أخبار السودانأخبار مختارة

الوضع الإقتصادي سيء والثورة المضادة أسوأ، مواصلة الثورة وإصلاحها طريقنا

ياسر عرمان
من صفحته على الفيسبوك

الوضع الإقتصادي سىء والإذلال والمهانة لا يستحقها شعبنا، كذلك الجوع والتجويع الممنهج لضرب القاعدة الإجتماعية للثورة.

لابد من مصارحة شعبنا بجميع أوضاعنا والعمل معه لتغيير وإصلاح أوضاعنا السياسية والإقتصادية.

ولكن الأسوأ من الإقتصاد هو أن نقود أنفسنا وشعبنا نحو المجهول برفع شعارات براقة غير محسوبة نتائجها بدقة مثل (تسقط تالت) و (تسقط لمن تظبط)، فنحن نخشي أن نسقط في حكم الشمولية وأن تظبط على ساعة الشمولية لا ساعة الجماهير.

قوى الثورة والتغيير تحتاج إلى حوار وإلى جبهة سياسية موحدة وإلى تضامن إقليمي ودولي مساند للإنتقال، وإلى أولويات واضحة وقيادة منسجمة تنتمي إلى الشعب وقائمة على الحرية والسلام والعدالة والمواطنة بلا تمييز.

يجب أن نفرز ونميّز بين قوى الثورة وقوى الثورة المضادة، وأن نفارق الدرب والطريق الذي يلمنا مع قوى النظام القديم فهم من طينة ونحن من طينة آخرى.

إننا لا نحتاج إلى ثورة آخرى أو إنقلاب آخر وأنما بحاجة إلى مواصلة و إصلاح الثورة، ولن يصلح الثورة إلا من قام بها، الجماهير هي صاحبة الثورة.

الثورة لا تقبل الإحتكار والمصادرة وكذلك سلطة الثورة، هي سلطة الشهداء والجماهير لا تقبل الإحتكار والتمكين البديل.

المجد لشعب السودان صانع الثورات.
١١ يونيو، ٢٠٢١

‫11 تعليقات

  1. الاخ ياسر, الثورة المضادة معروفة , وانت تعرفها تماما. هم ينشطون بما وجدوه من حريات بواسطة ما تطابقت مصالحهم مع من هم في السلطة. الفرز اصبح واضح جدا. ( اما مع الشعب , او مع المصالح الشخصية) , اليوم اصبح توازن القوى في المنظومة الحاكمة لصالح اعداء الثورة, فما موقفكم كمعبرين عن قضايا المهمشين؟ هل مع الامتثال لروشتة الصندوق والبنك الدوليين, ام لمقررات المؤتمر الاقتصادي لقوى الحرية والتغيير ؟ عليكم الاجابة على هذا السؤال, وحينها نحدد موقعكم في الاصطفاف القادم المناهض لموظفي بريتون وودز

  2. يا ياسر لازم تسقط تالث ورابع حتى تظبط
    ما تتاجر بالشعارات والتخويف لماذا تخاف ثورة جديدةهل لان عقارك فى المجلس السيادى يجلس مثل كمبارس احزاب الفكة
    ما يحدث هو تجديد لدماء الثورة طالما سرقتوها كجبهة ثورية تجنون الذهب والفضة وتمتصو دم الشعب وتريده ان لا يثور هذه انانية
    اذا كان لكم نهج اخر يمكن الثورة من الهاب فى الخط المرسوم بلا تنفيذ لسياسات النقد الدولى فماذا تنظر به
    اما رؤيتك للتجويع الممنهج وتحر من الدعوة لثورة فهذا لا يشبه مةاقفك القديمة
    الخرطوم الان من اقصاها لاقصاها مارسة شوارع الاسفلت خالية الا من لساتك محروقة والشوارع الداخلية للاحياء مزدحمة وستظل حتى تظبط

  3. والله يأخ ياسر التجربة الصعبة أكسبتك الحكمة.
    من حق هذا الشعب عليك أن تصدع بكلمة الحق وتأخذ زمام المبادرة دون وجل لتوحيد كلمة الشعب لان الانشقاق الهائل الحادث في البنية المجتمعية والهستريا والهستيريا المضادة ولغة الكراهية التي تسود الشارع ويتبناها عقائديون متطرفون يمينون ويساريون من شاكلة فلترق كل الدماء ومن شاكلة كل كوز ندوسو دوس هب المصدر الاول والاخير لهذا الانهيار، ليتضح لنا ان كل الدماء التي تراق هي دماء الضعفاء وان الذي يداس دوس في هذه المعركة الصفرية هم من لا ناقة لهم ولا جمل في السياسة والحكم.. البلد في حالة جووووووووووووووووع حقيقي، وواضح للغاية أن المشكلة سياسية وليست اقتصادية في الاساس.
    يأخي ياسر قم بواجبك واذا لم تكسب شيئا فلن تخسر لأن الخسارة الحقيقية أن نخسر الوطن كله بين طرفة عين وانتباهتها.
    قم بمبادرة للم الشمل وتوحيد الكلمة وشكل اليات تضمن أن يعمل الجميع مع بعضهم البعض في هذا الظرف الحرج للغاية
    قم بهذا الدور . .اعمل مؤتمر صحفي، صنف كل ابعاد المشكلة وطريق الحل وأعلن انك ستتبناه وطالب الناس تقف معك.

  4. الرفيق ياسر عرمان يتحدث عن الانقلابات العسكرية. اليوم فقط قم الرفيق خميس جلاب بانقلاب عسكري اطاح فيه كل من الرفيق مالك عقار من رئاسة الحركة الشعبية شمال وكذلك اطاح بالرفيق ياسر عرمان من الأمانة العامة للحركة.

  5. الخروج من الأزمة الإقتصادية له طريق واحد ان يعمل و يجد و يجتهد و يتقن كل فرد من أفراد الشعب السوداني عمله .إغلاق الشوارع و حرق اللساتك لن ياتي بجديد.
    الشعب السوداني للأسف فقد البوصلة تماما. ما نعاني منه الآن من شظف وضنك هو نتيجة لتراكم الأزمات السياسية منذ فجر الاستقلال.
    الميكافيلية السياسية هي اللتي اوصلتنا لهذا الانهيار الاقتصادي و الاجتماعي. بعد ٦٥ سنة من الاستقلال أصبح لدينا الاتي:
    أحزاب سياسية تفتقد الديمقراطية و الشفافية داخل الحزب نفسه،
    أحزاب طائفية دينية متخلفة و متحجرة.
    احزاب تتبني أيديولوجيا لا تمت بصلة للموروث الثقافي و الاجتماعي للشعب.
    عسكر طامعون دائما في السلطة .

  6. المجتمع الدولي ..راض عن البرنامج الاقتصادي..ويصف الحكومة بالشجاعة..و انو حيتبرع عشان الناس تاكل وما تموت بالجوع ..صدقة يعني..وجبريل مسميها ثمرات..ثمرات الشحدة… يا جبريل في ناس ما بتحب الشحدة..الذل ومد الايد..ما بتحب تسجل أسماء أطفالها وبناتها في الأوراق لنيل الصدقة .. والحسنة.ليه الناس تاكل من مال الصدقة والناس قادرة على العمل..بلد كامل يعيش على الصدقة..معسكرات النازحين لحم أكتافهم من الصدقات الدولية..غصبا عنهم ..لانو ما زول قدر يوفر ليهم الأمن عشان يرجعوا لديارهم والكسب الشريف…يا جبريل وفر الأمن بالتعاون مع مناوي وكل الحركات..لانو ثمرات دا ما بعطي للابد.

  7. رفع الدعم للسعر العالم لابد وان يقابله رفع الاجور للسعر الحقيقي! او التراجع عن هذه السياسيه!

    ورفع الدعم عن كل شي يفضي الي رفع الدعم عن التعليم! فهل سيستطيع هؤلاء الطلبه الدخول للجامعه السنه القادمه عندما تصبح رسوم الدراسه للسنه الواخده 300 دولارّ! بالتاكيد لكن يحضر احد المجاستير عندما تصبح الرسوم من الف دولار فما فوق!!!

    مالكم كيف تحكمون؟ ولكن لاينبغي ان يسال احد عن ما يخص الاجور وهو بالخارج ولايقبض اجرويعيش داخل السودان

  8. *رد معتصم أقرع على عرمان:*

    الكوماندر لم يعلق علي السياسات التي دمرت الاقتصاد واذلت الشعب حين اعلنت ويشارك حزبه وحلفاؤه من أهل السلاح والسياسة في اعلي مستويات هذه الحكومة التي انتجت هذه السياسات التي يتهمها بضرب القاعدة الاجتماعية للثورة.

    فهو كالسنابل يقبل السياسات ويرفض نتاجها المنطقية ثم يبني فاعل السياسات الاقتصادية الي مجهول ويصل الي نتيجة تناقض نصه فيطالب الشعب بالحفاظ علي حكومة يتهمها في نفس النص بالإذلال الشعب واهانته بالجوع والتجويع الممنهج وضرب القاعدة الاجتماعية للثورة.

    الكوماندر يعتقد ان مهام الثورة والتغيير تنتهي بإسقاط اعدائه ووضعه وشيعته علي كرسيهم. ولكن الكوماندر ليس وحده فهو في صحبة واسعة من أهل الهبوط الناعم والصراع من اجل السلطة لا من اجل الشعب.

  9. انت خايف فى المشاركة فى الحكم عشان قبضت الثمن من الامارات كما البقية ايام الاعتصام و بتهىء نفسك لحكومة ما بعد الثورة القادمة البتجرف كل العملاء قريبا. اخترت أن تكون خارج الحلبة و تنظر::: و أحيانا تستعمل كلمات لا مدلول لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى