مقالات وآراء

موكب العدالة أمس هو شرارة الأمل والتغيير

 اسماعيل احمد محمد (فركش)

موكب أمس كشفت لنا فشل وتخبط الحكومة الانتقالية في تحقيق مكاسب ثورة ديسمبر المجيدة 2018 التي ضحى من أجلها الشهداء بدمائهم الطاهرة من أجل تحقيق الدولة المدنية التي تلبي طموحات وتطلعات هذا الشعب العظيم.
موكب أمس خرجت فيه جميع فئات المجتمع السوداني وخرجت في مواكب سليمة تجوب شوارع الخرطوم وبعض مدن السودان الأخري..
في رأي موكب العدالة الذي خرج أمس يعتبر شرارة الآمل   في تحريك الشارع السوداني نحو تحقيق ثورتنا الحقيقية التي سوف تكنس كل من وقف ضد مصلحة الوطن وشعبه وضد أعداء الثورة…
وصل موكب العدالة مبنى رئاسة مجلس الوزراء لتسليم مزكرة الي رئيس مجلس الوزراء تحمل مطالب الجماهير لكن للأسف لم يحضر السيد رئيس مجلس الوزراء لمقابلة الجماهير واستلام المركزة وبعدها تم اطلاق الغاز المسيل للدموع وتفريق الجماهير..
كانت هنالك بعض التفلتات من قبل آخرين  ليس لهم علاقة  بالموكب فقط استغلوا الموكب ليقوموا بعملية النهب وغيرها في سوق سعد قشرة بمدينة بحري.. فى رأي ده اسلوب مشين لا يشبه ثورتنا العظيمة ولا يشبه ثوار الثورة الذين دائمآ في مواكبهم يخرجون بطريقة سلمية دون التعرض لمحلات التجار في الاسواق..
في تقديري أصحاب الأجندة حايسلطوا الضوء على هذه الممارسات وينسبوها الي ثوار الموكب لكن هذا لا يهم كثيرا لان خط الموكب كان معروف ومن قاموا بهذه العملية كانوا يعلمون وقت خروج المواكب…
. وايضا حرق مقر لجنة ازالة التمكين ده اسلوب لا يشبه ثورتنا العظيمة ولا يشبه الثوار مؤكد هناك من يقف وراء هذه الممارسات لالصاق التهم بثوار مواكب العدالة وذكري فض الاعتصام… المجد والخلود لشهيد الواجب رجل الشرطة الذي استشهد أثناء تأدية  واجبه في تأمين المواكب..
موكب العدالة أمس كانت مطالبه حقيقية ومعدلية وهي القصاص للشهداء لان الي الان لم تقدم لجنة فض الاعتصام برئاسة الاستاذ نبيل أديب تقارير نهائية الي رئيس مجلس الوزراء للكشف عن المتورطين في فض الاعتصام الي متي سنظل ننتظر وقلوب الأمهات تتقطع بالبكاء على فلذات أبنائهم الذين ضحوا بدمائهم من أجل تحقيق الدولة المدنية.
على السيد رئيس مجلس الوزراء مطالبة رئيس لجنة فض الاعتصام برفع تقريره النهائي للكشف عن كل من شارك في هذه الجريمة لان ليس هناك كبير على المساءلة القانونية وده حق الشهداء الذين قدموا دمائهم رخيصة من أجل تحقيق دولة الحرية والعدالة التي تلبي طموحات وتطلعات هذا الشعب العظيم…  المطلب الثاتي هو تحسين معيشة المواطنين الذين انكوا بارتفاع الأسعار في كافة السلع الضرورية بالإضافة إلى الوقود وغاز الطعام وغيرها..
في رأي موكب العدالة أمس كان افضل موكب مر في تاريخ الثورات السودانية وذلك بسبب قوته وتماسكه..  لذا علينا ترتيب الصفوف  والتنسيق التام بين كافة لجان المقاومة في الأحياء من اول وجديد وذلك  من أجل ثورة حقيقية تكون امتداد طبيعي لثورة ديسمبر المجيدة 2018…
…. الشوارع لا تخون…

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى