مقالات، وأعمدة، وآراء

هل قرأ صاحب شركة بدر تقرير ضبطيات الذهب؟

صديق رمضان

كشفت تقارير إحصائية تحصلت عليها (الإنتباهة) أنه منذ يناير من العام الجارى وحتى الآن تمكنت قوات جمارك المطار من احباط تهريب اكثر من (33) كيلوجراماً من الذهب الخالص، واشارت تقارير تراكمية رصدت منذ السادس عشر من فبراير من عام 2018م وحتى السابع عشر من مايو 2021م، الى ضبط (88) كيلوجراماً و (132) جراماً من الذهب الخالص، تم احباط محاولات متكررة لتهريبها خارج البلاد”.

” واشارت ذات التقارير الى ان العامين الاخيرين (2020 ــ 2021م) شهدا اربع ضبطيات لشركة الطيران المذكورة، واشارت التقارير الواردة الى انه خلال هذين العامين تم ضبط (49) كيلوجراماً و (254) جراماً من الذهب تم احباط تهريبها عبر طائرات تتبع لتلك الشركة وكانت فى طريقها الى دبي، وفصلت التقارير الواردة الضبطيات بالتاريخ، حيث ضبط بتاريخ الحادى عشر من فبراير 2020م (3) سبائك ذهب زنة (8179) جراماً ضبطت فى حقيبة داخل الطائرة، كما تم ضبط (3) سبائك اخرى زنة (7322) جراماً بتاريخ الثلاثين من ديسمبر 2020م وكانت داخل حقيبة اسفل احد المقاعد بالطائرة، وفى تاريخ السابع عشر من فبراير 2021م تم ضبط (6) سبائك ذهب كانت اسفل احد المقاعد داخل الطائرة، وكانت آخر تلك الضبطيات بتاريخ الحادي عشر من مايو حيث ضبطت (5) سبائك ذهب داخل سترة نجاة اسفل احد المقاعد داخل الطائرة، تم اكتشافها بواسطة احد طاقم الطائرة الاوكرانية المستأجرة.

وحسب التحريات فإن عدداً من الضبطيات التى ضبطت اسفل مقاعد الطائرة تكون دائماً المقاعد التى ضبطت اسفلها غير مقطوعة التذاكر، مما يشير الى وجود ارتباط وثيق واتفاق جنائي يقود الى عملية التهريب”.

هذا ماجاء بين ثنايا تحقيق استقصائي أجرته الصحفية النابهة والشجاعة الزميلة هاجر سليمان، وبالتأكيد فإن صاحب بدر يعرف جيداً الشركة التي تم إحباط أربعة محاولات تهريب للذهب على متن طائراتها، وهذه المعلومات التي وردت في التقرير استقتها الزميلة هاجر من جهة حكومية اعتبارية لا تكذب ولا تتجمل لأنها تحدثت بلغة الأرقام والإحصاءات.
والغريب في الأمر أن صاحب شركة بدر أختار الطعن في ظل الفيل ولم يمتلك الجراءة التي تدفعه إلى إتهام الجهة التي أصدرت التقرير باشانة سمعته أو الكذب الضار، وهو ذات التقرير الذي أورده نبض نيوز بحذافيره نقلا عن الزميلة الغراء الانتباهة.

ويبدو أنه مثلما غض الطرف عن حديث مدير عام هيئة الجمارك الذي وضع النقاط على الحروف وسمي الأشياء باسمائها، فقد أشاح ببصره عن التقرير الذي كشف بجلاء ووضوح عن تواريخ وتفاصيل أربعة ضبطيات ذهب تمت على متن طائرات شركة طيران يعرفها ابوشعيرة جيداً ولكنه أختار الصمت ورأى أن يتخذ شخصي الضعيف كبش فداء بتدوينه بلاغ ضدي، وللأسف فقد أخطأ العنوان لأنه أختار شخص يعرف الكثير جدا عن المعلومات التي أعتبر أن المحكمة المكان المناسب للكشف عنها.

َوهنا نتمنى أن يتحلى صاحب بدر بالشجاعة الكافية ويكشف لنا حقيقة الشركة التي تم ضبط ذهب علي متن طائراتها أربعة مرات كما جاء في التقرير الرسمي، هل هي بدر أم شركة أخرى، وأتمنى أن يذهب بعيداً في ثورة الدفاع عن شركته التي ابتدرها بتدوين بلاغ ضدي أن يوضح للرأي العام هل ماذكره مدير عام هيئة الجمارك الذي اوردناه صحيحاً ام انه يندرج أيضاً تحت إطار الكذب الضار واشانة السمعة؟؟.
نواصل بإذن الله
خارج النص
عدد من الأصدقاء والزملاء يبدو أنهم يشفقون على شخصي حينما اختاروا تحذيري من الدخول في معركة مع رجل يمتلك (المال والنفوذ)، واقول لهم أن امتلك ماهو أقوى من المال والنفوذ وهو التوكل على الله وهو حسبي.

صديق رمضان

‫3 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى