أهم الأخبار والمقالات

محمد الفكي: نعمل على تخفيض الصرف على الأجهزة الأمنية

الخرطوم: الراكوبة

قال عضو مجلس السيادة محمد الفكي، إن السودان عانى من الحروب كثيرا إلا انه حان الوقت من أجل تحقيق الاستقرار، مناشدا كل مكونات المجتمع العمل على تحقيق تطلعات الشعب.

وقال في إفطار حركة العدل والمساواة السودانية إقليم الخرطوم اليوم الثلاثاء، أنه علينا التمسك بثورة ديسمبر المجيدة وتحقيق العدالة للجميع خاصه الشهداء، مناشدا كل من لم يلتحق بالسلام ان يعمل جاهدا على اللحاق بركب السلام لينعم المواطن بالاستقرار.

واضاف ان الوثيقة، تحقق تطلعات الشعب واننا بدأنا في تنفيذ ملف السلام، وتفكيك دولة الحزب الواحد حيث عملت لجنة إزالة التمكين في هذا الجانب وقطعت شوطا كبيرا فيه، وأتم: “ينتظرنا ملف كبير وهو ملف الاقتصاد الذي يتطلب جهدا كبيرا والاستفادة من إمكانيات السودان الكبيرة”.

وأضاف: “نعمل على تخفيض الصرف على الأجهزة الأمنية، وتحويل مدخرات البلاد لصالح الإنتاج”، مؤكدا أن على دول الجوار ان تعمل على عدم اخذ اراضي الغير ، وجزم أن السودان قادر على انتزاع اراضيه، ولكنه يفضل التفاوض لأننا نمتلك مستندات تثبت حقنا في أراضينا.

‫2 تعليقات

  1. لماذا تستمر قضايا الأراضي لسنوات(التعدي )..مالك الأرض له مستندات الإثبات والمتعدي ليس له ما يثبت؟؟؟ مفروض يحسم الأمر في النيابة…ولكن هيهات…هل أصبح القضاء مرتع للكتب غير المشروع بإقالة أمد هذه القضايا؟ الإجابة من واقع الحال نعم…لأن المتضرر طالع نازل ويدفع رسوم ما لها آخر…لماذا؟؟ الرجاء إصدار قرار حاسم في هذا الأمر حتي يتفرغ السادة القضاة لمواضيع أخري.

  2. يا جماعة الخير الله يهديكم تخفيض الصرف علي الاجهزة الامنية يحد من قدرتها من ادء واجبها بطريقة مهنية ..
    اجهزتنا الامنية تحتاج الى مراقبة سلوك افرادها وليس تخفيض الصرف عليها
    .نحن بلاد واسعة واجهزتنا الامنية نحتاج الى مضاعفة الصرف عليها وتسليحها بمعدات متقدمة ومتطورة مثل اجهزة الاتصال والسياران المصفحة وكافة الاسلحة والزخاير حتي تتمكن من الاداء الجيد وتتمكن من توفير الامن للمواطن في كافة ارجاء الوطن..
    ماذا نفعل بشرطي لا نوفر له مابحمي به نفسه بل كيف نطلب منه حمايتنا..
    يا سادة اجهزتنا الامنية تحتاج الى مضاعفة الصرف عليها ومنحها رواتب جيدة مع تشديد الرقابة الصارمة على سلوكها لان مهمتها حماية المواطن وليس اهانته ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى