أخبار السودان

(793) مليار جنيه أصول القطاع المصرفي حتى نهاية العام 2020

الخرطوم: الراكوبة

أوصت ورقة حول اصلاح للجهاز المصرفي قدمها التجمع الاتحادي بعقد مؤتمر دولي للبنوك المراسلة حول العالم لتحسين علاقاتها مع البنوك السودانية وادماجها في النظام المصرفي العالمي .

كما أوصت الورقة التي قُدمت خلال المؤتمر الاقتصادي للحزب تهيئة وتحسين مناخ الأعمال حيث يحتل السودان مرتبة متأخرة في جميع المؤشرات وفقا لتقارير البنك الدولي لسنة ٢٠٢٠ .

وأوضحت الورقة التي أعدها الخبير المصرفي، فاروق كمبريسي، وقدمها أحمد أبوحربرة، إن القطاع المصرفي بالبلاد يتشكل من بنك السودان المركزي كسلطة تنظيمية ورقابية وإشرافية، بالإضافة إلى 38 من المصارف العاملة، ولديها 829 فرعا، وذكرت الورقة إن إجمالي أصول القطاع المصرفي حوالي 793 مليار جنيه، حتى نهاية العام 2020 مايمثل 26 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وأبانت الورقة إن “سبعة” بنوك تمتلك (65%) من الأصول وهي (الخرطوم 18% _ أم درمان الوطني 14%_ فيصل الإسلامي 14%_ الزراعي السوداني 8%_ التضامن الإسلامي 4%_ النيل للتجارة والتنمية 4%_ النيلين 4%)، فيما تحوز البنوك الأخرى متبقي أصول الجهاز المصرفي بنسبة 35 في المائة لها جميعها، وقال ابوحربرة، إن اجمالي الودائع المصرفية حتى العام المنصرم بلغت 698 مليار جنيه، بينما بلغ إجمالي تمويل الجهاز المصرفي 794,5 مليار جنيه، منه 260 مليار جنيه تمويل للقطاعات غير الحكومية، و 533 مليار جنيه تمويل الحكومة من الجهاز المصرفي.

وشددت الورقة أنه تماشيا مع الغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب وبعد صدور مشروع قانون النظام المالي المزدوج فإنه مطلوب إجراء إصلاحات عاجلة في النظام المصرفي وتحسين الإطار التنظيمي والرقابي للحفاظ على نظام مصرفي سليم ومنع الفساد فضلاً عن مكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب .

وأقرت الورقة ضرورة إصلاح النظام المصرفي وفق برنامج شامل وتعديل القوانين والضوابط السارية لاستيعاب النظامين التقليدي والإسلامي. وضمان الاستقلالية التشغيلية لبنك السودان المركزي . وترشيد لمنح التمويل للمؤسسات الحكومية والعامة والحكومة المركزية .

ونصحت الورقة باعادة الهيكلة وانشأ كيانات مصرفية قوية قادرة على المنافسة في السوق المصرفي. بهدف معالجة ضعف القطاع المصرفي واستهداف برنامج لتعزيز رأس المال للاجانب والتوسع في التقنيات المصرفية الحديثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى