أهم الأخبار والمقالات

تجمُّع المهنيين يرتِّب للتصعيد ويطالب بالمحافظة على المتاريس لمرحلة مقبلة

كشف تجمع المهنيين السودانيين عن أنه بصدد وضع خطة تصعيدية ينتظر أن تكون أكثر تنظيماً وترتيباً بواسطة لجان المقاومة على مستوى السكن والعمل واللجان النقابية التمهيدية والأجسام المهنية وتجمع المهنيين وأجسام مطلبية وأسر الشهداء إلى جانب كل القوة الثورية  الحية التي دعاها التجمع  للالتفاف حول الآليات.

واعتبر الناطق الرسمي بإسم تجمع المهنيين السودانيين د. الوليد علي، أن المتاريس واحدة من أساليب حماية الثورة والثوار والتي تم استخدامها بنجاح في حماية المواكب وقال: (سلاح المتاريس يجب الناس تحتفظ بيهو للحوجة في المرحلة القادمة).

وأشار وفقاً لـ(النورس نيوز) إلى أن ما حدث في الفترة الماضية هو إنشاء للمتاريس بواسطة عناصر من خارج الأحياء والمناطق المعنية،  مبيناً أن عصابات كثيرة استغلت وضع المتاريس ولم تكن حريصة على حمايتها في ظل غياب الشرطة. ودعا الناطق الرسمي بإسم تجمع المهنيين السودانيين إلى ضرورة حماية المتاريس من جانب لجان المقاومة في حالة الحوجة لها.

وأضاف: (غير كدا تكون غير مجدية وتؤدي إلى تزايد حالات السخط من المواطنين والثوار). مبيناً إن التجمع نادى لجان المقاومة بأن لا تقام المتاريس من غير حماية، وقال إزالة المتاريس خيار للجان المقاومة وأصحاب المتاريس نفسها.

المواكب

‫10 تعليقات

  1. # ههههههعهه. ….تجمع شنو ؟؟؟وقرف شنو؟؟؟ وعايزين تصلوا لشنو؟؟؟!!!
    # الديمقراطية لها أدواتها ووسائلها!!! وليست المتاريس والفوضى…واشاعة الذعر بين المواطنين!!!
    # تعلموا كيفية المعارضة من الشعوب المتحضرة!!! فلقد اصبحتم خصما علي الثورة!!! بل عونا للفلول!!! حتي اصبح الشك انكم (كيزان)!!!

  2. # يا تجمع الوهم……عليكم بقراءة المقال التالي:-
    #*لا تـخـلـط بين الـحـكـومـة والوطن*

    *مقال للكاتب البريطانى: “روبـرت*

    *يقول روبـرت فـيـسـك

    أتعلمون لماذا بيوت العرب في غاية النَّظافة، بينما شوارعهم على النَّقيض من ذلك ..

    السببُ أنَّ العرب يشعرون أنَّهم يملكون بيوتهم، لكنهم لا يشعرون أنَّهم يملكون أوطانهم ..

    ️هل فعلاً شوارعنا وسخة وعفنة لأنَّنا نشعر أنَّنا لا نملكُ
    أوطاننا

    ️إذاً ما السبب ..

    ️هذا يرجع إلى سببين :

    الأوَّل : أنَّنا نخلطُ بين مفهوم الوطن ومفهوم الحكومة، فنعتبرهما واحداً، وهذه مصيبة بحدِّ ذاتها ..

    الحكومة هي إدارة سياسية لفترة قصيرة من عمر الوطن، ولا حكومة تبقى للأبد ..

    بينما الوطن هو التاريخ والجغرافيا، والتراب الذي ضمَّ عظام الأجداد، والشجر الذي شرب عرقهم، هو الفكر والكتب، والعادات والتقاليد ..

    لهذا من حقِّ كل إنسان أن يكره الحكومة ولكن ليس من حقِّه أن يكره الوطن ..

    والمصيبة الأكبر من الخلط بين الحكومة والوطن هو أن نعتقد أنَّنا ننتقم من الحكومة إذا أتلفنا الوطن ..!!.. وكأنَّ الوطن للحكومة وليس لنا ..

    ما علاقة الحكومة بالشارع الذي أمشي فيه أنا وأنتَ، وبالجامعة التي يتعلم فيها إبني وإبنكَ، وبالمستشفى التي تتعالج فيها زوجتي وزوجتكَ، الأشياء ليست مِلك مَن يديرها وإنَّما مِلك مَن يستخدمها ..

    نحن في الحقيقة ننتقمُ من الوطن وليس من الحكومة، الحكومات تُعاقبُ بطريقة أُخرى لو كنَّا نحبُّ الوطن فعلاً ..

    الثَّاني :
    أنَّ ثقافة الملكيَّة العامًَّة معدومة عندنا، حتى لنبدو أنَّنا نعاني إنفصاماً ما ..

    فالذي يحافظ على نظافة مرحاض بيته هو نفسه الذي يوسِّخ المرحاض العام ..

    والذي يحافظ على الطاولة في البيت هو نفسه الذي يحفر إسمه على مقعد المدرسة والجامعة .. والأبُّ الذي يريد من إبنه أن يحافظ على النِّظام في البيت هو نفسه الذي يرفض أن يقف في الطابور بإنتظار دوره ..

    والأُمُّ التي لا ترضى أن تُفوِّت إبنتها محاضرة واحدة هي نفسها التي تهربُ من الدوام ..

    خلاصة القول :

    الحكومة ليست الوطن شئنا هذا أَم أبَينا، ومشاكلنا مع الحكومة لا يحلُّها تخريب الوطن ..

    إنَّ الشعب الذي ينتقم من وطنه لأنَّ حكومته سيئة لا يستحقُّ حكومة أفضل ..

    ورُقيِّنا لا يُقاس بنظافة حديقة بيتنا وإنَّما بنظافة الحديقة العامَّة بعد جلوسنا فيها ..

    لو تأمَّلنا حالنا لوجدنا أنَّنا أعداء أنفسنا، وأنَّه لا أحد يسيء لأوطاننا بقدر ما نفعل نحن ..

    وصدق القائل :
    الإنسان لا يحتاج إلى شوارع نظيفة ليكون محترماً، ولكن الشوارع تحتاج إلى أُناسٍ محترمين لتكون نظيفة .

  3. طالما المجال مفتوح ومسموح لأي فرد او جماعة ان يحتج علي اي قرار لا يرضيه وايصال صوته الي اعلي المستويات بدون حجر فلا داعي لتعطيل مصالح الناس وتعتيطل الانتاج علي قله بوضع المتاريس التي اصبحت مصدر قلق بدلا ان كانت مصدر الهام وآلية فعالة من ادوات الثورة.

  4. ي عمنا

    انتو مفروض تقفلو بالصباح لاعاقه الذهاب للدواوين الحكوميه

    مش بالليل

    الناس راجعه بيوتا وما عندها بنزين!! التصعيد لعدم الذهاب للعمل بيكون افضل وكلنا بننقذ لان مرتبنا ما بكفي ولايوم

  5. تجمع شفع لا علاقة لهم بالسياسة انما قطيع منقاد لحزب حتى بيانتاتهم لا يعرفون من كتبها يقراونها مثلهم مثل غيرهم تجمع ولاد لا علاقة بتجمع المهنيين العوبة فى يد حزب يسيرهم ويكتب لهم البيانات وهم قطيع يردد مثلهم مثل اى ببغاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى