أخبار السودان

مواطنون في كلوقي يكشفون طبيعة الأوضاع بالمنطقة

الخُرطوم – ندى رمضان

حمل مواطنون بمدينة كلوقي بولاية جنوب كردفان، اللجنة الأمنية بالمحلية والولاية وشركات التعدين؛ مسوؤلية الصراعات القبلية والانشقاقات التي تضرب المدينة.

واتهم مواطنون في حديث لـ(مداميك) اليوم الخميس، الجهات العسكرية بالتقاعس والتنصل عن اداء مهامه في حفظ الامن، واكدوا وفاة (6) اشخاص وعشرات الجرحى نتيحة للاشتباكات التي حدثت في اليومين الماضيين بمنطقة الشبكة في وجود القوات العسكرية.

وحذر المواطنون من تفجر الاوضاع مرة ثانية، وكشفوا عن تسلح العديد المواطنين بسبب ذلك، وعابوا على اللجنة الأمنية في المنطقة عدم تحريكها ساكنا، في وقت شهد الأسبوع الماضي مقتل أكثر من (12) شخصا داخل مدينة كلوقي، وتخوفوا من استمرار مسلسل القتل والتجييش القبلي. معتبرين ان تلك الصراعات تتم لصالح حكومة الولاية وحلفائها من شركات التعدين التي تعمل لتأمن ربحها ومصالحها على أرواح المواطنين.

ونبه المواطنون الذين -فضلوا عدم نشر أسماءهم- إلى أن الصراعات أثرت على الوضع الاقتصادي لا سيما وأن معظم السكان يعتمدون على الدخل اليومي بالمناجم، وأصحاب مركبات نقل الركاب والبضائع وأصحاب طبالي وبائعات الشاي والفريشة. وشكو من الحصار المفروض على المنطقة ما ادى الى اغلاق السوق لأكثر من أسبوع، سوى عدد بسيط من الدكاكين تفتح لساعتين أو أكثر بقليل، ثم تغلق مع استمرار الوضع على هذا المنوال.

وحذر المواطنون في حديثهم لـ(مداميك) من حدوث مجاعة بالمنطقة الشرقية من جبال النوبة، لعدم مقدرة المزارعين على زراعة أراضيهم لغياب الأمن، وقالو ان المناجم خطرها أكبر، وأن السكان يعتمدون على الزراعة والتعدين في تأمين لقمة العيش.

مداميك

‫2 تعليقات

  1. المخطط الجاري اليوم فى مدينة كالوقى هى عملية ممنهجة يديرها جهات نافذة بمن فيهم حاكم جنوب كردفان نفسه حامد البشير وترمى تلك العملية تفريغ المنطقة وما حولها من سكان اصليين النوبة لفولفاء لونق باضافة الى الكوهلة , بعلم معرفة حاكم والمشرف على تلك ثم هنالك مجموعات قدمت من غرب كردفان هم فى اصل من مليشيات الجنجويد اى دعم السريع لمساندة مؤزراة مجموعة دار على حسب علمى معلومات المتوافرة كلوقى او المنطقة قادمة على حريق لا يعلم نهايتها اللة ي ناس كالوقى ومنطقة الشرقية عموماَ عليكم فى البحث عن وسائل الدفاع عن انفسكم انتم مستهدفون الذي يجرى فى دارفور هى سناريو قادم لكم ( هنالك مخطط مزعوم باسم تمكين القريش حسب زعم تلك فئية يقولون فى منشور تلك حتى عام 2020 هى الحد اقصى لقيام دولة القريشين من دارفور الى جنوب كردفان هنالك من ابناء المنطقة الشرقية منالمؤقعين تلك البيان نخصه بذكر ( النور احمد ياسين ) من ابوجبيهة قرية الكور قادم غرب ابوجبيهة سمى عملية شاهين فى جنوب كردفان جبال النوبة وترمى الى تفريغ النوبة وغيرهم من الجبال واحلالهم مكان اقوام اخرين , كمرحلة هى كبداية اليوم كالوقى نقطة انطلاق الى عموم الجبال مع علم هولاء بعد الخراب ودمار الذي ساد دارفور يقولون ان العملية المعروف ( فرسان ) الذي قادها موسى هلالى فى حريق دارفور من ثم حميتى , كوشيب واخرين فى قتل الناس يعتبر من المخطط السؤ هاهو مرحلة جنوب كردفان تبدا لهيبها فى قتل العزل نائمين فى بيوتهم هم ابرياء

زر الذهاب إلى الأعلى