أخبار مختارة

نبيل اديب: بعض المواقع الاعلامية بترت حديثي وحورته بحسب هواها

بيان صحفي من رئيس لجنة التحقيق في مجزرة فض اعتصام القيادة العامة

منذ أن أصدر رئيس مجلس الوزراء قراراً بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في جريمة فض اعتصام القيادة العامة في 22 سبتمبر 2019م ، وكُلفت وزملاء آخرين بمهمتها ، حرصنا على علاقة مع الاعلام ترتكز على الشفافية والوضوح وتمليك الحقائق دون الخوض في التفاصيل التي تؤثر على سير التحقيقات.
في المقابل تعاملت بعض المؤسسات الاعلامية مع تصريحاتنا والمقابلات الصحفية التي أجرتها معنا بمهنية ، فيما جنحت أخرى للإيغال في الإثارة وإصطناع الغرابة بل و(شيطنة) إفاداتنا وهي بذلك تطمح في التكسب ولكنها لا تدرك أن التناول السالب وبث الأكاذيب يؤثر على عمل اللجنة ويعرقل مجهوداتها للوصول للحقيقة كاملة.

أمس الأول ورد حديث على لساني نشرته عدد من المواقع الإلكترونية نقلاً عن مجلة (نيو لاينز) الأمريكية وذكرت هذه المواقع أن رئيس لجنة التحقيق المستقلة في فض اعتصام القيادة العامة نبيل أديب ، حذر من أن نتيجة التحقيق ، قد تؤدي إلى انقلاب عسكري ، أو اضطرابات جماهيرية في الشوارع .

هذا الحديث بالشكل الذي تم تناوله في الاعلام مبتور وغير صحيح ، فمحرر (نيو لاينز) سألني عن خطورة نتائج التحقيق وذكر عدد من الاحتمالات ، وأجبته بأنني لست معنياً بالنتائج السياسية مهما كانت ومهمتي عدلية والنتائج تحددها البينات وليس الأثر السياسي ، وقطعت بأني لست مكلفاً بوظيفة سياسية وإنما تحقيق جنائي والتحقيق الجنائي تحدد نتائجه البينة أما مسألة النتائج السياسية للتحقيق ليست من سلطاتي وليس لها أثر على تلك النتائج.

من الواضح أن بعض المواقع الاعلامية أرادت الإثارة واجتزأت جزء من حديثنا وحورته بحسب هواها، وهذا منحى غير مهني، ولكنه لن يؤثر على شراكتنا مع الاعلام من اجل الوصول للحقيقة ، وسنعمل على تطوير هذه العلاقة في الأيام القادمة حتى لا تتكرر مثل هذه الأخطاء (المشوشة) والتي تنحى للتضليل وتغبيش الحقائق .
إننا ماضون في التحقيق وفق الأسس المهنية مم اجل تقديم قضية مكتملة الأركان للمحاكمة.

نبيل أديب عبدالله
رئيس اللجنة
6- مايو- 2021

‫6 تعليقات

  1. إن كان أديب يشكو من تحريف ما يدلي به لوسائل الاعلام .. فعليه الإقلال من هذا الظهور المتواصل في وسائل الاعلام .. فالرجل عاشق للاضواء .
    فيما يتعلق بلجنة تحقيق فض الاعتصام التي يترأسها .. من الأفضل أن يعقد مؤتمر صحفي متى ما استدعى الأمر للاحاطة بما يستجد في التحقيق .

  2. خليفة حمدى عراب الكيزان ” حرفى حديثى وانت فى ايفادتك ونفيك لم تزكر حديث قريب من الحرف ولم تزكره اذن انت مخادع … يمكن كان تقول حرف حديث المزيع لانه تناول مواضيع سياسيه ” وناس قالو ا قلت هيكون فى انقلاب يعنى يتاس الثوره اتركوها مستوره والمال تلتو ماكتلتى زى طريق الانقاذ وعطا المنان المكلف باسترداده قال هو تاجر وابن تاجر والمل تلتو ….

  3. هسع يدل الكلام الهلال دا واضطرارك للرد عليه لو كنت تعمل في صمت ألم تكن قد أنجزت شيئا وتجاوزت بنا هذه التعديلات أنت فعلا كثير الكلام قليل الاحسان!! شابكنا طول الوقت دار أسوي لكدي وما كدي، يا خ سو وبعدين برر

  4. ولكنك في هذا اللقاء مع “صحيفة نيوز لاين” حاولت جاهدا التشكيك في كل مصداقية كل الأدلة تقريباً التي تدين القتلة الذين اتوا بك للتحقيق في جريمة قتل لا يشك أحد في العالم ناهيك في السودان أنّهم هم الذين ارتكبوها وبدم بارد واستهتار بحرمة الروح وكرامة الإنسان حيّاً وميتاً.
    فقد حاولت التشكيك في أن الزاوية التي التُقطت منها الفيديوهات تبين أن الجناة هم الذين قاموا بالتقاط الفيديو وهو أمر تستبعده أن يقوم الجناة بتصوير جرائمهم وميتم تسريبها اعلامياً.
    وحجة أخرى تبين نيتك المبيتة في تعويم القضية والبقاء عند حسن ظن من أتوا بك لتخليص أعناقهم من حبل المشنقة ، هذه الحجة هي أن معظم هذه الفيديوهات كانت تظهر على “قناة الجزيرة” القطرية وحسب قولك فإن ،قناة الجزيرة” تميل أو تتعاطف الإخوان المسلمين ولهذا كانت تبث فيديوهات قام بتصويرها عناصر من نظام الإنقاذ الذين تريد تحميلهم المسؤولية كاملة عن المجزرة.
    هذه لعبة مكشوفة ولن تمر يا أديب. أعلن نتائج تحقيقك اليوم وسوف ترى رد فعل الشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى