أخبار السياسة الدولية

وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015

ناقش كبار العلماء العسكريين الصينيين في عام 2015، إمكانية استخدام الأسلحة البيولوجية بما في ذلك فيروسات كورونا عبر “إطلاقها بطريقة لم يسبق لها مثيل من قبل”، بحسب ورقة حكومية مسربة.

الورقة كتبها علماء صينيون ومسؤولو الصحة العامة الصينيون في عام 2015 وناقشت استخدام الفايروسات التاجية كسلاح، بحسب صحيفة “ذا أستراليان” التي قالت إن قادة جيش التحرير الشعبي الصيني توقعوا أن الحرب العالمية الثالثة ستجري باستخدام بأسلحة بيولوجية.

وتوقعت الوثيقة المسربة، التي حملت عنوان “الأصل غير الطبيعي للسارس والأنواع الجديدة من الفايروسات التي يصنعها الإنسان كأسلحة بيولوجية جينية”، أن الحرب العالمية الثالثة ستخاض بأسلحة بيولوجية.

وصدرت الوثيقة، بحسب الصحيفة، قبل خمس سنوات من بدء وباء “كوفيد 19″، وتصف الفايروسات التاجية بأنها “حقبة جديدة من الأسلحة الوراثية” التي يمكن التلاعب بها اصطناعيا لتصبح فايروسا ناشئا، ويتم إطلاقها بطريقة لم يسبق لها مثيل من قبل”.

وقال المدير التنفيذي لمعهد السياسة الاستراتيجية بيتر جينينغز للصحيفة: “أعتقد أن هذا أمر مهم لأنه يظهر بوضوح أن العلماء الصينيين كانوا يفكرون في التطبيق العسكري لسلالات مختلفة من الفايروس التاجي ويفكرون في كيفية نشره”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة كتبت من قبل 18 عالما وخبير أسلحة يعملون في جيش التحرير الشعبي الصيني.

وبحسب الخبير المتخصص في الأمن الإلكتروني روبرت بوتر فإن الوثيقة توضح أن إمكانية استخدام كورونا كسلاح نوقشت، لكن ليس بالضرورة أن هناك إجراءات اتخذت لتطبيق هذه المناقشات، مضيفا أنها مادة مثيرة للاهتمام حقا لإظهار ما يفكر فيه الباحثون العلميون.

أشارت الصحيفة إلى أن الورقة حصل عليها مسؤولون أمريكيون. وتثير مرة أخرى أسئلة مريبة حول دور الصين في انتشار فيروس كورونا مع مخاوف كبيرة بشأن شفافية بكين بشأن أصول “كوفيد 19”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى