أخبار السودان

تحذير ثوري من محاولة قطع الطريق على الانتقال المدني

أكدت لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم، أنها لن تسمح بأي محاولة لقطع عملية الانتقال الديمقراطي والعودة إلى المربع القديم.

وقالت تنسيقيات لجان المقاومة بالخرطوم في بيان مشترك، إن لشرق السودان قضية عادلة ومطالب مستحقة وجب الإيفاء بها تحقيقًا للعدالة في التنمية وتوزيعًا قسطًا للموارد، وأضافت: “حُقَّ لإنسان الشرق المطالبة، ومن قال: حقي، غَلَب. وما ضاع حقٌ وراءه مُطالِبٌ جعل من سلميتهِ وهتافهِ سلاحًا لا يضع متاريس في طريق التنمية القومية”.

وأوضحت اللجان أن كل من كان في المخاطبات للمحتجين معلومون لديها اسما وتاريخًا، وتابعت: “منهم أمين الشباب، ومنهم المعتمد، ومنهم أعضاء شورى مؤتمر الشر، مِن مَن قطعت عليهم الثورة مخصصاتهم المليارية ومواقعهم النافذة، يصعدون المنابر بدعوى تصحيح الثورة. نحن أهل الثورة ومن قمنا بها، ونحن من نصحح مسارها إن ضل الطريق، ففي الشرق شرفاء هم من يتكلمون باسمه ووجب على حكومة الثورة سماعهم”.

وطالبت المقاومة الناظر محمد الأمين ترك بالكف عن تسلق الثورة والمتاجرة بها لأغراض تخدم حزب المؤتمر الوطني المحلول، ومن حذا حذوهم من العسكر، مشددة على أن أي محاولة للانقلاب على السُلطة هي أحلام يقظة وجب الإيقاظ منها بقوة الثورة. وطالبت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو بمواصلة تطهير مؤسسات الدولة، والتضييق على فلول النظام السابق. وأردفت: “رسالة للمكون المدني والحاضنة السياسية، أن وقوفنا بخط النار ليس لكم ولا لكياناتكم، بل لثورة ديسمبر المجيدة واستكمال أهدافها، ووعداً لشهدائنا الأبرار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى