مقالات وآراء سياسية

السودان الآن… الثورة مستمرة…..

اسماعيل احمد محمد (فركش)

ما حدث اليوم في محيط القيادة العامة للقوات المسلحة من إطلاق اعيرة نارية في وجه الجماهير التي أتت لإحياء ذكرى فض اعتصام القيادة يؤكد لنا أن نفس الاسلوب الذي استخدم في فض الإعتصام الماضي تكرر اليوم من قبل العسكر لا راعو لحرمة الشهر الفضيل ولا سمحو للجماهير تعبر عن رأيها في مجمل القضايا التي تمر بها الدولة السودانيه الان في ظل الحكومة الانتقالية التي ضحى من أجلها الشهداء بدمائهم الطاهرة..
بدأ فض الاعتصام اليوم بعد تلاوة بيان أسر الشهداء الذي تم فيه توجيه الاتهام الي قائد الدعم السريع ونائبه بفض الاعتصام الذي فاضت فيه أرواح شهداء ثورة ديسمبر المجيدة 2018..
سقط اليوم شهيدين متأثرين بإطلاق الرصاص الحي عليهم وانضموا الي ركب شهداء ثورة ديسمبر.. شهداء اليوم هم امتداد لقيام ثورة جديدة تكنس كل من وقف ضد مصلحة الوطن وشعبه وضد أعداء الثورة من المدنيين والعسكر داخل الحكومة الانتقالية..
في رأي لابد من تنظيم الصفوف و إعادة روح الثورة الديسمبرية وسط جماهير الشعب السوداني في الأحياء والحارات الدعوة موجهه الي لجان المقاومة في كافة مدن السودان وكل الشرفاء من أبناء وبنات هذا الشعب بان يتم عمل مخاطبات واعتصامات داخل الأحياء لرفع عملية الوعي وسط أفراد المجتمع..
ما قامت به الجماهير اليوم أمام القيادة يؤكد ان الشعب له رأي في هذا الوضع المعقد الذي تمر به الدولة السودانيه الان هنالك الكثير من القضايا لم تعالج ولم تنجز وأهمها الضائقة المعيشية التى يمر بها المواطن السوداني وهنالك ملف قضية فض الاعتصام الذي طال انتظاره من قبل أسر الشهداء ليكشف كل من تورط في فض الاعتصام…
المجد والخلود لشهداء اليوم الذين فاضت ارواحهم الي باريها
الشوارع لا تخون وثورة حتى النصر…

زر الذهاب إلى الأعلى