أخبار السودان

تعثر المفاوضات بين الحكومة الانتقالية في السودان و”حركة الحلو”

أكدت مصادر سودانية، اليوم الخميس، تعثر مفاوضات السلام بين وفدي الحكومة الانتقالية السودانية، و”الحركة الشعبية – شمال” برئاسة عبد العزيز الحلو، بشأن التوصل إلى “ورقة اتفاق إطاري”.

وأوضحت المصادر لقناة “الشرق “، أن رئيس فريق الوساطة الجنوب سوداني توت قلواك، التقى بوفود التفاوض كل على حدة، للاستماع لوجهات النظر، وتقريب المسافة بين الطرفين في القضايا العالقة.

وسلّمت حركة الحلو في 27 مايو الماضي، وفد الحكومة السوداني “ورقة اتفاق إطاري”، تمثل رؤيتها حول العديد من قضايا التفاوض، وذلك خلال الجولة الرسمية المباشرة لمفاوضات السلام التي انطلقت في جوبا، عاصمة جنوب السودان.

وشهدت جلسات التفاوض حضور وفدي الحكومة الانتقالية برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، والحركة الشعبية بمدينة جوبا بقيادة الأمين العام للحركة عمار آمون، فيما ترأس الجلسات فريق الوساطة الجنوب سوداني.

“تقريب وجهات النظر”
ويأتي حديث المصادر بعد ساعات من تأكيد توت قلواك، أن الاجتماعات الأخيرة ناقشت بعض القضايا السياسية، والمسائل المتعلقة بملف الترتيبات الأمنية، مبيناً أن الوساطة منحت اللجان المشتركة “فرصة للتداول حول هذه القضايا، بغرض تقريب وجهات النظر”.

وأضاف قلواك أن “الوساطة رفعت جلسة أمس الأربعاء لإعطاء فرصة للجان المشتركة للوصول لقواسم مشتركة على أن تعقد الجلسة الخميس”.

ومن جانبه، أوضح الناطق الرسمي باسم الوفد الحكومي خالد عمر أن جلسة أمس، استمعت لمقترحات اللجان المشتركة، معتبراً أن هناك تقدماً في النقاط المتباينة بين الطرفين.

وفي المقابل، قال الناطق الرسمي باسم وفد “الحركة الشعبية – شمال” كوكو محمد جقدول أن جلسة أمس المسائية، ناقشت تقارير اللجان حول النقاط المختلف حولها، وأشار إلى تحقيق “بعض التقدم في هذه النقاط”.

تعليق واحد

  1. طالما رئيس الوفد الكوز شمس الدين كباشي لا تحلمو باتفاق ولا تضيعو وقتكم!! اصلا شمس الدين كباشي ذهب الي المفاوضات لافشالها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى