أهم الأخبار والمقالات

(حراك) 29 رمضان: ذكرى فض الاعتصام لن تمر كحدث عابر

الخرطوم سعاد الخضر

قطعت قوى ثورية أطلقت على نفسها مجموعة حراك التاسع والعشرين من رمضان وتضم (منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة – منظمة جرحى ومصابي ثورة ديسمبر المجيدة – وميثاق الشهداء والثوار – مبادرة يوم أسر الشهداء- وتجمع السودانيين بالخارج) قطعت بأن ذكرى اليوم الاسود التاسع والعشرون من رمضان الذي ارتكبت فيه مجزرة فض الاعتصام والمليئة بالفواجع والآلام في وجدان الشعب السوداني لن تمر كحدثٍ عابر، بل ستكون نقطة انطلاقةٍ جديدة لتوحيد قوى الثورة الحية للوصول بها إلى سدرة منتهاها.

وأعلنت اعتزامها تنظيم افطار امام القيادة العامة للقوات المسلحة التي ارتكبت فيها المجزرة ، واردفت: سنجتمع في هذا اليوم في الساحة التي أُزهقت فيها أرواح شهدائنا الكرام أمام القيادة العامة وهم يسطرون اعظم ملحمةٍ في تاريخ البشرية.باعتبار ان ذلك حقٌ دستوري يتم انتزاعهُ بالشرعية الثورية، وشددت على الحكومة الفترة الانتقالية بشقيها (مدني وعسكري) على ضرورة إحترام الحق في التجمع والتظاهر السلمي وحماية المدنيين.

وجدد حراك ٢٩ رمضان تمسكه والتزامه بتحقيق كافة أهداف واستحقاقات ثورة ديسمبر المجيدة، واعتبر أن عمود العدالة الفقري القصاص العادل لكل الشهداء، والترسيخ لمبدأ عدم الإفلات من العقاب دون اعطاء اعتبارات للرتب والمناصب.

الجريدة

‫4 تعليقات

  1. اختيار المكان به رمزية كبيرة…و عقب الافطار الجماعى لابد من سلاسل بشرية و وقفة احتجاجية و مواكب و مخاطبات جماهيرية لاسر الشهداء
    تعال معك افطارك و كفنك…
    شهدانا ما ماتو
    عايشين مع الثوار
    ..
    دم الشهيد ما بروح
    فى كل البلد بيفوح

  2. التجمع في القيادة حتى لا يمر اليوم مرور الكرام أهلا به ، ولكن عمل إفطار هناك وقبل ايام حدث ما حدث في إفطار ساحة الحرية له مآلات لا تشبه الثورة والثوار النظام القديم له أسلوبه الرخيص الذي من خلاله يمارس كل ما يود ويتمني دون حساب لاحد لكن نحن بعد الثورة آساليبنا يجب ان تكون محسوبة ويجب ان نحسب الف حساب لكل خطوة حتي نترفع عن الأفعال التي ترجع بنا للوارء رغم إني على ثقه أن كلامي هذا لن يثني أحد عن إقامة هذا الإفطار ولكن فقط للحقيقة والتاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى