أخبار السودان

اعتصام قرب محلية شيكان في الأبيض يطالب بإقالة حاكم الولاية

نفذ سكان حي القلعة بمدينة الأبيض بولاية شمال كردفان، اعتصامًا منذ الأحد الماضي أمام مبنى محلية شيكان وسط المدينة لحل أزمة مياه الشرب وإقالة حاكم الولاية خالد مصطفى، ومحاسبة مسؤول دخل في شجار مع سكان الحي.

وتوسع الاعتصام الذي بدأ بمطلب توفير مياه الشرب بحي القلعة، إلى المطالبة بإقالة الحاكم خالد مصطفى عقب انضمام أحياء مجاورة للاعتصام الذي دخل في يومه الخامس.

وتعاني غالبية أحياء مدينة الأبيض من شح مياه الشرب، ولم تفلح جهود حكومية في حل الأزمة التي استفحلت في فصل الصيف، وتتهم لجان الأحياء الوالي خالد مصطفى بالسيطرة على لجنة توزيع المياه والمحاباة لأحياء يقيم فيها مسؤولو الولاية.

وتقع ولاية شمال كردفان وعاصمتها الأبيض على حوض مائي ضخم، لكنها تعاني من عجز في إنتاج مياه الشرب منذ سنوات طويلة بسبب ضعف ماكينات السحب من المحطات إلى جانب الشبكة الداخلية المهترئة، كما يقول مسؤولو محطة المياه.

وأوضح رياض جوهر، وهو أحد منظمي اعتصام محلية شيكان، في تصريحات لـ”الترا سودان”، أن سكان حي القلعة لم تصلهم المياه منذ شهور، وعندما يئسوا لجأوا إلى تنظيم الاعتصام أمام مبنى محلية شيكان.

وأشار إلى أن سكان الحي لجأوا أيضًا إلى الحلول الأخرى، مثل الاستعانة بالفنيين لتوصيل المياه من الخطوط الرئيسية، لكن أحد المسؤولين الذين يمر الخط الرئيسي قرب منزله منعهم من العمل، على حد قوله.

وقال جوهر إن الاعتصام بدأ بموكب من حي القلعة للمطالبة بمياه الشرب، ومن ثم أضيفت إليه مطالب أخرى مثل إقالة الوالي خالد مصطفى ومحاسبة المسؤول بوزارة المالية الذي دخل في عراك مع المواطنين.

وتابع جوهر: “الحاكم خالد مصطفى هو المتحكم في توزيع المياه عبر الخطوط الرئيسية من حقنا أن نحصل عليها بشكل دائم، لكنه لا يعرف سوى الوعود لذلك الحل في إقالته فورًا ولن ننهي الاعتصام قبل ذلك”.

وأكد جوهر أن الاعتصام يضم النساء والشباب الذين توافدوا من حي القلعة والأحياء المجاورة لأن مواطني الولاية لن ييأسوا من المطالبة المستمرة بإقالة الحاكم خالد مصطفى.

وفي نيسان/أبريل الماضي زار رئيس الوزراء عبدالله حمدوك ولاية شمال كردفان، والتقى لجان المقاومة التي طلبت منه إقالة الوالي خالد مصطفى، وتعهد بحل الأزمة التي نشبت بين الولاية ولجان المقاومة.

الترا سودان

زر الذهاب إلى الأعلى