أخبار الرياضة

قمة ساخنة بين تشيلسي وتوتنهام… ويونايتد يخوض رحلة محفوفة بالمخاطر إلى وستهام

تركز الأنظار مجدداً على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد خسارة فريقه مانشستر يونايتد المفاجئة أمام يونغ بويز السويسري في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، إذ يحاول مع «الشياطين الحمر» التعويض لدى الحلول على وستهام غدا الأحد في المرحلة الخامسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم. ويتصدر يونايتد الترتيب بعشر نقاط، متساوياً مع تشيلسي وليفربول وإيفرتون.
وتبرز مواجهة تشيلسي بطل أوروبا مع مضيفه وجاره اللندني توتنهام الذي يحاول تعويض سقوطه أمام كريستال بالاس بعد ثلاثة انتصارات افتتاحية.
ويتوقع أن يخوض ليفربول ونجمه المصري محمد صلاح ومانشستر سيتي حامل اللقب مشواراً سهلاً، عندما يستقبل الأول كريستال بالاس الحادي عشر والثاني ساوثهامبتون الرابع عشر اليوم. في المقابل، يرزح الإسباني ميكل أرتيتا مدرب آرسنال تحت الضغط برغم فوزه في الجولة الماضية، بعد ثلاث خسارات افتتاحية، ما شكل بداية كارثية للفريق اللندني الذي يحل على بيرنلي المتواضع اليوم أيضاً. وفي بقية المباريات السبت، يستقبل ولفرهامبتون برنتفورد، ويواجه نوريتش سيتي واتفورد، فيما يحل إيفرتون ضيفا على أستون فيلا. ويستقبل برايتون ليستر سيتي غدا الأحد.
طالب النرويجي أولي غونار سولسكاير لاعبيه باللعب أفضل وتقديم رد سريع، برغم الأجواء الإيجابية التي شكلتها عودة المخضرم رونالدو إلى ملعب «أولد ترافورد» إثر رحلة طويلة مع ريال مدريد الإسباني ثم يوفنتوس الإيطالي. وقدم أفضل لاعب في العالم خمس مرات أداءً رائعاً خلال الفوز الأخير على نيوكاسل، كما هز الشباك باكراً في برن، إلا أن طرد آرون وان – بيساكا أدى إلى خسارة الفريق الأحمر بعد أن اهتزت شباكه في اللحظات القاتلة إثر تمريرة خاطئة من المهاجم جيسي لينغارد.
علق سولسكاير على الوضع المعنوي للفريق «كما تعلمون، إنها انتكاسة، علينا أن نحقق نتيجة أفضل، ولدينا 5 مباريات لنحصل على هذه النقاط العشر أو الـ12 التي نحن بحاجة إليها» لبلوغ دور الستة عشر عن المجموعة السادسة التي تضم فياريال الإسباني وأتالانتا الإيطالي (تعادلا 2 – 2). وتابع «من المؤكد أنها ليست البداية التي أردناها لكننا فريق جيد وبإمكاننا استعادة توازننا مجدداً». وأوضح سولسكاير أنه لم يستغرب الانتقادات التي وجهت إليه بعد الخسارة أمام يانغ بويز، مشيرا إلى أن النتائج تملي عليه نهجه التدريبي. ووجهت انتقادات للمدرب النرويجي بعد إدارته السيئة للمباراة بعد طرد الظهير الأيمن أرون وان – بيساكا في الشوط الأول. وقال سولسكاير قبل مواجهة وستهام يونايتد: «في المعتاد يتم الحكم بناء على النتائج أكثر من النوايا. النتائج تحدد العناوين… من النادر أن تكون مباراة مذهلة أو سيئة لكنها ما بين هذا وذاك. نعلم أن التوقعات مرتفعة ونتوقع المزيد من أنفسنا أيضاً، الأداء لم يكن جيدا وقفا لمعاييرنا».

