويه السودانيه وهي تحمل فحص كرونا موجب وتم إرجاع الراكبه بنفس الخطوط إلي بلدها وحيده علي متن الخطوط السودانيه السؤال كيف صعدت هذه السيده عبر المطار إلي سلم الطائره ومرت عبر التذاكر والجوازات والتفتيش والقسم الصحي والأمن ولم يلتفت إليها شخصا واحدا اللهم إلا إذا كان مطار الخرطوم عباره عن زريبة أو حظيرة ماشيه وليس مطارا وهل استقال مدير المطار وهل تم حساب كل مهمل المتواطئ في هذه الجريمه التي لن ولم تحدث الا في مطار الخرطوم.
مفارقه…2
بعد موت مرضي الكرونا بمنطقة العزل داخل مستشفي الخرطوم نتيجه الخلل في التيار الكهربي وليس انقطاعه بعد تصريح وزير الصحه بتلك الجريمه هل استقال الوزير وهل تمت محاسبة الجناة ام أن الدم السوداني يظل لا قيمة له.
مفارقه…3
مازلنا في مرحلة النكبات فمشكلة الجازولين لا تزال قائمه والكهرباء تواصل هوايتها المفضلة لكن أذداد الأمر سواء بانقطاع المياه عن معظم أنحاء العاصمه يا تري هل العيب في تركيبة المكون الجسدي والضميري السوداني ام هنالك ايادي خفيه تعمل لتعذيب المواطن.
مفارقه…4
من المحتمل أن يخرج علينا قانون جهاز الأمن الجديد وهو لا يختلف عن جهاز البشير ونرجع مره اخري إلي الاختفاء الجبري وبيوت الأشباح والمساءلة والتوفيق لكن يا تري هل يقبل الشارع بذلك أظن أن هنالك مليونيات ستقوم ولن ولم يمر هذا القانون حتي ولو ادي الي قيام تسقط تالت.
مفارقه…5
مازالت مستشفيات العاصمه في الانعاش والموت السريري وهي تشكو لطوب الأرض والمواطن السوداني أصبح في حيرة من أمره ومعظمها مضرب والآخر مغلق وقلة منها لا توجد فيها أبسط المقومات ووزارة الصحه ورئاسة الوزراء في صمت عميق لان حمدوك يذهب لقطر مستشفيا وكباشي الأردن اما المواطن السوداني فلاقيمة له.
مفارقه…6
المتتبع الساحه السياسيه الان يجد هنالك حركات غير مسلحه بدأت تتحرك وهي تتبع لفلول الكيزان املين أن يرجعوا للسلطة وان لم فعلي وعلي أعداء ولكن الشعب السوداني عليكم جيدا خلال ٣٠ سنه فلن ولم ترجعوا للسلطة وان طال الزمن
مفارقه…7
تمر ذكري اليمه علي الشعب السوداني وهي ذكري فض الاعتصام وذكري اقتيال الضباط قبل ٣١ سنه حينما أعدامهم البشير وزمرته رحمهم الله جميعا ولم نفعل لهم شيئا حتي الان لان لجنة نبيل تحتاج إلي ٣شهور وتلاته سنين وتلاوته قرون حتي تظهر نتائج التحقيق.
مفارقه…8
لماذا لم يتم فتح مستشفي الخرطوم ومن الذي له مصلحه في عدم استقرار المستشفي افيدونا
مفارقه…اخيره هل سكت البرهان عن البلاغات ام انه مازال يمارس مهنته في كل من يخالفه الرأي
ماذا عن القبض علي قوش؟.
كسره اخيره  الرجاء من لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد التوجه الي شركة جياد وهنالك العجب العجاب مالا عين سمعت ولا إذن رأت والعكس.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى