مقالات سياسية

قطار الشرق..غربة وشوق…!!

مرتضى الغالي

(القطار دور حديدو) بفضل سواعد أبناء السكة حديد الميامين.. مرحباً بالسكة حديد بوتقة السودان الكبرى (تبارك الله أحسن الخالقين).. وبعد عشرين عاماً من الجمود والخمود تهادى القطار من عطبرة إلى الشرق الجميل “شرق الله البارد” كما قال الهمباتي الظريف المتمرد ساخراً من المفتش الانجليزي: (الباشا البِشكولو ..شن عرضو وشن طولو ..كان حجّر حلولو..شرق الله البارد هولو..؟؟؟!) أبداً والله ..!! تهادى القطار واستيقظت جبيت وهيا وسنكات وابتهج الأطفال في محطات (صمد وقمتيب)..! هذا هو الرهان الحقيقي لانطلاق التنمية.. فمتى انطلقت صافرة قطارات السكة حديد عبر أنحاء هذا البلد الطيب الفسيح فلن يجوع فيه أحدٌ أو يعرى..وستدور عجلة الاقتصاد بالدفع الذاتي مهما تأخرت عنها دفقات الاقتصاد الكلي والخزينة المركزية .. فالسودان بلدٌ غنيٌ خصيب عامر بالثروات المتنوعة.. ولكنه واسع الرجاء متباعد الدروب مختلف المناخات ولكن كل حياته في أن ترن أجراس السكة حديد في الفيافي و(الفرناغات) وتنتقل بين المدن والقرى والحلّال والمضارب عبر الصحراء وبين غابات الطلح وشجيرات السافنا (غنيها وفقيرها)..!!

هنيئاً لأهل الشرق البواسل الذين ظلمتهم وعود التنمية مع أنهم مدخل السكة وثغر البلاد الباسم ..ولكن كم جنت عليهم السنوات والعهود إلى جاءت الإنقاذ المُجرمة (قاصمة الظهر وسارقة التيراب والمحافير) التي قطعت دابر الحياة وكانت من بين جناياتها الكبرى السكة حديد ..ولا تنسوا (يا أهل الله) أنهم بتقطيع أوصال السكة حديد وتشليعها و(تقليع قضبانها) وبيعها خردة لم يكونوا يضمرون فقط اللصوصية فهذه هي (مهنتهم الأصلية) ولكن كان هدفهم الرئيسي تمزيق أوصال الوطن ومنع التلاقي بين أهله وفصل المجتمعات بعضها عن بعض تطبيقاً لسياسة التفريق بين الناس وخلق الوحشة و(الاستيحاش) وتمزيق النسيج وتخريب اللحمة والسداة المجتمعية حيث أوعز شيطانهم الأكبر لعفاريتهم الصغار ان التقاء المواطنين معناه زوال الإنقاذ..فسبحان الله الذي أعاد النضارة والقوة والمِنعَة لسواعد العمال والمهندسين في السكة حديد والعطشجية والأشرجية ورجال المناورة والبرادين والحدادين والخرّاطين..وما أبهى أن تصحو عطبرة وتنام على صفارة ورديات الورش ..!!

(عقبال) خط الغرب بعد الشرق حتى تلتقي أواصر الأواسط بالغرب والشرق والشمال البعيد عند (حلفا دغيم) حتى ينتقل الناس والمحاصيل من وإلى.. وما أكثر ان دعونا أن تعود السكة حديد ومعنا جملة من الناس الصالحين تنويهاً بأهميتها رغم إن هذه الأهمية والجدوى من الأمور التي لا تحتاج إلى تنويه.. فالواقع المُشاهد لكل الناس والمخبوء في خزانات ذاكرتهم يقول إن السكة حديد هي شريان الحياة للسودان ولا صلاح ولا فلاح للسودان بغير السكة حديد..وأنها متى ما نهضت وقامت واستقامت فإن الاقتصاد الوطني سيخدم نفسه بنفسه وان سبل المعيشة ستتيسّر طالع نازل.. عندما تدور عجلات القطارات بين (شونة القضارف) و(ليمون بارا) وحظيرة الدندر وغابات الهشاب والرهد أب دَكنة وبين بربر وكبوشية والدلنج وسنار التقاطع والروصيرص وبابنوسة ومروي وكسلا وشندي ونيالا.. والى (أم دافوق) على مرمى حجر من أفريقيا الوسطي..!

لا سبيل لأي متنطّع يظن أن باستطاعته إيقاف مد السكة حديد التي ستعبر على جثة أفكار الإنقاذيين المُحرّضين و(المحرَشين) والمأجورين وليس على أجسادهم (فهذه متروكة للقضاء العادل) وقصاص الخالق..ولكن الطريق موصدة أمام أي شخص من الغرب أو الشرق منقطع عن الوطن ولا يزال على عقيدة الإنقاذ الفاسدة مهما ادعى وأرغى وأزبد و(تشوبح) ولن يكون في مقدوره تعطيل مسيرة الثورة أو قطارات السكة حديد وسيبوء بالخسران من محاولاته الفاشلة لإعادة الناس إلى أيام البؤس الحالكة ..فقد ا دفنت الثورة بأفكارها العظيمة وتضحياتها الشامخة أحلام (تجار الخُردة) وسماسرة الرذائل… القطار دوّر حديدو…!!

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى