مقالات سياسية

الثورة السودانية والحالة الفلسطينية

الفاضل عباس محمد علي

(قالت شاعرة شايقية تعاتب إبنها المغترب الجافي: ” يعوّضني الله فيك يا مال فلسطين!”)

ولعلها أدركت بفطرتها السليمة منذ وقت مبكر، وتحديداً منذ “النكبة 48 / 1949″، أنها قضية خاسرة بأيدي ساسة معطوبين، وأن هؤلاء الفلسطينيين المدعومين بالجيش المصري والأردني واللبناني والعراقي وآلاف المتطوعين العرب، ومن بينهم سبعة آلاف سوداني – ك”بغلة عبد القيوم”، أو كبغاث الطير، لم ولن يجلبوا النصر المنشود؛ وبالفعل ظلت القضية الفلسطينية تراوح مكانها لنيف وسبعين عاماً، بينما ظل العدو الصهيوني الاستعماري الاستيطاني مزدهراً ومتنمّراً ووالغاً في دماء المدنيين الفلسطينيين، وما برحت مكتسابته تتصلّب على الأرض الملهوطة من الشعب الفلسطيني.

فقد انتصر اليهود عام 1949 (بفضل التواطؤ البريطاني والخيانة العربية aka “السلاح الفاسد” كما يكرر الفلسطينيون بلا ملل)، وقامت دولة الصهاينة منذئذ مغتصبة للحقوق الفلسطينية جهاراً نهاراً، ثم ترسّخت كشوكة مستدامة في خاصرة الدول العربية.

وتوالت سناريوهات تركيع وبهدلة العرب ؛         أنظر يارعاك الله إلي:

  • العدوان الثلاثي علي مصر عام 1956، ولولا التدخل السوفيتي عبر “إنذار بولجانين” بحكم توازن القوي العالمي، لابتلعت الدولة العبرية الناشئة قناة السويس ومجمل شبه جزيرة سيناء.
  • “نكسة” يونيو 1967 التي حسمها الجيش الإسرائيلي في ستة أيام الblitzkrieg، واحتل الجولان والضفة الغربية بقدسها، وكل سيناء حتى شط القنال الشرقي الذي تم تشييد “خط بارليف” علي حوافه.
  • حرب العبور في (رمضان) أكتوبر 1973 التي أخذت الجيش الإسرائيلي علي حين غِرّة، ولكنه سرعان ما التف علي الجيش الثالث المصري عبر فتحة الدفرسوار، وتوغل في الداخل المصري غرب القنال، وقطع الإمدادات والماء عن الجيش المصري المتناثر بصحراء سيناء؛ فتهالك الرئيس أنور السادات وتهافت وأخذ في التراجع غير المنتظم، بدءاً بالهدنة التي هندسها الدكتور هنري كسنجر، وانتهاءًا بزيارة القدس ومحادثات كامب ديفيد التي تكلّلت باتفاقية السلام المنفرد مع إسرائيل في 26 مارس 1979، من خلف ظهر الدول المتحالفة والشعوب العربية كافة وجامعتها؛ ثم جاءت بعد ذلك محادثات أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية التى توصلت لإتفاق السلام، وتم التوقيع عليه في سبتمبر 1993 في واشنطن بحضور الرئيس بل كلنتون.
  • الإبادة الجماعية التى تعرض لها الفلسطينيون علي يد الملك حسين في عمان وإربد – أيلول 1970؛ فتسلّل فلول فتح صوب لبنان علي إثرها، وخرج قائدهم أبو عمار من عمان متمنطقاً بعباءة نسوية في صحبة جعفر نميري، الذي أرسله عبد الناصر لإيقاف نزيف الدم واستنقاذ ما تبقي من المقاتلين الفلسطينيين ونسائهم وأطفالهم.
  • جرائم الحرب التى تعرض لها الفلسطينيون علي يد الجيش السوري في تل الزعتر بلبنان عام 1974، والتطهير العرقي علي يد الشراذم المارونية اللبنانية في صبرا وشتيلا – تلك الأيام الكالحة التى خلدها محمود درويش بقصيدته “بيروت”: (جئنا إلي بيروت كي نأتي إلي بيروت. أسلمنا الغزاةُ إلي أهالينا، فما كدنا نعض الأرض، حتى انقضّ حامينا علي الأعراس والذكرى).
  • حرب الإسرائيليين مع منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان وبيروت الغربية، أغسطس 1982، التي انتهت – بفضل الوساطة السعودية وغيرها – بخروج فتح من لبنان لمعسكرات أدهوك بتونس والسودان، إلخ، وباحتلال الإسرائيليين للجنوب اللبناني لعدة سنوات.
  • قمع وإسكات انتفاضة أطفال الحجارة السلمية التى انتظمت غزة والقدس والداخل الإسرائيلي منذ 1987 حتي 1993، والتي أعقبها بروز التيار الإسلامي السلفي وسيطرته علي البرلمان الفلسطيني وعلي إدارة الوضع بغزة، ونجاحه في إعطاء نبرة جهادية إرهابية متطرّفة للنضال الفلسطيني، قاسماً بذلك الصف الوطني المناهض للاحتلال الذي كان يحتوي علي جميع ألوان الطيف – الجبهة الشعبية بقيادة جورج حبش، والمثقفين المسيحيين المصادمين مثل حنان عشراوي، وهكذا؛ ويمم القادة الفلسطينيون اليمينيون الجدد وجوههم صوب تنظيم الإخوان المسلمين الدولي وتجلياته في نظام الترابي/البشير السوداني والنظام القطري والتركي بقيادة أردوغان الكوز وإيران، وبذلك خسروا تعاطف الشعوب المحبة للسلام التي كانت تشدّ من أزر الشعب الفلسطيني ضحية الاحتلال الصهيوني الشوفيني، مثله مثل السود في دولة الأبارثايد بجنوب إفريقيا (1948 – 1994).

وبهذه المناسبة، فإن الاستعمار الاستيطاني العنصري في جنوب إفريقيا أكثر شراسة وعراقة ورسوخاً من صنوه الإسرائيلي، إذ استمر البيض الإنجليز والهولنديون مستعمرين لجنوب إفريقيا منذ أربعمائة عام، كان الحكم خلالها بيد وزارة المستعمرات البريطانية؛ وبعد الحرب الكونية الثانية غابت شمس الإمبراطورية البريطانية، فانسحبت بريطانيا من المشهد الجنوب إفريقي كما فعلت في نفس العام بفلسطين، وغضّت الطرف عن البيض البوير الهولنديين الذين أعلنوا سيطرتهم علي جنوب إفريقيا كدولة أمر واقع تابعة لهم فقط، أما السود والملونون الهنود وخلافهم –  الذين يشكلون ثمانين في المائة من السكان – فهم مجرد عمالة يدوية رخيصة بمناجم الذهب ومزارع الفواكه ومصانع الشركات الغربية العابرة للحدود. ولكن حزب المؤتمر الإفريقي بقيادة الأبطال نلسون مانديلا وألبرت لوثولي ووالتر سيسولو وأوليفر تامبو، ولاحقاً القس دزموند توتو، متحالفاً مع تقدميي الأقلية الهندية والباكستانية بقيادة أحمد كاثادرا، والحزب الشيوعي بقيادة سويلي آفريكا مابيلا وكريس ماثاكو، رفضوا المهادنة وأنصاف الحلول، وآثروا المقاصل والسجون لثلاثين سنة متواصلة، على الركوع لحزب الأبارثايد الفاشي الظالم، إلي أن استدعاهم الرئيس دي كليرك من سجن روبن في بداية التسعينات وتفاوض معهم، وانتهي الأمر بتفكيك دولة الأبارثايد، وبدستور علماني ديمقراطي  لدولة تسع الجميع، وإلي انتخابات حرة عام 1994 أتت للحكم بحزب المؤتمر برئاسة مانديلا.

ويبدو أننا في السودان، وبسبب نفس اللوثة الإسلاموية الشتراء التي اخترقت النضال الفلسطيني وأربكته وعطلته، نتنكب الطريق ونسير من فشل لفشل كمن يمشي مكبّاً علي وجهه، بالرغم من ثورة ديسمبر العظيمة التى تأثرت فيما تأثرت بثورة الأطفال الفلسطينيين؛ ومن آيات ذلك النهوض الثوري بروز شعار “الدولتين” الذي دعا له الرئيس الديمقراطي الأسبق بِل كلنتون، وسار علي نهجه باراك أوباما.

وكان يمكن لثورتنا السودانية أن تبلغ مرامها وتستكمل استحقاقاتها سالمة غير منقوصة لو استمرت في موقفها الرافض بشكل حاسم للإخوان المسلمين ولفكرهم الفاشل، وفي زخمها الذي حيّر العالم وأبهره، وفي منهجها المنفتح علي كل السودانيين والعابر للفسيفساء العرقية والمناطقية السودانية، وفي وحدة الصف والهدف الممثلة في تجمع المهنيين ولجان الأحياء الملهمة والهادية للجماهير الثائرة – حتى الجلوس مع اللجنة الأمنية سادنة نظام البشير لآخر لحظة؛ وإذا بتلك اللجنة تقفز من سفينة الإخوان الغارقة وتنحاز للثوار بثعلبية ماهرة وماكرة، وتتوصل مع مناديب الشارع للمعادلة الحالية التى ظلت تحكم البلاد طوال العامين المنصرمين، وهي جزء أصيل وصاحبة القدح المعلّي في أجهزة الحكم الانتقالي، كأنها  الذئاب المتحالفة مع الحملان، وكأنها الخصم والحكم، (ومن هنا الجرجرة والتلكؤ).

