ارشيف- أخبار السودان

النيل الأزرق وجنوب كردفان: الموسم الزراعى تحت النيــران

تحقيق : رجاء كامل:

تركت المواجهات العسكرية بين الحكومة وقوات الجيش الشعبى المتمردة فى ولايتى النيل الأزرق وجنوب كردفان الموسم الزراعى أمام محك الفشل أو النجاح خاصة وأن الزراعة تمثل المصدر الرئيسى لأهالى المنطقتين، وبحسب المختصين فإن عدداً من المناطق الزراعية خرجت من الموسم الزراعى ولكن رغم ذلك هنالك مؤشرات كثيرة تؤكد ان الموسم الزراعي فى بعض المناطق يبشر بالنجاح .
ويرى الامين العام لإتحاد عام مزارعى السودان عبدالحميد آدم مختار ان النزاع فى ولاية جنوب كردفان انعكس سلبا على الولاية وبشكل خاص على الموسم الزراعى الحالى، مبينا فى حديثه للصحافة ان النزاع نشب مع بداية الموسم مما اثر عليه بصورة كبيرة مشيرا الى ان المساحة المستهدفة للموسم الحالى كانت حوالى 4.5 مليون فدان زرعت منها 50% فقط حسب المعلومات لدينا والسبب الرئيسي هى النزاعات حيث ان هنالك مناطق خرجت من الموسم وناشد عبدالحميد المزارعين ان يستقروا فى مناطقهم لان ما بزل من مال وجهد لابد من المحافظة عليه لاستقرار المزا?عين لان وجودهم فى مزارعهم يدعم الاستقرار.
اما ولاية النيل الازرق فالمساحة المستهدفة حوالى 2 مليون فدان تمت زراعة حوالى مليون ونصف منها وقال عبدالحميد ان النزاع اثر على المزارعين بولاية النيل الأزرق حيث أدت المواجهات الأخيرة بالنيل الأزرق لفرار المزارعين من مناطقهم خاصة المناطق الغربية والجنوبية وترك المزارعون المساحات المزروعة دون متابعة، واوضح ان ولاية النيل الأزرق من الولايات التى تعتمد على الزراعة المطرية خاصة فى المنطقة الغربية حيث يوجد مشروع أقدى ، كما شهدت توسعا فى زراعة عدد من المحصولات النقدية أهمها زهرة الشمس والسمسم والذرة مشيرا الى ا? التأثير سيكون فى المرحلة الثانية من الزراعة وهى مرحلة الكديب والمتمثلة فى العمالة ذلك لان عدداً كبيراً من المزارعين فروا من مزارعهم جراء النزاع لكنه رجع واكد ان هنالك بدائل لانقاذ الموسم ذلك من خلال استخدام المبيدات الحشائشية والتى بدورها قد تخفف من الخسارة موضحا ان دائرة الاستقرار تتوسع يوماً بعد يوم مبينا انه لايوجد مخرج سواء المواصلة فى الزراعة لان اى فرد محتاج للزراعة وهى عامل رئيسي فى الاستقرار. واوضح مختارأن توقيت الاعتداء جاء فى وقت حرج وأدخل الزراعة بولاية النيل الأزرق فى موقف صعب، رغم أنه لم يلح? اضرارا مباشرا بالمساحات المزروعة، ولكنه سيؤثرعلى الموسم الزراعي فى حالة عدم استقرار الأوضاع فى الوقت المناسب وعودة المزارعين لمناطقهم الزراعية، ويأمل عبدالحميد في استقرار الأوضاع الأمنية خلال الأيام القليلة المقبلة حتى يتمكن المزارعون من استئناف نشاطاتهم الزراعية مشيرا الى أن الموسم الزراعي بالنيل الأرزق استهدف مساحات مقدرة خاصة عقب انتظام هطول الأمطار، كما أن المزارعين لديهم تطلعات وطموحات لإكمال مرحلة الكيداب ومن ثم الدخول فى مرحلة الحصاد، مؤكدا أن هذا لن يتحقق إلا بعودة الاستقرار للمنطقة والعمل على ?لتعاون لتجاوز هذه المشكلة الطارئة.
وأوضح عبد الحميد أن هناك تنسيقا تم مع الجهات المعنية في الولاية والمركز يقضي بتأمين المناطق الزراعية والعمل على استقرار المزارعين خلال الفترة المقبلة لمعاودة نشاطهم، وقال إن مرحلة الكيداب تعتبر مهمة وما حدث جاء فى توقيت حرج لأن الزراعة تحتاج لمتابعة مؤكداً أن الاتحاد لم تصله أي شكوى من قبل المزارعين بولاية النيل الأزرق يؤكد وقوع اى أضرار للزراعة إلا أن هناك أضراراً لحقت بالمزارعين بولاية جنوب كردفان ذلك من خلال التعدى على بعض المشروعات وسرقة معدات وآليات زراعية .
واكد غريق كمبال نائب رئيس اتحاد عام مزارعى السودان للصحافة ان الموقف الزراعى فى ولاية النيل الازرق لم ينجلِ حتى الآن بصورة نهائية مشيرا الى ان القتال حتى الآن مستمر فى المنطقة لكن المزارعين ساعون بان يظلوا فى مزارعهم لانجاح الموسم فى النيل الازرق اما بالنسبة لجنوب كردفان اوضح كمبال ان هنالك مناطق خرجت من الموسم الزراعى فى كل من منطقة البيضة وام لوبيا بجانب مناطق زراعية اخرى غير مستقرة مثل هبيلة وكرتالة وبقية الولاية الزراعة مستمرة بصورة جيدة وقال ان الموسم الزراعى فى الولايتين من بدايته عانى من قلة الامط?ر التى اتت متأخرة اضافة الى الاضطرابات الامنية التى حدثت فى الولايتين وقال كمبال ان الحرب معاها لا توجد زراعة وحتى تنتهى الحرب يمكن للزراعة ان تعود .
أوضح على قدوم وزير الزراعة بجنوب كردفان لـ(أس أم سى) ان تأثير النزاعات أثر فى المنطقة و شمل محليات البرم وأم دورين وهيبان دون المحليات الأخرى التي كان التأثير عليها إيجابياً بعد مضاعفة جهودها لزيادة المساحات المزروعة مؤكداً ان المحليات تجد الدعم لتحقيق إنتاجية عالية تغطى العجز في المساحات غير المزروعة بما يحقق الحفاظ على ريادة جنوب كردفان في الزراعة بعد أن احتلت المركز الثاني العام الماضي مقارنة بالمركز الثامن في السابق
وتوجس وزير الزراعة المكلف بولاية النيل الازرق كمال الدين خلف الله من فشل الموسم الزراعى بسبب عدم توفر العمالة بعد ان هجرمعظم الشباب الولاية بسبب الحرب وكشف كمال الدين خلف الله للصحافة عن زيارة وزير الزراعة الاتحادى د0 عبد الحليم المتعافى للولاية النيل الازرق واكد لدى زيارته المنطقة توفير كل الدعم ووقوفه على العمل فى المشاريع الزراعية الكبرى وتأمينها بجانب اطلاعه على اداء سير عمل غرفة الطوارىء بالولاية والعمليات ووعد المتعافى بحل المشاكل الموجودة بالولاية والمتمثلة فى النزاع بين المزارعين والرعاة بالول?ية وكشف خلف الله عن جهود تقوم بها وزارته بالتنسيق مع وزارة الزراعة الاتحادية ووزارتى الزراعة والثروة الحيوانية بالولاية والاجهزة المختصة فى معالجة الامر لتلافى فشل الموسم وللتوفيق بين الرعاة والمزارعين فى ظل الاوضاع الامنية التى تشهدها الولاية. وقال كمال ان هنالك قطيعاً من الماشية توغل داخل المشاريع الزراعية الكبرى ما احدث اشكالات وسط الاهالى واوضح كمال الدين ان الوزير قدم دعما ماليا لغرفة الطوارىء ووعد بتوفير متطلبات كل الموسم الزراعى من مبيدات و طائرة رش متواجدة بصورة دائما تحسبا لوجود اى آفات تهدد الم?سم الزراعى .
واكد خلف الله على تأمين الموسم الزراعى فى 4 محليات وان العمل يسير بصورة جيدة بتضافر الجهود وتوقع بعد الاتصال ببعض الجهات التى من شأنها ان توفرالمزيد من الايدى العاملة وقال برغم من النزاعات الا ان الموسم الزراعى يبشر بالنجاح.
ومن جانبه يرى الخبير الاقتصادى البروفسير عصام بوب ان توقيت اندلاع النزاعات فى النيل الازرق وجبال النوبة اثر بصورة سلبية على اداء القطاع الزراعى والاقتصادى فيها وبخلاف ما يقال فان هذا التأثير كبير لانه يؤثر على المساحات المزروعة والعمليات الزراعية وانتقال العمالة بين هذه الاقاليم موضحا انه فيما يختص بجنوب كردفان هنالك مناطق استقرت واصبح امكانية الزراعة فيها جيدة ولكنه قال هذا لايشمل كل الاقليم مبينا ان النزاع فى الاقليم اثر على امكانية التبادل التجارى وزيادة المساحات المزروعهة،شيرا الى ان الاقليم بحاجة ل?واد غذائية مع الفجوة المرتقبة فى انتاج الحبوب فى شرق السودان واشار بوب ان جنوب كردفان بها مناطق فى شماله تمت زراعتها بصورة جيدة ولكن تبقى المساحات الاكبر داخل مناطق النزاع وحتى اذا نجحت الزراعة فان هنالك شح يواجه الاقليم فى توفير الايدى العاملة ،وبالنسبة لولاية النيل الازرق هنالك اثر كبير للنزاع على المساحات المزروعة فى جنوب الولاية وحتى المشاريع التى تمت زراعتها لاتتوفر فيها ايدى عاملة لكى تساعد على اتمام العمليات الزراعية .
علية فإن ان الأحداث الأخيرة بولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق ادت الى عدم وضوح الرؤى بالنسبة للموسم الزراعي الذى بدأ مبشرا إلا أن اندلاع المواجهات بين القوات المسلحة والجيش الشعبي على نحو واسع في الولايتين النيل الازرق وجنوب كردفان خلطت الحسابات ، فالأحداث الاخيرة تزامنت مع بدء المزارعين في عمليات التحضير للزراعة ووصلت مرحلة الكديب الا ان القائمين على الامرفى تلك المناطق اكدوا على نجاح الموسم الزراعى من نظافة وكديب وغيرها موضحا ان المناطق الثلاث تشكل ما لايقل عن 30- 35% من اجمالى المناطق الزراعية المنتهية فى البلاد.

الصحافة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..