على الورق، لن تكون مواجهة وستهام لقمة سائغة، كونه استهل الموسم الجديد بشكل جيد أيضاً بتحقيقه فوزين وتعادلين، كما بدأ مشواره في دور المجموعات من مسابقة «يوروبا ليغ» بفوزه على دينامو زغرب الكرواتي 2 – صفر الخميس. ويتواجه الفريقان مجدداً الأربعاء المقبل لكن هذه المرة في «أولد ترافورد» ضمن الدور الثالث لمسابقة كأس الرابطة.
سيقارع المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو، العائد إلى تشيلسي، الهداف الدولي لتوتنهام هاري كين، في مواجهة لندنية منتظرة غدا الأحد. يحقق لوكاكو، القادم من إنتر ميلان بعد قيادته إلى لقب الدوري الإيطالي، بداية رائعة في «البريمير ليغ»، بعدما استعاده تشيلسي مقابل 135 مليون دولار. سجل أربع مرات في أربع مباريات، بينها رأسية في مرمى زينيت الروسي منتصف الأسبوع في دوري أبطال أوروبا.
وبعد معاناة الـ«بلوز» من التسجيل نهاية الموسم الماضي، أقر المدرب الألماني توماس توخيل أن تألق البلجيكي لوكاكو شكل نسمة هواء لفريق غرب العاصمة «هو اللاعب الذي كنا نفتقده». وتابع «هو أيضاً متواضع. منفتح دوماً للجميع وهذا يمنح طاقة وأجواء نفخر فيها».
وفيما يعيش لوكاكو أجمل أيامه، يخوض كين موسما جديداً مع توتنهام بعد فشل صفقة انتقاله إلى مانشستر سيتي. لا يزال هداف فريق شمال العاصمة تواقاً لإحراز أول ألقابه بعد 13 سنة مع توتنهام، لكن رئيس النادي دانيال ليفي رفض تلبية رغباته بالرحيل.
وفيما يسعى توتنهام المتعادل مع رين الفرنسي 2 – 2 في مباراته الأولى في دور المجموعات للمسابقة المستحدثة دوري المؤتمر الأوروبي «كونفرس ليغ»، لتعويض خسارته المذلة أمام كريستال بالاس في الدوري، سيداوي كين جراحه بحال افتتح عداد تسجيله هذا الموسم. وبينما سيبدأ تشيلسي المواجهة أمام توتنهام باعتباره الأكثر ترشيحا للفوز، سيعرف نونو إسبريتو سانتو مدرب توتنهام إلى أي مدى من الجاهزية وصل فريقه عندما يصطدم بفريق المدرب توخيل بطل أوروبا.
بعد المطالبة بتنحيته سريعاً إثر ثلاث خسارات كارثية مطلع الموسم، عوض أرتيتا مدرب آرسنال بفوز على نوريتش المتواضع. لكن الإسباني يدرك تماماً أن الفوز بهدف لن يتذكره جمهور النادي بحال عدم تكراره على بيرنلي. برغم ذلك، يتوقع أرتيتا مستقبلاً جيداً لنادي شمال العاصمة. يقول أرتيتا إنه يرى النور في نهاية النفق. وأضاف «أحاول دائما التحلي بالإيجابية. قد تواجه عثرات في الطريق لكني أرى الكثير من الضوء في نهاية النفق. الآن يتعين علينا تغيير الأمور سويا. نعلم مدى حاجة الفريق إلى تحقيق نتائج والأداء الجيد سيقود لذلك. نقترب من تحقيق هذا الأمر أمام بيرنلي».
وفيما حقق مانشستر سيتي فوزاً كبيراً على لايبزيغ الألماني 6 – 3 في دوري الأبطال، طالب مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا جماهير ملعب الاتحاد بحضور أكبر لتشجيع الفريق.
حضر نحو 38 ألف متفرج في المسابقة القارية مقابل 50 ألفاً في أول مباراتين على أرضه في الدوري. لكن الأمين العام لرابطة مشجعي النادي كيفن باركر طالب غوارديولا بمزيد من التقدير لأموال ووقت الجماهير «لا يفهم الصعوبات التي يواجهها الناس للحضور إلى ملعب الاتحاد مساء الأربعاء». تابع «لديهم أطفال يفكرون بهم، وربما لا يستطيعون تحمل الكلفة، وهناك مخاوف حيال كورونا… طبعاً هو أفضل مدرب في العالم… أعتقد أنه يجب أن يركز على عمله».

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى