سوق عكاظ

مقاومة الجريف تُعلن التصعيد وتُغلق “كبري المنشية”

كشفت لجان مقاومة الجريف شرق، عن اتجاهها للتصعيد الثوري المفتوح، بإغلاق “كبري المنشية”، اليوم الثلاثاء.

وأوضحت لجان مقاومة الجريف شرق، أن سبب التصعيد يعود لإستمرار الاختفاء الغامض لعضو لجان المقاومة، محمد إسماعيل، وذلك لأكثر من 30 يوماً، بحسب “الصيحة”.

ووفقاً لبيان لجان المقاومة، فإنهم قد أبلغوا السلطات بالقضية، واصفة ردة فعل بالمتقاعسة.

هذا وثد أوضح البيان أن التصعيد سيبدأ اليوم الثلاثاء، بإغلاق الكبري من الساعة السابعة صباحاً، وحتى الحادية عشر مساءً، داعية المواطنين إلى إتخاذ طرق بديلة.

في سياق آخر، أعلنت لجان المقاومة من خلال “23”  جسماً لها عن اعتزامهم تسيير مليونية فـي التاسع والعشرين مـن شهر رمضان الجاري.

هذا وقد أوضح لجان المقاومة اختيارهم لهذا اليوم لأنه يصادف مــرور عامين على مجزرة فض الاعتصام القيادة العامة، وفقاً لما جاء في “أخبار السودان”.

وأوضحت اللجان أنها تدعو من خلال هذه المليونية لاسقاط ما أسمتها بالنسخة الثانية للانقاذ.

وجاء في بيان للجان المقاومة والأجسام الثورية “أخذنا العزم بعد نفاذ الصبر وإنتهاء كل الفرص لحكومة حسبنا أنها وطنية ثورية لتحقيق أهداف شعبنا الذي ثار ضد نظام الديكتاتورية والظلم والقتل والتشريد والفساد”.

وأضاف البيان “إلا أننا خاب فألنا فيهم وتفاجأنا أنهم النسخة الثانية للانقاذ في ثوبها المتخفي بالثورية، والدليل على ذلـك حماية الكيزان دون محاكمة ، والتستر على المجرمين والمفسدين والتنكيل بالشرفاء والوطنيين والثائرات والثوار الأحــرار”.

كما اتهمت اللجان القوى التي تحكم البلاد الآن، بأنها باعت الوطن في “سوق النخاسة”، بإتباعها للمحاور الأجنبية.

الأمر الذي أدى لإنهيار البلاد اقتصادياً وأمنياً، وسط غياب تام للخدمات.

من جهته كشف الحزب الشيوعي السوداني عن تحذيره من انفجار الأوضاع بالبلاد نتيجة لسوء الظروف المعيشية التي أصبحت في غاية الصعوبة.

هذا وقد قال الشيوعي السوداني على لسان المتحدث الرسمي بإسمه، فتحي فضل، “شئنا أم أبينا سيحدث انفجار وعلى رئيس الوزراء والذين هم خارج اللجنة الأمنية للنظام السابق أن ينتبهوا لخطورة الوضع”.

مضيفاً ” بطرق سلمية سيحدث تغيير إلى أن تستطيع الجماهير إقامة السلطة المدنية”، وفقاً لما أورد “السوداني”.

معلناً عن جهودهم لتكةين جبهة ثورية كع قوى الثورة، بهدف إحداث تغيير جذري، قائلاً: “سيتم طرح برنامج و سنحافظ على سلمية الثورة لتحقيق مطالب الشعب السوداني”.

وأضاف فضل “أخطأنا في البداية وسنعمل على التصحيح وعدم تكرار الخطأ”.

اقرأ الخبر من مصدره – أخبار سوق عكاظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..