أخبار السودان

السودان: خطاب أديس أبابا بشأن سد النهضة يشكل خطرا على إثيوبيا نفسها

اعتبرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، أن “خطاب إثيوبيا بشأن سد النهضة يشكل خطرا عليها هي نفسها”، مشيرة إلى أن “أديس أبابا تفتعل مشكلة مع جوارها العربي بلا حكمة”.

وفي تصريح لقناة “العربية”، قالت المهدي إن “بناء وتشغيل سد النهضة حق لإثيوبيا ولكن يجب إدارته بصورة متفق عليها كي لا يضر بأي طرف”.

وأضافت: “ملء وتشغيل سد النهضة يجب أن يكون على أساس مبادئ حسن الجوار والقانون الدولي وإعلان المبادئ الموقع عام 2015”.

وتابعت: “علاقاتنا مع إثيوبيا استراتيجية وندعو أديس أبابا إلى مراعاتها، وحريصون على تماسكها داخليا، ولكن خطابها بشأن سد النهضة يشكل خطرا عليها هي نفسها”.

وقالت: “طلبنا من مجلس الأمن إلزام إثيوبيا بأسس القانون الدولي وعدم المضي في الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق قانوني ملزم”.

ولفتت إلى أن السودان “وجه رسالة إلى مجلس الأمن شرح فيها تعنت إثيوبيا في الإيفاء بواجبها القانوني، والضرر الكبير الذي سيقع علينا بسبب السد”.

وأكدت أن “عدم الاتفاق على الملء الثاني لسد النهضة يعرض السودان لخطر كبير، وإثيوبيا لا تبلغ السودان بمعلومات كافية بشأن ملء السد”.

وأضافت: “ندرك تماما أهمية سد النهضة لإثيوبيا وحقها في إنشائه، لكنها استخدمته كطريقة للهيمنة على السودان والتأثير سلبا على مصالحها”.

وأشارت إلى أن “إثيوبيا تفتقر إلى الإرادة السياسية لحل أزمة السد وتتعامل معها باعتبارها تحديا”.

وأعلنت عن “التنسيق على أعلى المستويات مع مصر من أجل الوصول إلى اتفاق ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة”.

وأوضحت المهدي أن “مصر والسودان قدمتا موقفهما بشكل مشترك خلال الاجتماع التشاوري الأخير لوزراء الخارجية العرب”.

وطالبت بمشاركة فاعلة للمجتمع الدولي بقيادة الاتحاد الإفريقي لحل أزمة السد، معتبرة أن “إثيوبيا تفتعل مشكلة مع جوارها العربي بلا حكمة”.

وكالات

‫6 تعليقات

  1. خازوق الخارجيه مريم الصادق أصبح شغلها الشاغل سد النهضه،، ،
    وجود وزيرا للري لا فائدة منه وتحصيل حاصل لان الخازوق تولي امر وزارة الري وحمدوك قاعد يتفرج،، قابع في صمته المطبق المريب…وياسر عباس صار مثل ديك البطانه لا يدري ما يجري من حوله،، جابو مدلدل لمفاوضات سد النهضه ورجعوا مدلدل…

    خازوق الخارجيه مريم الصادق تنفذ َ ما يمليه عليها ((شقيقها الأكبر)) سامح شكري،،أصبحت دمية في يده بوجهها حيث ما شاء حتى وان كان ذلك ضد مصالح السودان الاستراتيجيه..لانه يدرك تمام الإدراك ان مريم الصادق خالية الوفاض لاتفهم شئ في الدبلوماسية ولا حتى في السياسة، تم تنصيبها في هذا المنصب بحكم المحاصصة وليس الكفاءة..

    هل يدرك حمدوك خطورة العبث الذي تقوم به مريم الصادق؟؟
    هل حمدوك مقتنع بالورجغة والتصريحات الهوجاء التي تطلقها خازوق الخارجيه والتي تمثل اكبر خطر على أمننا القومي وعلاقتنا مع محيطنا الافريقي!!

    هل حمدوك على قناعه بأن الهرج والمرج والورجغه الذي تمارسها خازوق الخارجيه له اي علاقه بالدبلوماسيه؟؟

    خازوق الخارجيه تبعزق في أموال الغلابه واليتامي في رحلات عبثيه متكرره للدول العربية وافريقيا والاقامه في افخم الفنادق بمعية اقربائها الذين قامت بتعينهم في وزارة الخارجية عاملة بشعار حزب الامه. البلد بلدنا ونحن اسيادها..

    لك الله يا بلادي.. .

  2. وأوضحت المهدي أن “مصر والسودان قدمتا موقفهما بشكل مشترك خلال الاجتماع التشاوري الأخير لوزراء الخارجية العرب”.
    ———————————————————————
    هذه الوزيرة تتحدث كانها وزيرة خارجية لمصر وليس للسودان
    لماذا قدمتى مصر على السودان؟؟؟؟؟

  3. بالغتي في الشغلانه دي … انتي ما عندك شغله غير سد النهضه… سد النهضه… ومنو السالك من تنسيقك مع مصر؟؟؟ لو عندك شطاره صلحي وزارة الخارجيه وسفاراتها بالخارج اولا!!! اتلهي…

  4. لن لهمصل فادةفي الانضمام مع مصر ضد اثيوبيا مصر ليس لها اي حقوق في النيل الا اذا اتفقت مع دول ةلحوض النيلي كله لتحصل كل دولة علي حصتها بطريقة قانونية شرعية وليس كما تفعل مصر تسرق حصة السودان ومياه الفيضانات وهي تتوسع في المساحات الزراعية بزراعة ٣.٥ مليون فدان جديدة توشكي الجديدة والدلتا الجديدة وسيناء وانتجت من توشكي واعلنت ذلك ماءتين وخمسين الف طن قمح من مشروع توشكي واعلنت عن تاسيس واقامة ستة عشرة مجتمعات زراعية جديدة وكل ذلك من نيل السودان واثيوبيا المسروق اضافة الي الكوارث التي كان سببها السد العالي في اسوان. مصر لا تملك اي حجة قانونيو وشرعية في النيل الا باتفاقية تقسم النيل. ولهذا حرضت السودان ضد اثيوبيا وتفتعل الحرب معها. وكل ذلك بسبب الخونة المرتزقة العملاء في السودان وهم البرهان وحاشيته المصرية والعميلة الجاسوسة مريم الصادق. فان تمكنت مصر من ايقاف سد النهضة ولن يحدث بسبب عجزها وتاريخها ولنقل انتصرت علي اثيوبيا فهي في الحقيقة علي الشعب السوداني ودولته وعندها لن ينفع الحسرة والدموع علي بلد اضاعه الخونة. حاكموهم والحقوا السودان قبل ان يحاكمكم الله تعالي. لعنة الله تعالي علي خاءن ومرتزق وجاسوس

زر الذهاب إلى الأعلى