أهم الأخبار والمقالات

حكومة (الإنتقام)..!

عثمان شبونة

* بحسب الأخبار: كشفت مصادر مطلعة لـ(الراكوبة) عن زيادة وشيكة في أسعار الكهرباء خلال الأيام المقبلة. وقالت المصادر إن المالية أجازت الدراسة المُعدَّة للزيادة؛ ونوّهت إلى أن الزيادة تأتي تماشياً مع زيادة أسعار الوقود وارتفاع أسعار قطع الغيار؛ فضلاً عن تطبيق توصيات روشتة صندوق النقد الدولي.
ــ إنتهى الخبر.

* إذا زيَّن للحكومة شيطانها بأن المواطن السوداني سيصبر عليها وهي تهييء المجال للإنفلات في أسعار جميع الخدمات والسلع؛ فليس من وصف يقال عنها سوى أنها حكومة (معتوهين) منفصلين تماماً عن (نفسية) المواطن واحباطاته ووصوله إلى حد الحيرة والغضب والعجز تجاه الحياة.. وأعني بالمواطن الجمع الغالب من الشعب؛ وليس القلة من المُنعمين واللصوص.

* هذا الشعب غير معني بسياسات صندوق النقد الدولي في مواقيته العصيبة بقدر عنايته بحالة التراخي الرسمي إزاء السوق وعدم ضبطه؛ بالإضافة إلى المياعة التي يُعامل بها مخربي الإقتصاد؛ غربان السوق الأسود؛ الكيزان؛ محتكري الوقود والعُملات من فسدة التجار.. فكيف مع هذا الواقع الإنتقامي القاتم يعيش الشعب مستوراً بالوفرة المعقولة والسعر (الطبيعي) للوقود والخبز والكهرباء وباقي القائمة؟! أيعقل أن تزيد أسعار بعض السلع بمعدل أسبوعي وأحياناً يومي (حتى مع ثبات سعر العملة)!

* التفاصيل تدلل بأن الحكومة إما تريد الإنتقام من الشعب وشغله بأبجديات العيش؛ وإما أنها تعيش في عالم آخر بلا ضمير يوخزها؛ غير عابئة بالدرك الذي أوصلتنا إليه.. وفي ظني أنها (كل ذلك)؛ تتكيف مع فوضى الغلاء التي تجعل المواطن مكتفياً بالتفكير في (يومه) العسير فقط؛ وكيف يمر.. لتطلع شمس اليوم التالي بالدوامة ذاتها.

* حكومة الفترة الإنتقالية لم تفلح في أي جانب تكسب به بعض الرضا الداخلي.. لم ينل منها الشعب سوى (الأذية) والإذلال؛ إذ لم تحقق له طلباً في عدلٍ أو معاش.. وبالتالي فإن هذا الواقع المصنوع بالمعاناة وتحدي الجماهير لابد أن نتمرد عليه ونثور.. فهؤلاء الفشلة القتلة لا يتعظون.. لا من الأيام ولا من الكيزان السابقين.
أعوذ بالله
—–
المواكب

‫4 تعليقات

  1. (وبالتالي فإن هذا الواقع المصنوع بالمعاناة وتحدي الجماهير لابد أن نتمرد عليه ونثور..)..واحد..اذا قلنا تمرد فشبيه ذلك حملة تمرد في مصر..ابتدرها شاب مصري ضد حكم مرسي وانتهت بعزل مرسي ..واستلم السيسي وما سمعنا بها مرة تانيه..اثنين..ثورة..الثورة مستمرة..ما محتاجين تقفيل شوارع ودماء ..محتاجين تغيير الوجوه والسياسات..أما تغيير الوجوه ..فقد تم تغيير وزير المالية أكثر من مرة وكذلك الصحة والخارجية وغيرهم …اما السياسات الاقتصادية فلم تتغير….بل حصدت اعجاب وتأييد المجتمع الدولي ..وتم وصفها ..بالحتمية.. العلاج المر..الطريق الصحيح..والإصلاح.. المطلوب أولا..ان يعلن كل حزب عن موقفه من سياسات الدولة بوضوح من غير لف ودوران …عشان الناس تكون على بينة ..مين مع.. مين ضد..ومن ثم الاتفاق على أسلوب جديد لمواجهة المسؤولين..حكاية الترس في الشوارع كلها.. دي ضد العسكر ..وما ضروري المسيرات والحشود ..المحاصرة والمذكرات واللافتات والتتريس لناس لجنة مركزية قحت..للوزراء..وكدا ..فري استايل..

  2. بالنسبة للكهرباء من السهل دعم الفئات الفقيرة حتى 400 كيلو واط … ورفع السعر إلى أكثر من التكلفة لمن يصرف أكثر من ذلك في القطاع السكني. أما التجاري فيمكن رفع السعر للفئات الرأسمالية وخفضها للزراعية والصناعية …

  3. Osman , please read more about the
    economy and how to raise people living
    There is no gift. it is only work my friend that helps people become rich
    Read more about the Egyptian change of democracy to the military
    Only the military came to do the same politics
    I know you are one of the best Journalists and you hates Bany Koz much but what you said will help them to come back.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى