مقالات سياسية

السيد/ فولكر بيرتس.. كأنّه في البيت الجواني!

سلام يا.. وطن- حيدر أحمد خير الله

*حساسية الشعب السوداني تجاه العمالة والعملاء والجواسيس لهي حساسية فائقة وتبلغ من الكراهية مبلغاً كبيراً، ولقد ظل شعبنا عبر تاريخه المكتوب وغير المكتوب يقدس السيادة الوطنية ويرفع من قدر كرامة الأمة السودانية ونرى كيف أن تاريخنا المعاصر قد سوّدت صحائفه قصص المقاومة للمستعمر وحرق الغزاة والفاتحين لبلادنا، فما كنا من الشعوب التي ترضى بالخنوع والذل والمهانة، وعرفت المعارك بسالة المقاتل السوداني وجلده وصبره عند المكاره واذا حمي الوطيس وإشتد الوغى وبلغت القلوب الحناجر، ثم خلف أولئك خلفٌ أضاعوا البلادوأذلوا العباد وعرضوا أرضنا وشعبنا في سوق النخاسة السياسي ولم ترمش لهم عين ولا عرفوا وخز ضمير، وبكل صلف وجدنا الشأن السوداني مادة دسمة في موائد الدول الكبرى والأخرى، ونحن نقرأ أسباب الأمس لغزو السودان والتي كانت مجمل مطامع الدول الكبرى في بلادنا تتمثل في المال والرجال أو قل الذهب والعبيد، ونفس الأسباب قائمة اليوم، مع متغيرات طفيفة فمن جاؤوا غزاة بالأمس كانوا من أصحاب البشرة البيضاء، وغزاة اليوم هم من أسلاخنا بذات السحنة ونفس البشرة إلا من قلة يمثلون كبار موظفي المنظمة الأممية.
*فولكر بيرثس يقف أمام مجلس الأمن ويتحدث عن السودان  وكأنه  المندوب السامي
*فلنقرأ طرفاً من أحاديث وصاية فولكر (لَقد التَقيتُ  بِعبد العزيز الحِلو وبِالحُكومة وبِفَريق الوَساطة من جنوب السودان لِمُناقَشة الاستعدادات لِلمُحادَثات القادِمة. سَتكون بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لِدعم المرحلة الانتقالية في السودان في دَور المُيَسِّرهنا، مُسانِدة لِدَورجنوب السودان كَوسيط وكذلِك الأطراف عِند الاقتِضاء. نَحنُ نَعمَل أيضاً على ضَمان مُشارَكَة هَادِفَة لِلنساء في العَمَلية وفي المُحادَثات.) إن هذه اللغة المتعالية قد لازمت كل خطاب السيد فولكر بيرتس وهي لغة لايقبلها الاحرار في هذا البلد الكظيم، وعضوية مجلس الأمن التي اختارت الرجل بهذا التفويض الكامل كانت تعلم علم اليقين انها تمارس نوعا من الاستعمار على بلادنا، بل إن بلادنا هي التي إرتضت هذاالوضع المأزوم عندما إختارت وزيرة للخارجية غير مؤهلة للمنصب وتساءلنا من ذا الذي يريد تفكيك الدولة السودانية؟! أهو فولكر بيرتس؟! أم حكومة الأجانب التي تسوق بلادنا لمثواها الاخير؟!
*ولغة فولكر تتصاعد حتى انها تخطت حاجز الوصاية.، وحكومتنا تعجز عن القيام بلفت   النظر لهذا التدخل السافر  أما الاحتجاج والطرد فهذا أملٌ إبعد من أن نرتجيه من حكومة الدكتور حمدوك التي تحتفي بالاجنبي أو ولي أمر جنسيتهم الجديدة بينما لايعملون ولا من باب محاولة البحث عن مخرج من الازمة الراهنة، ولعل أخطر ماذكره  السيد/ فولكر في خطابه قوله : (في اجتماعاتي مع القادة السودانيين، أُرَحِبُ بالتزامِهِم بِتنفيذ إصلاحات قِطاع الأمن. بِعثة “يونيتامس” جَاهِزة لِلمُساعدة في ذلك.) ثكلته أمه من يقرأ عبارة(في إجتماعاتي مع القادمة السودانيين) ولايقشعر  بدنه وتتملكه رغبة في التقيؤ!! فإن لم تكن تلك هي العمالة فماهي العمالة إذن؟! مؤسف جداً أن تنشغل حكومة الثورة بالإعتماد على العون الدولي والاقليمي ولا تعتمد على إستنهاض همة الإنتاج والاعتماد على الذات الوطنية وإستغلال خيرات أرضنا الظاهرة والمخبوءة، أليس ذلك أفضل  من الاعتمادعلى صدقات الغرب وقروض العرب المغلفة بالمن والأذى وكلها تعمل على أن لاينطلق المارد السوداني.. وهيهات لهم وللعملاء والجواسيس والخونة وباعة الوطن المتجولين.. فإن للسودان أبناءٌ خُلص وله رب يحميه.. ونرجو أن لايتعامل السيد/فولكر بيرتس ٠وكأنه في البيت الجواني وسلام يااااااااوطن..
سلام يا
رحم الله أبي عبده شريف الذى إنسل من حياتنا بذات الهدوء الذي كان يشيعه أينما حل، حتى صار أباً للجميع في حي السكة حديد بكوستي ثم صار هو الرجل المحبب لكل الناس وبرحيله رحلت الأبوة الممتدة والمحبة التي تمشي بين الناس.. كلنا نحتاج العزاء مثل دندراوي وابوالوفاء وايمن وعباس واحمد أمير وجعل الله فقيدنا العزيز مع ومن المتقين وسلام عليه في الخالدين.
نقلاً عن الجريدة

‫3 تعليقات

  1. مافي حاجة مرجعة السودان لي ورا إلا العنطزة و النفخة و الوهم العايشنو دا، ياخي نحن من الاستقلال البلد دي ما طلع منها زول واحد عندو وطنية و ضمير يمشي بيها لي قدام، كلو خبوب في خبوب.
    يا خي الاستقلال نفسو نحن ما كان عندنا فيهو دور، الإنجليز براهم مرقو خلونا.
    اول خطوة لحل اي مشكلة في الدنيا تحديد سبب المشكلة و بكل صراحة المشكلة فينا نحن. الشعب السوداني لا يصلح لقيادة نفسه، صحيح بنينا الخليج و السعودية و جعلنا منها دول ذات قيمة لكن تحت ادارة ابناءها، و صحيح السودانيين في أوربا و امريكا يشار إليهم بالبنان لكن ايضا تحت قيادة مؤهلة.
    نحن ابتلينا بالحسد تجاه كل ناجح، كل وطني و شريف يعمل لمصلحة المواطنين تتم محاربته من باب دس المحافير.
    يجب علي الصحفيين و العقلاء توضيح مدي حاجتنا للبعثة الدولية لمساعدتنا لتأسيس دولة محترمة و الا سيظل أمثال البرهان و حميدتي و الكيزان الانجاس تجار الدين يتحكمون في رقابنا إلي يوم الدين بدعوي السيادة الوطنية و حماية الثوابت و محاربة الخونة و العملاء و الجواسيس و هم يلعقون احذية المستعمرين الجدد ليل نهار.

  2. هسي الله يسألك الكلام دا فيهو شنو؟ واحد مريض وناس الراكوبة مفروض يراجعوا المقال قبل ما يجيبوه لينا بجاي

زر الذهاب إلى الأعلى