أخبار مختارة

قوات عسكرية إريترية تحتشد قرب مثلث حدودي مع السودان وإثيوبيا

نقلت “الشرق” عن مصادر سودانية، اليوم (الأحد)، أن حشودًا عسكرية لقوات إريترية تتمركز في منطقتي “تسني” و”أم حجر”، قرب المثلث الحدودي السوداني الإثيوبي والإريتري.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تحتشد فيها قوات إريترية على الحدود السودانية، ففي فبراير الماضي احتشدت قوات من الجيشين الإثيوبي والإريتري قرب منطقتين حدوديتين مع السودان هما الديمة وحمدايت التابعة لولاية كسلا.

‫6 تعليقات

  1. وبلدنا ملايش اخشى ما اخشاهوا ان يضحك علينا الكيزان افورقي دا محتاج تغيير وبل لكن مباديء ثورتنا لا تقبل اذا صعلكه البل قادم

  2. التحركات العسكرية لها علاقة بالتطورات الجارية في إثيوبيا. لا علاقة له بالسودان. يجب أن يستمر السودان في موقفه المحايد وسيكون كل شيء على ما يرام.

  3. عادي جدا ،، طالما الاريتريين يحملون الجنسية السودانية ،، بل فيهم ضباط في الشرطة والجيش ،،
    يعني البلد مخترقة امنيا منهم ،،
    بلا يخمكم كلكم ،، منتظرين شنو مثلا ؟؟
    المفروض يتم سحب الجنسية من اي اريتري ،، واخلاء مناطق الشرق من الاريتريين تماما ،، وفي حالة تواجدهم في الشرق يتم محاسبتهم قانونيا ،،
    بلد هاملة يتحكم فيها عملاء
    تبا لكم

    1. هذا هو الكلام المظبوط .استضفناهم ايام كفاحهم المسلح ولم نعدهم بالتوطين .مراجعة كل الجنسيات وجوزات السفر الممنوحه لاى اجنبى بكل اقاليم السودان منذ 40 عاما ..وليس فقط 30 عام مطلب وطنى ومطلب عادل .افراغ البلد من كل لاجئين دول الجوار كذلك هام لبناء وطن متعافى.

  4. اتركو الشرق لي افورقي ينضفو لكم من حركة الجهاد الاريتري الإرهابية. زي مانضف منطقة تقراي في إثيوبيا. ويرجعهم إريتريا بلدهم في أسبوعين بس.

  5. ارتريا ينتابها قلق عظيم من تقدم جبهة تقراي لاسترداد الحمرة وفتح منفذ على السودان،، بل ربما يتوغل التقراي عبر ام حجر لضرب القوات الارترية، خاصة وان التقراي وتوغلهم في إقليم عفر، المقصود منه هو السيطرة على طريق دسي عصب لوقف اي دعم ارتري لأبي احمد،، اسياس مرتعب من انتقام التقراي،، فهم اثنية واحدة، وابو القدح بعرف يعضي اخوهو

زر الذهاب إلى الأعلى