جريمة وأحداث

جريمة قتل بشعة تقرع أجراس الخطر في العاصمة السودانية

تعرض طالب جامعي، ويعمل أيضاً سائقاً لركشه في المساء لعملية قتل مروعة.

وحسب ما أوردت “التيار” من تفاصيل فإن “مازن الجيلي جماع” ويبلغ من العمر 22 عاماً، ويدرُس بكلية الاقتصاد السنة الثالثة، كما يعمل سائق ركشة ليلا ليتدبر مصروفاته ومعاش أسرته وتعود أن يرتكز في موقف وسط مدينة الخرطوم بحري تقاطع شارع الزعيم الأزهري مع شارع المعونة (محطة المؤسسة).

أمس الأول (الاثنين) الموافق 13 سبتمبر 2021، حوالي التاسعة مساء تحرك لتوصيل مشوار من (المؤسسة) بحري إلى شمبات الأراضي لكنه اختفى عن الأنظار ولم يعد إلى بيت أهله كالمعتاد، وباشر ذووه ومعارفه عملية بحث واسعة إلى أن عثر عليه في منطقة (العزبة) بحري نهار اليوم (الثلاثاء) مقطعا أجزاء وملقيا بينما سرقت الركشة..
ووري الثري قبيل منتصف ليل الثلاثاء بمقابر حلة حمد ببحري.

وينتمي الطالب القتيل لأسرة الشاعر ادريس جماع بمدينة الحلفايا و منطقة “برنكو” بالجنيد.

‫4 تعليقات

  1. يجب اجتثاث هذه العزبة تماما
    يجيب ابادتهم وحرقهم
    والذهاب بهم الي منطقة اردول الذي كتب عنهم بانهم ابرياء ونتيجة ظلم اجتماعي

  2. اخبار حرائم القتل في السودان اصبحت روتين يومي نسال الله العافيه الله يرحم مازن ويجعله من اصحاب اليمين ويلهم اسرته المكلومه الصبر وحسن العزاء وان لله وانا اليه راجعون

  3. أهالي بحري مفترض يذهبون الى العزبة و يحرقو جميع الجرذان المستخبية فيها، لأن الدولة مشغولة بنهب أموال الشعب السوداني الجائع. لا شي سوى الثأر فقط و تنظيم مناطقكم بأيديكم.
    هؤلاء اللصوص الجرذان جبناء اذا ما اضرمتم فيهم النار، سوف يهربون تماماً لأنهم جرذان و القتل فيهم واجب مقدس.

زر الذهاب إلى الأعلى