أهم الأخبار والمقالات

العشرات يشيِّعون الطيب مصطفى إلى مثواه الأخير

شارك العشرات في تشييع الكاتب الصحفي، الطيب مصطفى، رئيس منبر السلام العادل عصر أمس الأحد غلى مقابر حلة حمد.

وذلك بعد ساعات من وفاته بسبب فيروس كوفيد 19.

وادى المشيعون حسب موقع الطابية، صلاة الجناة على الجنازة على الجثمان في مسجد السيد علي بمدينة بحري، قبل تشييعه في موكب جنائزيٍ ضم الأهل و المعارف و زملاء العمل السياسي و الإعلامي و عدد من رجال الدين و الطرق الصوفية.

‫18 تعليقات

  1. ما هو الدور الايجابي الذي لعبه الطيب مصطفي لرفاهية الشعب السوداني لا شئ فقط صاحب كتابات حاقدة لتفتيت الوطن لم نسمع في الدنيا انسان يسعي ويشجع تقسيم بلاده

  2. بعد كل الجوطا اخرتا كوم تراب لا عمارا بتدفن معاك و لا دولار بخش القبر الاحلو الكلام و حسن الخلقِ

  3. اصللللللللللكم مابتخيبو ظن الزول فيكم.
    معلمييييييييين من تحت الزير يالراكوبة.
    محترفييييييييين يالراكوبة.
    بردتووووووووووووو كبدتي دي يالراكوبة.
    هههههههههههههههه احيييييي يابطني

  4. بعيدا عن الخوض في سيرة المتوفى، اين هى اجرات السلامة لدفن شخص مصاب بالكرونا. اخلاقى التى ترعرعت عليها تمنعنى من وصفه بالهالك كما كان ديدنه. رحم الله الخلوق محجوب شريف فقد كفى وأوفى.

  5. ههههه والله انا مبسوط جداً لم يعلق عليك اي احد ايها النكرة اذهب غير ماسوف عليك ولو كنت اتمنى ان تموت ب سل مرض الفقر زي ما فقرتو الشعب السوداني و كتلتو ب الحياه موت واشبع موت ايها المافون ، وليك علي كل يوم ادعي عليك واذكر من الت اليه الجبار المتكبر حتي يخلص حق العباد منك ، واتمني من القراي يواصل في القضية ل تحاكم تحت التراب ايها الوغد

  6. هذا الرجل ذبح الثور الأسود فرحة بانفصال الجنوب عن الشمال … واليوم محمول الى ظلام أسود من لون الثور الذي ذبحه.
    كل بداية (فرحة) لها نهاية …… ولا باقي الا وجه الله.

  7. هذا الرجل ذبح الثور الأسود فرحة بانفصال الجنوب عن الشمال … واليوم محمول الى ظلام أسود من لون الثور الذي ذبحه. كل بداية (فرحة) لها نهاية …… ولا باقي الا وجه الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى