أخبار مختارة

رئيس الوزراء: إطلاق النار على المتظاهرين جريمة مكتملة الأركان

أصدر رئيس مجلس الوزراء بيانا حول إطلاق النار على المتظاهرين السلميين الذين افطروا في محيط القيادة العامة في ذكرى مجزرة فض اعتصام القيادة العامة التي تنفيذها في 2019

بسم الله الرحمن الرحيم

* *

بيان من رئيس مجلس الوزراء الانتقالي عقب الاجتماع الطارئ حول جريمة استخدام الرصاص الحي ضد متظاهرين سلميين

صدمنا خلال الساعات الماضية بأحداث الاعتداء على المتظاهرين السلميين الذين تجمعوا في محيط القيادة العامة في ذكرى مجزرة فض اعتصام القيادة العامة واعتصامات الولايات، مما أدى لسقوط شهيدين وحدوث عشرات الإصابات بين صفوف الثوار.

إن ذاكرتنا لا تزال مثقلة بالأحداث التي وقعت قبل عامين في محيط القيادة العامة واعتصامات الولايات، وسالت فيها دماء أبناء وبنات السودان، ولا تزال صدور وقلوب أُسر وأصدقاء الشهداء مُثخنة بالجراح، فيما لاتزال لجنة التحقيق المستقلة تواصل تحقيقاتها لكشف المتسببين في فض الاعتصام وتقديمهم للمحاكمة.

إن ما حدث يوم أمس الموافق التاسع والعشرين من رمضان 1442هـ هو جريمة مكتملة الأركان استخدم فيها الرصاص الحي ضد متظاهرين سلميين، وهو أمر لا يمكن السكوت عليه مطلقاً، ولن يتم السكوت عليه أو تجاهله.

لقد جاءت الحكومة الانتقالية في ظروف توازنات صعبة وتحملت المسؤولية في هذا الوقت العصيب لتعمل على تحقيق أهداف الثورة، وعلى رأسها العدالة، وأن تسعى لحماية الدم السوداني في كل منطقة من أرض الوطن، وهذه أمانة نحملها أمام الله والشعب والوطن.

إن بطء أجهزة العدالة في كشف الجرائم وتقديم المجرمين للمحاكمات صار متلازمة تدعو للقلق، ومن هنا نحن ندعوها وبشكل عاجل لمراجعة عميقة لمناهجها وطرق عملها انتصاراً لقيم ثورة ديسمبر المجيدة.

لقد قبلت قوى الثورة بنظام الشراكة لتجميع كل القوى المؤمنة بالتغيير لتساعد في تسريع عملية الانتقال، ويلقي هذا الاتفاق مسؤولية على كل الأطراف. إننا في إطار تحمل هذه المسؤولية ندعو للقاءات عاجلة لجميع مكوناتها لمراجعة المسار وتصحيحه.

في إطار هذه المسؤولية، تمت دعوة من رئيس الوزراء لكل من وزراء الداخلية والدفاع والإعلام ومدير جهاز المخابرات العامة والنائب العام ووالي الخرطوم، لاجتماع طارئ قُدمت خلاله تقارير حول ما حدث، وقد طلب منهم رئيس الوزراء بإكمال تحرياتهم والتسريع في إجراء التحقيق حول ما حدث لتسليم المطلوبين للعدالة بصورة فورية ودون إبطاء.

رسالتنا إلى قوى الثورة جمعاء، بلادنا على المحك ووحدتنا خلف أهداف ثورة ديسمبر المجيدة هو خيارنا الوحيد، وهو ما سنقاتل من أجله ونعمل له دون كلل أو إبطاء.

الرحمة للشهداء والمجد لهم وليحفظ الله السودان وشعبه من كل سوء.

إعلام مجلس الوزراء

‫16 تعليقات

  1. انا لله وانا اليه راجعون
    اللهم انتقم من الظالمين كما انتقمت من فرعون وهامان وجعلتهم عبرة وعظة

  2. تحويل مجذره القياده العامه الماضيه والحاليه يجب ان تحال الي محكمه الجنايات الدوليه…
    هذا هو. الحل الوحيد

  3. الحل واااااحد لاثالث له

    فالنخرج للشوارع

    ولننصب المشانق

    لبرهان وشلته

    للجنجويدى حميرررتى وكلابه

    او فالتكن حرب اهلية نخسر فيها نحن الشعب وفى الختام سننتصر بابادة كل عسكرى كوزجنجويدى مجرررم

  4. حتى وجودك انت الى الان وانت لا تهش ولا تنش ايضا جريمة مكتملة الاركان والزوايا والاضلاع

  5. دا رئيس وزراء عرة وحكومة كل وزرائها بهائم.انت جبت حق المات اول ماتجيبوا حق المات امس وين رجالتكم والله البس ليكم طرح بدل ماتجعجعوا فينا أنتم ما بتقدر تعمل أى شئ لانكم تحت بوت العسكر الجهلة الحاقدين والفاسدين والفاقدين للعلم. بكرة التحقيق يقولوا لينا كان فى ناس مندسين . وليس من القوات النظامية . اللهم هذا دعاء فى اخر يوم فى رمضان.اللهم شل ايدى أى واحد من القوات النظامية رفع السلاح فى جوة المتظاهرين ..اللهم اقتلهم مثل ماقتلوا الناس بركة هذا اليوم الأخير من رمضان

  6. خلاصه البيان انكم ياشعب ياسوداني قبلتم بشراكه مع الغسكر و توازانات صعبه صاح حدث ما حدث لكن ما تزعجونا ساكت كلنا قصرنا هذا ما نفهمه من هذا البيان الهزيل … خمو صرو

  7. اي واحد مسلح كان موجود فى القيادة ايقاف من الخدمة فورا والتحويل الى للتحقيق وعندكم كميرات من اين جاء اطلاف النار عاوزين قصاص سريع بلاش بلطجة هم بيطلعوا المجرمين الخزنة ناقصة اجرد السلاح بلاش بلطجة .

  8. اي واحد مسلح كان موجود فى القيادة ايقاف من الخدمة فورا والتحويل الى للتحقيق وعندكم كميرات من اين جاء اطلاف النار عاوزين قصاص سريع بلاش بلطجة هم بيطلعوا المجرمين الخزنة ناقصة اجرد السلاح بلاش بلطجة .

  9. اي واحد مسلح كان موجود فى القيادة ايقاف من الخدمة فورا والتحويل الى للتحقيق وعندكم كميرات من اين جاء اطلاف النار عاوزين قصاص سريع بلاش بلطجة هم بيطلعوا المجرمين الخزنة ناقصة اجرد السلاح بلاش بلطجة .

  10. الدابر يقولو البيان
    بما انكم يا فوي الثوره ارتضيتو بمشاركه العسكر و بما انكم تعروفون الموازنات الصعبه و تسويات الحكم
    لذا حدث ما حدث عادي يموتو ناس ظلم عادي ما نقدر نحاكم بطئ محاكم فض الاعتصام وحتي المتهم يطلع او يطلعوهو مجهول عادي…. خمو صرو

  11. يجب ان يتحمل الشق العسكري كامل مسؤلياتهم في توفير الامن فى كل الوطن، وان يحاسبوا على تقاعسهم، او يحترفوا بفشلهم ويتخارجوا لمن هو اكفا منهم..
    توجيه لاتهام مباشرة للقوات المسلحة للمرة الثانية..!!!
    عليها ان تقدم للعدالة كل من شارك وامر ونفذ وعلم بجريمة قتل الشعب.
    وعلى القادة التنحى فورا لتقصيرهم وخلل فى تنفيز ماشكلة من اجله.

  12. مجرد بيان تخديري ولن يحدث شئ.. لان المجتمعين انفسهم من وزراء الدفاع والداخلية والمخابرات ومعهم قادة الدعم السريع والجبهة الثورية هم المجرمون الحقيقيون.. وهؤلاء لن يخضعوا انفسهم للعدالة. اما حمدوك فهو يذكرني بعدلي طرطور في مصر. اما نبيل اديب فهو يعرف انه استلم لجنة التحقيق ليقتلها ليس إلا.
    اما النائب العام ورئيسة القضاء فيا قلبي لا تحزن.
    لا شرف ولا كرامة ولا إنسانية!!
    ” إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى