مقالات وآراء سياسية

من يعمل ضد سلطة الطيران المدني ؟!

سلام يا .. وطن

حيدر احمد خيرالله

*إن سلطة الطيران المدني التي تزحم الفضاء الإعلامي من عدة زوايا وتتضارب المعلومات ثم يتم تغبيش الوعي بحقيقة مايجري في الساحات الثلاث سلطة الطيران المدني والشركة القابضة للمطارات ، والمطارات ، ومانود تناوله اليوم هو الأصابع التي تعمل في الخفاء وتنادي بإلحاح حتى يتم نقل تبعية سلطة الطيران المدني من وزارة الدفاع الى وزارة النقل والملاحظ أن هذه الجهات التي تنادي بهذا النقل لجأت للإعلام بينما رد عليها الرافضون لهذا النقل بأنهم من أصحاب المصالح الخاصة الذين تضاربت مصالحهم مع المصلحة العامة ، الأمر الذي جعل اللجنة التسيرية لنقابة العاملين بسلطة الطيران المدني تصدر بياناً جاء فيه : (نجدد ثقتنا في القيادة الحالية لسلطة الطيران المدني ونحسب أنها ستتعامل بحكمة وبحنكة في إدارة هذا الملف الخاص لمواجهة كلما يحاك بسلطة الطيران المدني من دسائس وإنها ستقف سداً منيعاً ضد كل من تسول له نفسه النيل من قادة سلطة الطيران المدني بغرض التشفي أوالإنتصار للأهواء الشخصية ، ونعلم تمام العلم بأن القيادة الحالية لسلطة الطيران المدني وبما لديها من خبرات سوف تعبر بصناعة الطيران الى بر الأمان .)وهكذا اللجنة التسيرية قد حددت موقفها بل أوضحت الأمر بشكل جازم بأنه مؤامرة تم الإعداد لها سلفاً ،للأسف الشديد لحماية المصالح الخاصة .

*أما العاملون بمطار الخرطوم فقد وصفوا الجهات التي دعت للإضراب بأنهم فئة محدودة لاتتعدى أصابع اليد الواحدة كما ذكر البيان ووصف الإضراب بأنه عملاً يصدر من أُناس لهم نوايا إنتقامية لكسر شوكة الطيران المدني وبدروع بشرية من خارج رحمه لايمثلون إلا أنفسهم وجهاتهم التي ينتسبون لها وأكدوا أنهم في الطيران المدني يهمهم كثيراً الإزدهار والنهوض به، (وواصل البيان) الكل هنا في مطار الخرطوم وإداراته ، وأقسامه المختلفة سيكون حاضراً في يومية أعماله ودوامه المعتاد وفق الورديات العاملة وسوف لن يتأثر بمادعت له أجسام غريبة لإضراب هلامي لايتوافق مع إستراتيجية القطاع وأهميته وماسيترتب من سمعته علي مواطني بلادنا وهم يتنقلون لأهاليهم لقضاء عطلة عيد الفطر المبارك، لا ولن يستجيب عاملي مطار الخرطوم الدولي لهذه الدعوة التي تطعن في خاصرة إيراداته وتشغيله وسوف يعملون بجد واجتهاد وسيعظمون من إيراداته ورفع همته الإقتصادية في هذا اليوم وسوف لن يلتفتوا للغرباءالذين لايملكون فيه شرو نقير )إن هذا البيان الراكز والذي أكد على أن هنالك ثمة جهات تعمل على تعويق مسيرة سلطة الطيران المدني وهاهم العاملون بمطار الخرطوم يشيرون الى الأصابع الخفية التي لا تريد للمسيرة شيئاً غير التعويق يكشفون بعض الخفايا التي تتصارع من أجلإعلاء المصالح الخاصة على حساب الحق العام للأسف الشديد.

*وإنضم لهذا الثالوث إتحاد ضباط المراقبة الجوية الذي جاء في بيانه : ( إنه ظل يدعو الى إستقلالية سلطة الطيران المدني والتمسك بقرارات مجلس الوزراءالخاصة بالسلطة على ضوء القرار رقم (104) لسنة 2021وعدم الإلتفات الى الأصوات النشاذ التي تعمل على الإساءة وتشويه صورة ومكانة الطيران المدني ، فيما طمأن اتحاد ضباط المراقبة الجوية شركاء صناعة الطيران بمواصلة العمل في تقديم خدمات المراقبة الجوية ، في كل مواقع العمل بالسودان ) ، من الواضح جليّاً أن الذين ينادون بنقل تبعية سلطة الطيران المدني الى وزارة النقل كمن يريد إعادة عقارب الساعة الى الوراء عند إحسان الظن ، ولكن مالايحسن السكوت عليه هو أن كل اللغط الدائر لايعدو كونه صراع مصالح وهذا ماسنوضحه ، ولنا عودة .. حول من يعمل ضد سلطة الطيران المدني ؟!وسلام ياااااااوطن.

سلام يا

الصديق الشفيف احمد الشريف ابوسهم وزوجته الاستاذة / ساجدةعبدالمجيد وكل الأهل ببيكة لاتسعهم الفرحة وهم يستقبلون مولودهم الشريف احمد الشريف الذي نرجو له أن يكون من أهل الصلاح والفلاح وقرة عين أهله ووطنه .. وسلام يا..

الجريدة السبت 8/مايو2021

زر الذهاب إلى الأعلى