مقالات سياسية

ثم ماذا بعد؟!

محمد الحسن محمد عثمان

خبر عن أسعار جديده للبترول ثم خبر عن الغاء القرار ماهذا التخبط ياحكومة الثوره ؟ اليس هناك سياسات موضوعه ام نحن ماشين  بسياسة رزق اليوم باليوم..

طوال ٣٠ سنه من الزمن (عمر الانقاذ ) ولم تضعوا ياساستنا وانتم فى المعارضه خطه اقتصاديه لمابعد سقوط النظام ؟!.

واظن ان ماقام به شباب الثوره  ماكان يداعب أحلامكم فتفاجئتم به وفضحكم واتضح انه لم يكن  لديكم لاخطه اقتصاديه ولا تصور لدستور انتقالى ولا خطه للاصلاح القانونى ولا ولا ولم يكن لديكم خطه لاى شيء  ومحل ماترسى تمسى والآن سنتين ولم يفتح الله عليكم بخطه فى اى مجال لذلك يعيش  الشعب السودانى هذا الجوع والضنك والضياع وهذا التخبط قرار ثم تتراجعوا عنه ثم قرار عكسه تماماً وتخبط فى كل شيء وانشغلتم بالخارج اكثر من الداخل والخارج ومن تجارب الشعوب لن يحل مشاكلنا وللآن لم نحصد من الخارج شيئاً غير وفود  ضخمه سافرت لمؤتمر برلين ثم مؤتمر باريس ونسمع عن مليارات وخطط للتنميه وحل لكل مشاكلنا ولكن فى الواقع المعاش  مزيد من الضياع والجوع والأزمات والتوهان كم مر من الزمن منذ مؤتمر برلين اين حصاد هذا المؤتمر؟.

غير اننا اضعنا مبالغ طائله بالعمله الصعبه صرفناها فى تكاليف سفر الوفد الكبير الذى سافر  لهذا المؤتمر  واقول لحمدوك الذى لم يقدم لنا غير هذه النظرات التائهه وغرس فينا غرس ان الحل فى الاعتماد على الخارج فهدم عندنا قناعة الاعتماد على النفس وجعلنا ننظر دائما للخارج ونحن جالسين فى كسل انتظاراً للحل  واقول لحكومتنا لماذا لا تسافروا لروندا او غانا او حتى اثيوبيا القريبه لتشاهدوا وتقتنعوا ان خير معين لحل مشاكلنا هو الاعتماد على انفسنا وان نشمر عن سواعدنا ونبدأ فى بناء وطننا  وقد اضعنا زمناً كبيرا فى انتظار ان يأتى الحل من الخارج ولكن طال انتظارنا.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى