أهم الأخبار والمقالات

الشيوعي: موكب 16 أكتوبر ردة عن الثورة وندعو للحشد الجماهيري في 21 أكتوبر

الخرطوم: الراكوبة

دعا الحزب الشيوعي السوداني إلى المزيد من التنظيم بالقري والمدن  وسط الرعاة والمزارعين وجماهير العاملين بجهاز الدولة  والقطاع الخاص والعاطلين عن العمل، في لجان المقاومة ولجان التسيير النقابية والحركات المطلبية والتنظيمات النسوية بتنظيم أكبر مواكب ضد الرده ومواصلة مسيرة الثورة بالإسقاط الكامل لما أسماها بشراكة الدم.

وأكد الشيوعي في بيان اليوم  أن ما اكتسبته جماهير الشعب من نفوذ سياسي وثقة بالإرادة الشعبية علي التغيير لا يمكن الرجوع عنه.

وعد الحزب  موكب ١٦ أكتوبر ردة كبيرة علي ثورة ديسمبر العظيمة وأكد أنه لم يكن ممكنا لولا تهاون أحزاب السلطة ورهن قرارهم للاحلاف والعسكر في سبيل كراسي الحكم.

ودعا البيان جماهير الشعب السوداني لعزل الفلول وفضح موكبهم ، فضلا عن دعوته للحشد الجماهيري في ٢١ أكتوبر دفعا للالتحام الجماهيري من أجل الدولة المدنية الديمقراطية عبر الاضراب السياسي والعصيان المدني وصولاً للانتفاضة الشعبية.

وقال الشيوعي إن ما تعيشه البلاد اليوم ليس بديمقراطية فلازالت قوانين النظام السابق المقيده للحريات سارية ولايزال جهاز امنه وشرطته كما هم .

 

‫13 تعليقات

  1. فلول ما فلول تاني ما بتحلكم. والشيوعيين والقحاتة انت حتتكنسوا من المشهد لانكم كلكم فاشلين في كل شئ والسودان على شفير الهاوية والمجاعة والتفكك.

    1. فلول ما فلول تاني ما بتحلكم. والشيوعيين والقحاتة انت حتتكنسوا من المشهد لانكم كلكم فاشلين هههه وانحنا حنرجع تاني ونستلم السلطة وان شاء تحارب معنا الملائكة وتدعمنا القرود ويظللنا الغيم في الغابات وهي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه ما لدينا قد عملنا نحن للدين فدأ

  2. الحزب الشيوعي يمتلك مهارات تنظيمية هيكلية، إستفاد منها الفطيسة الترابية النتنة النجسة، و لكن إستغل الفطيسة الترابية النتنة النجسة الدين و هو يعلم انه الورقة الرابحة التى يمكن السيطرة من خلالها على غالبية الشعب السوداني و قد إستفاد من ايدولوجيات محمد أحمد المهدي الدينية كوقود لتحريك و تخدير الجماهير و إستفاد من الصهيونية العالمية في السيطرة على منافذ المال من البنوك، و لا يزال الحزب الشيوعي في قوقعته القديمة لم يستفيد من كل المُتغيرات الماضية و الحالية.
    و الحزب الشيوعي السوداني لا يزال في سباته الطويل و قد تشتت أعضائه في المنافي و فقد مقوماته كحزب سياسي رائد في العمل الجماهير، فلا لديه مال و لا قواعد تنظيمية و لا برامج تنويريه تواكب روح العصر و لا تحالفات خارجيه تسنده؛ و تبقى له فقد شرف النزاهة و الوطنية و عليه أن يقوم بعملية جرد حساب و تغيير اسسه التى نشأ عليها فيما يتعلق بعلاقته مع الشعب السوداني ذو الخصوصية الثقافية و العقائدية حتى يتثنى له قيادة المرحلة المفصلية هذه من حياة السودان السياسية بروح جديدة و ثوب يتوافق مع الطبيعة السودانية.

  3. لم يعد الشعب يتحمل اكثر مما تحمل من الجوع والمرض والتردي.
    الشعب اصبح اشباح هائمة جائعة يائسة.

  4. حكومة حمدوك جاءت بنفس الاحزاب التي فشلت من قبل وبسببهم جاء البشير الله لا وفقه والان يتكرر نفس تلسيناريو

    الامة … الاتحادي….الشيوعي……الخ ما قلنا الاحزاب ما بتنفع لازم تكون حكومة مستقلة اي واحد فيه يكون مستقل ما يكون منضم لحزب افهموها يا شعب بلادي

    1. وبعدين كدى قولينا عاوز تعمل ديمقراطيه كيف من غير احزاب … و احزاب زمان داك شيله بره طيب وين البديل وين الفكر السياسى البملى الفراغ وين المنظرين و المنظمين لعمليه كنس القديم و عمل شئ جديد شعب غريب بيعرف يرفض و يكسر و يهدم من قبل ما يجهز حاجه و لو سألت العمل شنو هسه يقول ليك أهم شئ الجماعه ديل يختونا

زر الذهاب إلى الأعلى