ومن ناحية أخرى، وبعد عامين من اندلاع الثورة وتنصيب ممثلي الشارع بالحكومة الانتقالية، بدأت الأعراض الفلسطينية تكشف عن نفسها: الترهل والتسيب والأنانية وعدم الانضباط والالتزام بنواميس الثورة، والمساومة علي القضية، والسعي وراء المصالح الخاصة والحزبية، إلخ. فمثلما استكان قادة فتح واكتفوا بالنصيب الضئيل من أراضيهم الذى منحته لهم بروتوكولات أوسلو، واسترخوا وصاروا يتصرفون كحكام دولة نفطية ممعنة في الثراء، أتي حكامنا الجدد، بعد اتفاقية جوبا الكارثية، وهم أكثر اهتماماً بالمحاصصة الحزبية والمناطقية والعنصرية، وبريع المنصب ومخصصاته (خاصة البير ديام) وسياراته وبيوته المؤجرة بالدولار –  من الانصراف لهموم شعب يتضور جوعاً وبلد مستغيث مفلس يمشي نحو الهاوية بسرعة الصاروخ. ولقد جاء في الأنباء بعد وفاة عرفات أنه ترك بمصرف واحد في تل أبيب أكثر من مائتي مليون دولار؛ دع عنك بذخ قيادات فتح من قصور الخليل وغزة والسيارات الفارهة والبزنس والشركات الخاصة المشبوهة، تماماً كما ظل الإخوان المسلمون يفعلون في السودان طوال ثلاثين عام حكمهم، حينما كانوا يتصرفون كأنهم نماذج حديثة من الحجاج بن يوسف + هارون الرشيد ورهطه العباسيين – مما كشفت عنه لجنة إزالة التمكين.

ومن المظاهر الفلسطينية السالبة الانقسامات الأميبية في صفوف المنظمات والأحزاب السياسية، إذ انقسم تجمع المهنيين على نفسه، وتحول الحزب الاتحادي وحزب الأمة إلي عشرات المجموعات المتشاكسة، وكذا الحال بالنسبة لحزب البعث العربي الذي تحلل إلي أربعة جزيئيات مايكروسكوبية، زائداً الناصريين الذين لا يتعدون العشرة أشخاص، قيادة وجماهير، وهلمجرا. والمصيبة الكبري التي ستكتب النهاية الحتمية للثورة هي خروج الشبح (البعاتي) الكيزاني من الأجداث في شكل التيارات الإخوانية وسط المنظمات الحاملة للسلاح التي شقت طريقها إلي جوف المعادلة الحاكمة عبر اتفاقية جوبا؛ ويمثل هذه التيارات بوضوح شديد جماعة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم التي تم اقتطاع ست وزارات لها، بما فيها وزارة المالية، وشلة مني أركو مناوي الذي ما فتئ يدعو للمصالحة مع الإخوان المسلمين، والذي تم تعيينه حاكماً لإقليم دارفور بلا سند جاهيري أو خبرة سياسية، وبدون استشارة شعوب ذلك الإقليم الممزق، وبلا أي سند دستوري؛ وهذه الخطوة العوراء وحدها كفيلة بانفجار القيامة السودانية التي ستضع نهاية للمعادلة الراهنة، وتقوم بتنظيف أجهزة الحكم من العناصر المتآمرة والمشكوك فيها بحكم صلاتها العميقة والطويلة مع النظام البائد ومع فكره الذي لا شبيه له إلا فكر حماس الفلسطينية.

وما كاد القادمون الجدد بموجب اتفاقية جوبا يتربعون علي كراسي الوزارة حتي كشّروا عن أنيابهم الإخوانية وصاروا يصرخون بسبب وبلا سبب (واإسلاماه!)، بينما الوطن يحتضر من انعدام الطعام والنفط والخدمات، ومن شح الضروريات وارتفاع نسبة الفقر والتهميش الذي بات مصيراً مؤكداً للغالبية العظمي من أبناء الشعب؛ وصاروا طابوراً خامساً للنظام المدحور، يحاولون بعث الحياة فيه من عدم، ويدافعون عن مصالح رموزه، وظل همهم الأول منذ قدومهم غير الميمون هو الهجوم علي لجنة تفكيك النظام البائد والطعن في قراراتها الخاصة باسترجاع الممتلكات المنهوبة.

إن الفشل والعقم سيكون حليف الثورة لو ساومنا وسمحنا للإتجاهات السلفية الرجعية أن تطفو للسطح كما فعلت في غزة منذ صعود حماس؛ فالحل لمشكلتنا لا يكمن في الدين، (فالدين للإله والوطن للجميع)، إنما في العقلية الsecular الديمقراطية المنفتحة والمتسامحة والمستوعبة للرأي الآخر، لأننا مجتمع يتألف من عدة أديان وإثنيات وثقافات، حاول الآباء المؤسسون أن يصوغوا منها وطناً موحداً عبر أحزاب علمانية عابرة للمعتقدات والقوميات، وعبر محاولات متقطعة لبناء دولة عصرية من هذا القبيل، يجد كل السودانيين أنفسهم فيها. ولقد ظل الإسلاميون، ورثة الفاشية والنازية، يصرون علي سيادة أمتهم علي أمم أخري تعيش معها في نفس الوطن، وعلي تمكين أقلية متجانسة ضمها حزب منظم ومنغلق كالمؤتمر الوطني، وروافده مثل الشعبي والمتعاطفون معهم من ما تسمي بالحركات الحاملة للسلاح، دون باقي مكونات الشعب السوداني. ومن نافلة القول أن هذا المشروع الإقصائي الفاشي قد فشل تماماً وحكم عليه الشعب السوداني بالإعدام شنقاً حتي الموت، وهو فشل وإفلاس نرى تجلياته كل يوم مع فضح ملفات النهب المنظم الذي قام به ذلك الحزب عندما كان في السلطة طوال الثلاثة عقود المنصرمة.

وإذا أردنا أن نتجنب الطريق الفلسطيني المفضي للإفلاس الفكري والسياسي وللخراب الإقتصادي، بل ولبيع القضية برمتها والبحث عن الحلول الفردية الأنانية، مثل الهجرة والهروب للدول الأخري وقلب ظهر المجن لوطن الجدود، فلا مفر من العودة للوثيقة الدستورية، وإلغاء أي تعديل عليها أدخله المكون العسكري، والتنصل من اتفاقية جوبا ومعاملتها كأن لم تكن، وتأجيل قضية السلام للمؤتمر الدستوري، وتكوين مفوضية السلام، واستكمال الحكومة بوزراء تكنوقراط وطنيين نزيهين لا علاقة لهم بالإخوان المسلمين من قريب أو بعيد، وتكوين المجلس التشريعي فوراً من قوي الحرية والتغيير كلها، وليس فقط الأحزاب المايكروسكوبية التى انفردت بالتغيير الوزاري الأخير، وعقد مؤتمر اقتصادي جديد يقوم بتصحيح المسار الإقتصادي والتجاري والمالي.

هذا، أو نتعرض للتكلس والشيخوخة المبكرة التى أصابت الثورة الفلسطينية منذ سيطرة الإتجاهات السلفية عليها، بعد أن كانت ملهمة للوطنيين والتقدميين بكل الدول العربية الذين كانوا يتابعون ابداعات السنديانات الفلسطينية الشامخة، أدباء وشعراء المقاومه: فدوى طوغان وغسان كنفاني ونعيم بسيسو وتوفيق زياد وسميح القاسم، وشيخ المقاومة محمود درويش الذي قال:

(سجل أنا عربي، وأعمل مع رفاق الكدح في محجر، ورقم بطاقتي خمسون ألف، وأطفالي ثمانية، وتاسعهم سيأتي بعد صيف، أستل لهم رغيف الخبز والأثواب والدفتر، من الصخر، ولا أتوسل الصدقات من بابك، ولا أصغر أمام بلاط أعتابك…)

بيد أن تلك الثورة الجسورة تعرضت للمساومة والبيع من قبل البرجوازيين الصغار العروبيين عرفات ورهطه، ثم جاء الإسلامويون الغزازوة فسددوا  لها الضربة القاضية. ونتمني للسودان أن يتعلم من دروس البرجوازية العربية المترددة التى عرضت الثورة لأضرار قاتلة، ومن دروس الإخوان المسلمين وفكرهم الذي أثبت فشله على أرض الواقع السوداني.

فالنصر معقود لواؤه بشعب ثورة ديسمبر العظيمة، والمجد لشعاراتها العبقرية الخالدة:

حرية                     سلام                      وعدالة

الثورة خيار الشعب.

ولا نامت أعين الجبناء!

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى