أخبار السودان

المركز القومي للمناهج: التمويل يعطل طباعة كتب المرحلة المتوسطة

قطع المدير العام للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي المكلف د.حبيب آدم حبيب ، بإكمال المركز لـ(9) كتب من أصل (10) كتب خاصة بالصف الأول للمرحلة المتوسطة وجاهزيتها للطباعة ،وأقر بوجود تأخير ،وأضاف” لكن التأخير للظروف الإستثنائية التى مرت بها البلاد خلال العامين المنصرمين”.

وأقر حبيب في المنتدى التربوي الأول (المرحلة المتوسطة… مابين الواقع والمأمول) بالقاعة الصغرى بوزارة التربية والتعليم بالخرطوم ،بتحديات كبيرة تواجههم في التمويل لافتا إلى التعليم لا يمكن أن ينهض من دون توفير التمويل اللازم ، كما أشار الى ضرورة الإهتمام بالتدريب مشيرا لوجود دليل للمعلم في كل مادة من المنهج الجديد لتدريب المعلمين ليؤدوا المادة بالطريقة المطلوبة “ولكن نتيجة للظروف التى ذكرت تأخرت هذه الخطوة “.

وقال ، إن النظام السابق ترك مرحلة تعليمية بلا فلسفة ولارؤية لذلك واجه الانتقال من التعليم النمطي إلى مرحلة جديدة صعوبات عديدة منوها إلى ان اللجان التي شكلت لإعداد المناهج أوصت بإعداد وثيقة للمرحلة المتوسطة واقترحت اضافة مواد جديدة .

وأكد حبيب، تأثر التعليم الاساسي بالواقع السياسي ، مما أدي إلى مشكلات عدم الوعي وعدم المقدرة على النضج لدى التلاميذ لغياب السنة الدراسية الكاملة وبالتالي حدوث تشوهات عايشناها جميعا .وأضاف بناء على ضغط المجتمع التربوي والمهتمين بقضايا التعليم تم إعادة السنة المفقودة .

وشدد،على إشراك المجتمع في إعداد المنهج في جميع مراحل التنفيذ والاعداد والمفكرين ، الإعلاميين وأهل الخبرة.

ومن جهته قال مدير الإدارة العامة للتعليم الاساسي بولاية الخرطوم حمزة الفحل ،إن رؤية الولاية حول المرحلة المتوسطة استضافة العامين الأولين من المرحلة تحت إدارة وإشراف مرحلة الأساس وداخل مدارسها،وأضاف انطلاق المرحلة المتوسطة أصبح واقعاً لا مفر منه ولا سبيل للتراجع عنه ، وعزا ذلك بأن التلاميذ الذين ينتقلون للمرحلة المتوسطة درسوا منهجا منفصلا ولا يمكن اخضاعهم لمنهج الصف السابع والثامن وأشار أن مقترح استضافة المدرسة للمرحلة المتوسطه بأن يديرها وكيل مدرسة بطابور منفصل وزي خاص ، أما المعلمين هم نفس معلمي الصف الثامن .

وأكد الفحل ،أن المتوسطة حق مكفول لمرحلة عمرية من حقها ان تنال التعليم ووهي مرحلة بناء نفسي وتعليمي مبينا أن الخطوات نفسها سيتم تطبيقها في التعليم الخاص ولابد من الاستعجال في التنفيذ لمعالجة ما لحق التلميذ من المنهج التراكمي ، ونفى وجودا اشكالية في تطبيق المرحلة من كافة النواحي فمن حيث المعلم فيرى أنه مؤهل واكثر من 60 % من المعلمين من حملة دراسات عليا” وعالجنا إشكاليات المكان الاستضافة ولدينا تجارب عديده في ذات المنحى” .

وأشار الفحل، بالنسبة للتربية الخاصة نعمل عل مشروع الدمج ومضينا فيه طويلا، فالمنهح سيتم تخصيص جرعات ضمن القديم للمرحلة المتوسطة.ويحق لمن لم ينجح من الطلاب الإعادة في نفس مدرستهم .

وجزم المدير التنفيذي لوزارة التربية والتعليم الاتحادية سامي الباقر، بأن المرحلة المتوسطة حسمت منذ فترة طويلة ولم يتم إتخاذ القرار على عجل كما يعتقد البعض ، وأضاف اتخذ قرار العودة في العام2012م لتكون مرحلة متوسطة بصورة مختلفة عن الاساس ينتقل الطالب إليها بامتحان صفي عادي دون تعقيد مراعاة وتفاديا لمسالة التسرب المرتبط بهذه الفترة العمرية .

ونوه الباقر،إلى أن تاخير طباعة الكتاب المدرسي يرجع لأسباب مرتبطة بما جرى في السنوات الماضية والتحديات التي يعرفها الجميع والخاصة بتحديات وباء كورونا والشلل الذي أصاب العالم والبلاد ،قاطعا بأن معظم الولايات شرعت في الإعداد للمتوسطة بناءا على مخاطبة الاتحادية خلال إجتماع الولاة الذي انعقد بالوزارة، والاتفاق حول العودة التدريجية للمرحلة المتوسطة في ظل وجود التباين والخصوصية لكل ولاية .

واعتبر الباقر، مؤتمر الولاة التنسيقي بمثابة الإعلان لعودة المرحلة المتوسطة لما تم من اتفاق فيه بهذا الخصوص ، وقال إن القرار أقره ذوي الاختصاص واهل الشأن بإعتباره امرا حتميا وواقعا تعليميا ضمن الخارطة التعليمية.
الاحداث نيوز

تعليق واحد

  1. أين فلوس تصدير الذهب
    أين فلوس قروض الأوربيين
    أين فلوس القومة للسودان
    أين فلوس الثروة الحيوانية
    أين فلوس المستردة من لجنة التمكين
    أين فلوس الجمارك
    أين فلوس الزكاة
    أين فلوس
    أين وأين وأين ………………………..الخ ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى