أخبار السودان

من وراء تحويل (حي دار النعيم) إلى جحيم؟

الخرطوم – الأصمعي باشري

يبدو أن أزمة شرق السودان ستظل أحد التحديات الكبرى لفترة الانتقال، بمختلف أحداثها وجغرافياتها، بين مدن: كسلا، بورتسودان، وسواكن، وغيرها من مناطق شرق السودان، إذ تجددت الاشتباكات في بعض أحياء القطاع الجنوبي لمدينة بورتسودان، يوم أمس الأول الثلاثاء، وحتى اللحظة – كما تورد المتابعات – مخلفة عدداً من القتلى والجرحى وسط المدنيين الأبرياء، فمن يقف وراء هذه الجرائم؟ ومن المستفيد من قتل المدنيين وإثارة الفوضى؟

قالت حملة (الحق في الحياة) في بيان لها إن “ما يحدث كارثيّ، حيث تبطش وتُنكِّل فيه القوى الأمنية والعسكريّة والعصابات المحمية بالقوات النظامية بالمواطنين العُزَّل، وتستبيح أرواحهم ومنازلهم وممتلكاتهم”.

وأضافت الحملة أن مصادرها أفادت بوجود استخدامٍ كثيف للأسلحة النَّارية والرصاص الحي؛ تارةً بهدف التَّرويع، وتارةً بالاستهداف من أجل القتل، وسط تعتيمٍ إعلاميّ رسمي لما يحدث في المنطقة”؛ ودعت الحملة الإعلام الحر للمساهمة لتسليط الضوء على ما يحدث في بورتسودان، والضغط إعلاميّاً عن طريق الكتابة، والنشر عمَّا يحدث في المنطقة.

من جانبها، قالت الناشطة السياسية في قضايا شرق السودان، ثويبة الجلاد، إن “ما حدث يوم أمس في حي دار النعيم في بورتسودان، من ممارسات العسكر، صار أسلوباً رخيصاً وواضحاً” – بحسب وصفها. وقالت الجلاد: “ليس هنالك حرب أهلية، ثمة قوة في الجيش تستهدف مكون البني عامر؛ حتى يتسنى لهم تحويل الصراع إلى أهلي”.

وعادت الجلاد للحديث عن أحداث حي دار النعيم بالقول: “ما حدث في دار النعيم، أصبح مكشوفاً، القيادات الأهلية قالت الكلام بوضوح في محاولة ترك قفل الشارع أمام حركة المرور”. وأشارت الجلاد في صفحتها على (فيس بوك)، إلى أن الحكومة المدنية تعرف من هو وراء الأحداث في بورتسودان وكسلا وغيرها من مناطق الشرق، كما اتهمت الجلاد أيادٍ أجنبية يحركها مدير المخابرات السابق، صلاح قوش، في إشارة واضحة إلى الدور المصري، وهو نفس الاتهام الذي وجههه الكاتب والمحلل السياسي، منتصر إبراهيم؛ في صفحته على (فيسبوك)، ضمن عشرة سيناريوهات قال إنها تحرك الفوضى والقتل في شرق السودان.

وقال إبراهيم ملامح إن “الجريمة الكاملة على يد اللجنة الأمنية ضد مكون بني عامر والحباب، فهنالك تاتشرات سيارات الدفع الرباعي، تتحرك في شوارع دار النعيم بلا لوحات؛ وجيش من مكون واحد، يغلق الشارع الرئيس لحي دار النعيم، وعلى بعد (500) متر منه تعسكر عصابات النقرز، أمام أعين الجيش”.

ويضيف منتصر إبراهيم بالقول: “سيضطر كل داخل إلى دار النعيم للعبور بجوارها، ونفس الجيش يقتحم حي الميرغني، ويطلق الرصاص لترويع مكون معين في الحي (مكون بني عامر والحباب الذين يشكلون 10% من سكان الحي الذي غالبيته من البداويت)”. وأشار إبراهيم لمبادرة ناظر مجتمع الأمرأر، الحكيم علي محمود، للتعايش السلمي في بورتسودان، وطالب البجا وجميع المكونات، للتعايش السلمي من داخل مكتب رئيس الوزراء عبر خطاب متلفز.

وقال إبراهيم إنّ خطاب شيطنة مجتمع البني عامر والحباب، والمطالبة بمراجعة هويات أصحاب هذه المكونات من بعض الناشطين، جزء من سيناريو الأزمة. وعاد إبراهيم بالحديث عن صلاح قوش ومحمد طاهر إيلا (وهما من مواليد شرق السودان، ورجلان قويان في نظام البشير البائد، كل هذه الأمور تجعل منهما لاعبين أساسيين في تحريك الفوضى، إضافة إلى ضعف حكومة ولاية البحر الأحمر في حسمها).

ودعت الناشطة السياسية ثوبية الجلاد الناشطين ولجان المقاومة إلى الضغط على ما سمته باللجنة الأمنية للكف عن إشعال الفتنة، بغية تحقيق أهداف رخيصة عبر أجساد وأرواح الأبرياء.

من جانبه، قال الناشط السياسي في قضايا الشرق، خالد محمد نور، إن “ما يحدث جريمة مكتملة الأركان، تقف وراءها القوات الأمنية، وهي بداية لسيناريو مكتمل من الفوضى وزعزعة الاستقرار”. ودعا محمد نور الإعلام الرسمي والحر للاضطلاع بمهامه، كما دعا الحكومة المدنية في المركز والولاية لترك الانشغال بالأمور الصغيرة مثل إغلاق شارع، موضحاً أن إغلاق الشارع هو مظهر لتغطية جرائم كبيرة. وحذر نور من أن ما يحدث في شارع واحد من الأحياء قد يتمدد ليعم كل السودان، كمخطط ممنهج لنسف الاستقرار في البلاد.

مداميك

‫3 تعليقات

  1. وراء هذه الجرائم هو قوش وكباشي وبمباركة البرهان وصمت حمدوك وحياد حمدتي وغياب الوعي للحرية والتغير

  2. يجب مراجعة الهوية اولا
    دار النعيم ولع الإسكندرية الميرغنية حي المطار كلها يسكنها حركة الجهاد الاريتري الإرهابية رنسبة ١٠٠٪.
    هم مسلحين ولديهم السلاح ويقتلو في السودانيين
    ياتيهم السلاح من إريتريا.
    بورتسودان وكسىلا أصبحت خطرة علي السودانيين بسبب احتلال الجهاد الاريتري لهذه المدن وبتمويل خارجي.
    السودان لديه كامل الحق في مراجعة الهوية والجنسية لانهم حصلو عليها من الكيزان وتم تدريبهم لقتال إثيوبيا واريتريا والان يقتلوا في السودانيين.
    يجب أن تذهبو الي إريتريا فوراً.

زر الذهاب إلى الأعلى