أخبار السودان

مقتل (3) مواطنين بنيران المليشيات في شمال دارفور

قُتل (3) أشخاص وأصيب آخرون في هجوم شنته مليشيات مسلحة على قرى محليتي طويلة ودار السلام بولاية شمال دارفـور.

وقال المتحدث الرسمي المكلف باسم المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين، آدم رجال في بيان صحفي يوم الأربعاء، إن ملشيات الجنجويد ارتكبت انتهاكات واسعة بحق المدنيين أيام 29 و 30 يوليو الماضي و3 أغسطس الحالي، بعد أن هاجمت قرى في محليتي “طويلة ودار السلام” بشمال دارفور، مما أدي إلى مقتل ثلاثة مواطنين، وإصابة عدد من الأشخاص بجروح خطيرة، نقلوا لاحقاً إلى المستشفى، بجانب حرق ونهب ممتلكات المواطنيين في تلك القرى.

وأكد أن انتهاكات حقوق الإنسان لم تتوقف ممثلة في عمليات القتل والاغتصاب والتشريد والإعتداءات بجميع صورها، والنهب والتهديدات التي تقوم بها الملشيات المسلحة وقوات الأمن، ضد مواطني إقليم دارفور.

وأوضح أن منسقية النازحين واللاجئين تدين بشدة صمت الحكومة الانتقالية، التي اتهمها بتوفير الغطاء الأمني لهذه المليشيات، للاستمرار في انتهاكات حقوق الإنسان، وطالب الحكومة بضرورة احترام المواثيق الدولية والإقليمية المتعلقة بالحفاظ على حقوق الإنسان، والتي لا تزال ترتكب جرائم بشعة ضد مواطنيها، دون أن تكون هناك سلطة تخضعها للمساءلة والمحاسبة.

وشدد المتحدث على ضرورة القبض على الجناة فورا، وتقديمهم إلى العدالة، وتوفير الأمن على الأرض، ونزع سلاح مليشيات الجنجويد بمسمياتها المختلفة، وأضاف: (هذا حق قانوني وليس منحة، والحقوق تنزع ولا تعطى).

 

زر الذهاب إلى الأعلى