أهم الأخبار والمقالات

جبريل إبراهيم: (نحن في أمسَ الحاجة إلى وفاق جامع)

الخرطوم: الراكوبة

دعا وزير المالية جبريل إبراهيم، إلى التجانس في العمل السياسي، لجهة أن المواطن في حاجة الى خدمات.

ففيما طالب القوى السياسية بوضع برامج في كيفية خدمة المواطن، وأضاف: “إننا في أمس الحاجة الى وفاق جامع، وجمع الصف الوطني لمجابهة التحديات التي يواجهها السودان في الشرق والغرب.

وقال لدى مخاطبته برنامج إفطار الحركة إقليم الخرطوم الثلاثاء، أن غالب اهل السودان عادوا لحضن الوطن، مطالبا بقية الحركات التي لم توقع على السلام اللحاق بركبه، مشيرا الى ان بنود السلام لم تنفذ بعد، خاصة وان النازحين لم يعودوا لقراهم ولم يتم تعويضهم مطالبا بسرعة تنفيذ الترتيبات الأمنية حتى نكون قطعنا شوطا كبيرا.

وأشار جبريل إلى أن من أهم إنجازات الحكومة تحقيق السلام ورفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وعودة السودان للمجتمع الدولي، ولفت الى الموقع استراتيجي المهم للسودان الذي يربط بين أفريقيا والعالم العربي والشرق الأوسط ويتمتع بإمكانيات كبيرة يجب استغلالها جيدا بصورة صحيحة من أجل مستقبل أفضل.

ونوه الى ضرورة بناء علاقات جيدة مع الجميع، والسعي للمحافظة على أراضينا، “ولا نعتدي على أحد وأن تكون يدنا هي العليا وأن نعتمد على الذات حتى يتم احترامنا من الجميع”.

وذكر جبريل: “ورثنا تركة ثقيلة، وحاليا نعمل على وضع الاقتصاد في مساره الصحيح وتتقدم بخطى ثابتة ربما لا يفهمها المواطن نسبة للظروف التي يعاني منها اقتصاديا”.

وتابع: “نشكر الشعب على صبره علينا كثيرا، وأن نهاية الصبر هو النجاح.

ونبه جبريل، إلى المضي إلى فترة جديدة، وأكد العمل على تقديم الشرح للمواطن باستمرار حتى يتفهم الوضع الاقتصادي، وقال إن الإصلاح يحتاج وقت والسودان موعود بخير كبير، ويجب على الجميع التوجه نحو الإنتاج الحقيقي لبناء وطن مزدهر وشامخ.

‫8 تعليقات

  1. جبريل ابراهيم ، كوز منافق ففي مسجد الشيخ العبيد ودبدر بأم ضواَبان يرفض قانون الخواجات واليوم يلتقي الخواجات وبناته عايشات في بلاد الخواجات وهو نفسه كان لاجيء في بلاد الخواجات.

  2. انا شخصيا اعتبر جبريل كووووز. انا ما مرتاح لوجود جبريل في الحكومة و منذ حضورو الخرطوم شغال عيان ببان لخدمة الكيزان الذين اذلوا العدل والمساواه ودحروها واغتالوا شقيقه خليل ولولا مؤتمر جوبا الذي حضر اليه وهوه لا يملك قوات فاعلة علي الارض، وهوه محظوظ نوعا ما وقبل مؤتمر جوبا قبل مشاكل تشاد الحالية. وبالهرولة خلف الكيزان سوف يرتكب حماقات سوف تضر بمستقبله كسياسي. العدل والمساواه اذا ارادت ان تكون وطنية التخلص من جبريل وامثاله لانو كان مؤتمر وطنى وحصل خلاف بين الترابي والبشير واسسوا الؤتمر الشعببي

  3. هذا المخلوق لن يخرج من بوتقة الكيزان مابقى على قيد الحياة وحديثه الكذوب عن الوفاق ماهو الى محاولة لاعادة اشبح اللااسلاميين الى السطح. يعلم جبريل وغيره من انتهازى اتفاقية جوبا ان اسهامهم فى اسقاط البشير صفرا كبيرا ولولا ان الثورة سرقت لظلوا الى يومنا هذا يتسولون الانظمة الديكتاتورية ويمتهنون الارتزاق فى ليبيا و جنوب السودان.

  4. يا جبريل ياكوز نحن عارفنك قواصة للكيزان وانك مستعجل لدرجة عدم الصبر وسوف ترتكب من الاخطاء الفادحة وسوف تكون دليل دامغ لذهابك للسجن ومحاكمتك انت ومن معك.

  5. كويس انو افطار حركة العدل و المساواة ( الجناح العسكرى للمؤتمر الشعبى ) الذى يضم كل ( كيزان دارفور) ما كان يون 17 رمضان هههههههههههههههه
    كان فكوا فيهم بمبان زى السم و كنوا هم ردوا بالمدافع و القنابل…
    عموما تصريحاته المرة دى مسؤولة ما زى تصريحاتوا فى حضرة صوففية الشيخ ود بدر المتماهين مع الفلول..
    طبعا قدام كوادر ناسوا اللسة مغبونين على قتل الشيخ خليل ابراهيم بتلك الطريقة و تعذيب و قتل كوادر الشعبى و قتل داؤود يحى بولاد ما يقدر يتماهى مع شعارات الفلول
    طبعا الحق يقال فترة كدا حكومة بشة ضايقت ( كيزان دارفور) المع الشيخ مضايقة حتى فى رزقهم فى السوق خليك من الفصل من الوظائف و تشريدهم و امتلأت السجون عقب فشل عملية الزراع الطويل…
    عموما اذا خلع دكتور جبريل قميصه التنظيمى و حرص على الا تستيقظ جينات الكوزنة القديمة بداخله يرجى منه الكثير الكثير
    على جبريل فى كل لقاء..درش الفلول و السدنة درش الجن لكى يجد القبول الشعبى فالثوار ما يزالون ينظرون اليه بشكوك و ريبة

  6. الكوووووز اللئيم جبريل …المستهزئ بنا كثوار امام القيادة العامة لقوات الكيزان التى اعدمنا امام اسوارها
    يريد اعادة انتاج كيزانه ولكن نقول له بعدك واحلم كما يحلو لك….يا مدير شركة طيران عزة التى كانت الناقل الاول والاخير للفطائس( سموهم المجاهدين….يس لتحربر حلايب او الفشقة) لحرب فصل جنوب السودان…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى