أخبار السودان

بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان

زارت مريم الصادق المهدي وزير الخارجية السودانية، في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، الحديقة النباتية بأسوان والتابعة لمعهد بحوث البساتين بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

وكان فى استقبالها الدكتور عمرو محمود مدير عام الحديقة والذي نقل لها تحيات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأعربت وزيرة الخارجية، عن سعادتها بالتعرف على الأنواع النباتية النادرة التي لا مثيل لها ومشاهدة الركن الخاص بالملتقى الشباب العربى الإفريقي وقدمت الشكر لإدارة الحديقة على دورهم في الحفاظ على الثروة النباتية والتنظيم الرائع وحسن الاستقبال والاهتمام بالحديقة حتى فى العطلات والأعياد ووعدت بتكرار الزيارة.

الجدير بالذكر أن الحديقة النباتية بأسون تضم 720 نوعا نباتياً نادرا على مستوى العالم، وتعد من أبرز المقاصد السياحية سواء للمصرين أو للأجانب داخل أسوان.

وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان
وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان
وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان
وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان
وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان
وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان

أحمد مسعد – مصراوي

‫8 تعليقات

  1. والله اعتقد كان حقوا السودان يتنازل عن حصته في مياه النيل دعما لمصر لانها فعلا جعلت من الماء كل شيْ حي
    وناسنا في السودان ما قادرين يوفروا الماء للسقيا ناهيك عن الاشياء الاخري وحول الخرطوم نيلين ابيض وازرق لو متذكرنهم زايد الامطار التي تمرمطنا وتمسح بينا الارض كل عام مخلفه ارتال من الناموس والذباب والحمي النزفيه والتايفويد.

  2. الفايقه مريم الصادق المهدى ،
    وزيرة ” السياحة ” الخارجيه ،
    زارت الحديقه النباتيه فى أسوان ،
    و يارب كمان تزور حديقة الحيوانات ،
    و تشوف الأسد واللبوه و الفيل الكبير ،
    و تجى راجعه لينا بالسلامه ،
    وتسافر تانى يوم ،
    عشان تحضر سباق الكلاب فى آلاسكا ،
    وترجع لينا بالسلامه ،
    وتسافر تانى يوم ،
    عشان تحضر عيد ميلاد حماده بن زايد
    فى الأمارات ،
    و مهرجان التسوق فى دُبٓي ،
    و ترجع لينا بالسلامه ،
    وتسافر تانى يوم ،
    و ما يفوتا شٓيْ ،
    أُمّٓالْ وزيرة خارجيه ليه ؟

  3. يحب علي حمدوك تنفيذ التوصيات الخاصة بعدم سفر الوزراء و المسؤولين الا لاسباب ضرورية جدا ..و يحب عزل هذه المستهترة فورا ..بلا حزب امة بلا كلام فاضي ..

  4. من الأشياء التي تثير غضب الشعب السوداني من حمدوك هي إستمرار هذه الطفيلية في منصب كان أولى به شخص مؤهل، هذه لا علاقة لها بهموم الشعب السوداني ولا تهتم بالسودان فهم طفيليين لا يشعرون بآلام وهموم الشعب السوداني الجائع و هم لهم إستثمار آت في مصر وفي بريطانيا وغيرهما من دول العالم و هم يمتلكون عمارات في مصر خاصة عمارة ضخمة في حي راقي في القاهرة، كان ان ذهبت مرة مع بعض السودانيين في عيد الاضحى وقد كان يقيم والدها ولئمة لهؤلاء الجوعى و من ثم غادرت فوراً، وقد دفعني الفضول لكي أرى كيف يتنعم هؤلاء الطفيليين بالاموال التي منحها لهم الملك جورج الخامس لكي يكونو لهم عملاء في السودان مثلهم مثل عملاء مصر الذين يسمون أنفسهم المير الغني وهم بنغال أتى بهم الإنجليز للسودان بعد أن ادركو ان الشعب السوداني شعب عاطفته الدينية تتفوق على عقله و انه يمجّد حتى تيس إن قيل انه من قريش، ولكن ماذا نقول في حكومات السودان كلها حتى حكومة الثورة العظيمة، سوى تفوووووو عليكم جميعاً.

  5. مش اميره، دي عميله ، عميله مصريه بالرغم من ان المصريين طردوها قبل كده مع ابوها من دخول مصر واتلقاهم رئيس أبوظبي لما اتشردوا … دي ثقيله ما عندها دم… ايه علاقة الخارجيه بالحديقة النباتيه …؟؟؟ العن ابو حزب الامه الجابت للبلد مصيبه زي دي…. انها لاتمثلني كسوداني واتبرا منها…. ياحمدوك وبرهان طبقوا قراراتكما ولا تتركوها حبرا على ورق… عايزه تمشي لاسيادها تستقيل اولا وتغور كمواطن عادي… الخارجيه اتمرمططت للأسف!!!

زر الذهاب إلى الأعلى