أخبار مختارة

الشيوعي يرفض زيادة الوقود ويهدد بإسقاط الحكومة في (30) يونيو

الخرطوم : وجدان طلحة

رفض الحزب الشيوعي الزيادة الأخيرة في أسعار الوقود وهدد بإسقاط الحكومة وسياساتها في مسيرة يوم 30 يونيو.

وقال الحزب إن الشعار المرفوع سيكون (تسقط بس) ، ليكون السقوط مدوياً كما حدث لحكومة المخلوع .

وهدد القيادي بالحزب كمال كرار في تصريح لـ(السوداني) أمس، بسقوط الحكومة في 30 يونيو.

وطالب رئيس اللجنة الاقتصادية بالحرية والتغيير د.عادل خلف الله في تصريح لـ(السوداني) بالغاء التسعيرة الجديدة، وحذر الحكومة من غضب المواطنين بسبب الزيادة ، وقال ” المواطن فات حد الصبر”.

وتوقع خروج قطاعات من الإنتاج خاصة قطاعي الزراعة والصناعة وزيادة حدة الفقر واتساع قاعدته، وقال إن الحكومة بهذه الزيادة (زادت الطين بلة).

‫5 تعليقات

  1. المظاهرة المليونية القادمة مفروض تكون ضد وجود قوات الدعم السريع كبديل للقوات المسلحة،… مظاهرات مفروض تكون كاربة شديد ضد البرهان والجناح العسكري في مجلس السيادة حماة حميدتي.

  2. ١-
    المشكلة تكمن تكمن في انه حتي لو سقطت هذه الحكومة الحالية، ستاتي الحكومة القادمة وتبقي علي نفس اسعار الحكومة السابقة.
    ٢-
    لا داعي ان نخدع انفسنا، ان الاسعار ستقي بلا زيادات… فمنذ عام ١٩٧٠ بعد التاميمات وقوانين المصادرة التي قام بها الرئيس النميري، والاسعار تواصل الارتفاع.
    ٣-
    لنفترض سقطت الحكومة الحالية، وجاءت حكومة جديدة ، هل تقوي هذه الجديدة علي تحدي قوانين الاقتصاد، التي من ضمنها قانون عدم ثبات الاسعار؟!!
    ٤-
    من يصدق ان المملكة العربية رفعت اسعار السلع؟!!:
    (12.04.2021:- تزايد السخط في السعودية من إرتفاع أسعار المشتقات النفطية … عم الغضب والسخط أوساط المواطنين والمقيمين في المملكة فور اعلان عملاق النفط السعودي أرامكو الأسعار الجديدة للمشتقات.
    وأثار الرفع المتكرر لأسعار البنزين سخطا واسعا لدى المواطنين الذين طالبوا بوضع حد لهذا الأمر معبرين عن سخطهم وعدم رضاهم من الإستنزاف المستمر لرواتبهم عبر وسم “خفضوا البنزين” وسط دعوات لوقف السياسات الحكومية المتخبطة.).
    ٥-
    هل حقآ المظاهرات تستطيع وقف صعود الدولار علي حساب الجنيه السوداني؟!!،…هل المظاهرات السودانية تستطيع تحدي توجيهات البنك الدولي؟!!

  3. لماذا إسقاط الحكومة في ٣٠ يونيو وليس الان ؟؟وكيف سيكون الطريق لإعفاء الديون والاندماج في النظام المالي العالمي ؟؟؟

  4. لو الناس ظاهرو ضد العسكر وعدم اندماج اكبر واجرم مليشيا في تاريخ السودان مدعومه من محور الشر باصرار جد شديد. كل العالم العنده ضمير بيقف معها ويدعمها وسوف يكون ردود فعل جماعة، حدث ما حدث، قاسيه والخسائر جسيمه ولكن النصر حا يكون حليف الشعب المقهور. على شرط أن لا نخسر المدنيين ونواصل معهم. و العسكر يسلمو كل ما لديهم من سلطه واقتصاد. ويقابلو مصيرهم الباطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى