مقالات سياسية

حانت ساعة المُحاسبة على الخيانة يا برهان.. أثْبِت لها!

د. عصام محجوب الماحي

اكتب اليوم السبت 16 أكتوبر 2021 قبيل تحركات الكيزان والفلول ومَن لفّ لفّهم من “الحركات بتاعة الحركات” وأحزاب الفكّة بتشجيع من المكون العسكري في السلطة الانتقالية، وعلى خلفية جريمة خنق السودان من شرقه التي مضى عليها اكثر من عشرين يوماً. فما هي مألات الأحداث التي سيشهدها السودان بما تقوم به تلك الجماعات التي تعمل لضرب الثورة أو لتفريغها من أهدافها التي انطلقت لتحقيقها؟ وما هي إفرازات الأحداث المتوقعة على المواكب المليونية التي ستنتظم البلاد في اطار الحراك الثوري المستمر الذي سينطلق يوم 21 أكتوبر الجاري ويقوده شباب من “تلاتين سنة لتحت” صنعوا ثورة 19 ديسمبر 2018 – 11 إبريل 2019 ويعملون على حراستها والدفاع عنها من تربُّص قوى الردّة، ومن جماعات الإسلام السياسي وأحزاب الفكّة؟

الشاهد أن أعداء الثورة أصبح لهم رهاناً واحداً وهو أنْ يقوم البرهان بانقلاب على السلطة الانتقالية المدنية. البرهان لا يستطيع الانقلاب على حكومة حمدوك ولكنه، كما فعل ويفعل وسيفعل، يستطيع ويعمل على إفشالها وإعاقة أعمالها. فما الذي سيحدُث؟

اذا فشل، وغالبا مآله الفشل، أو نجح حشد اليوم السبت 16 اكتوبر الذي يقوم عليه الكيزان والفلول ومُن انضم اليهم من الحركات، مناوي وجبريل واردول وهجو وغيرهم من أحزاب الفكة، فان البرهان ليس لديه الرجولة والشجاعة لينقلب على حكومة حمدوك، لأكثر من سبب أهمها تلك المحليّة وتتعلق بشباب الثورة الذين لن يتأخروا في إلحاقه بالبشير، ومنها الإقليمي والدولي ويخشاها البرهان. ويعلم ذلك جيدا الذين يستعملون ذات وسائل النظام السابق الساقط لحشد الناس لتظاهراتهم ومواكبهم التي لا يذهب إليها الناس إلّا “مكريين” يُشْتَرون بالمال والسندويتشات والعصائر والترحيل ذِهاباً وإياباً.

الشاهد أنّه لن ينقلب البرهان على حكومة حمدوك إلّا بانكسار الأخير، وهو ما أصبح مُسْتحيلاً بعد خِطابه أمس الجمعة، أو بأنْ تسيل الدماء أمام مقر الحكومة وفي شوارع الخرطوم. فهل يفجرون حشدهم بأنفسهم ويضربون عصفورين بطلقة واحدة فيتّهِمون أحزاب الحُريّة والتغيير والحكومة ومؤيّديها بإراقة الدِماء وفي نفس الوقت يدفعون البرهان لاتخاذ القرار الذي ينتظرونه؟

إنْ سالت دِماء في موكب اليوم، فاشِلاً كان أمْ حاشِداً، ولم يستجِبْ البرهان لأمنياتِ الكيزان والفلول، فإنّ خطّتهم التالية ستكون حتماً تفجير مواكب 21 اكتوبر التي سيسيّرها الثوار ولجان المقاومة. ولو لمْ تَسِل ْ دماء في موكب اليوم بأيدي أصحاب الموكب انفسهم فإنّ مواكب 21 اكتوبر لنْ تنجْ من ذلك، والهدف هو الضغط على البرهان بدماءٍ، أو المزيد من الدماء، لا ليستلم السلطة فقط وإنّما ليخلق وضْعاً جديداً يخلط به الأوراق.

أيادي الكيزان، والحركات، والبرهان وحميدتي ومَن معهما في المكون العسكري، مُلطّخة بالدماء، وستَتِم مطاردتهم في المحاكِمِ من الخرطوم حتى لاهاي. المزيد من تلطيخ تلك الأيادي الآثِمة لا يضُرّهم، وربّما يؤدي إلى تحقيق أمانيهم في الإطاحة بالثورة وهزيمة أهدافها ووقف عمليّة المُحاسبة التي تقوم بها لجنة إزالة التمكين وتفكيك النظام البائد.

حدث السيناريو الأول أو الثاني وما قد يجُرّانه خلفهما أو حتّى لم يحدُث أيّ منهما، فإنّ الوضع بعد خطاب رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك قد تغير، وسيتغير اكثر بعد يوم 21 اكتوبر 2021 وبما سيعقبه.. وغداً لناظِره قريب.

لقد توفّر ظرفاً تاريخيّاً للبرهان وحميدتي قُبيل فضّ الاعتِصام فجر 3 يونيو 2019، للانضِمام حقيقة للثورة ودخول التاريخ من أوسع وأفضل أبوابه، ولكنهما ومن معهما من لجنة المخلوع البشير الأمنية، خانوا الله والوطن والشعب والثورة.. وليس أمامهم إلّا الاستمرار في الغدْرِ بالثورةِ وخيانتها.. والثورة لها صُنّاع وشباب يحمونها ويحرِسونها وينصُرونها ويحاسِبون الخونة أصحاب الأيادي المُلطّخة بدماء الشرفاء والشهداء.. وقد حانت ساعة كل ذلك.

تبقّى القول.. الجيش جيش الشعب والشعب يريد أنْ يحاسب البرهان على جرائمه، فهل يعترِض الجيش على ذلك؟ أجْزِم أنّه لا ولن يعترِض، بل سيشجِّع ذلك ليتطهر من جرائم ارتكبها بعض مَن تولّوا قيادته في غفلةٍ من التاريخِ الذي يعيد شباب الثورة تسطيره بأحرفٍ من نورٍ ليتشرّف به جيش السودان كله لا جيش البرهان في لجنة المخلوع البشير الأمنيّة التي ستسقط وتتحاسب مع البرهان وربيبه حميدتي. آن أوان الحساب.

[email protected]

‫6 تعليقات

  1. يا دكتور تك صحيحة للمشهد وخلي البرهان يقوم بالانقلاب وسوف تفتح عليه ابواب جهنم ، المرة الجاية مافي دوس بل تعليق علي الاعواد.

  2. اقتباس( ستسقط وتتحاسب مع البرهان وربيبه حميدتي. آن أوان الحساب.) ولماذا يحاسب الاثنان فقط. دعك من بقية زمرة ناس ابو هاجة وياسر العط، كيف تنسى كضباشى بتاع (حدس ما حدس)

    1. كان ما ركز حمدوك الشعب السوداني راكز يا حقيقة ما مرة. فهو شعب معلم الشعوب وذو باع طويل في قبر الدكتاتوريات صبر علي محن الانقاذ ثلاثين سنة واقتلاعها ورماها في مذبلة التأريخ. الرهان دائما علي الشعوب وليس علي الافراد. الشعب السوداني شعب متفرد وتاريخه ضارب في القدم بلغت ستة ألاف عام.

  3. لم يخيب التور هجو ظني اليوم وهو يهتف علي المايكرفون:
    الليلة ما بنرجع إلا البيان يطلع
    دا ياهو نضالك؟ عاوز بيان من البرهان ضد الحكومة المدنية؟
    إخص على الرجال
    إن كان هؤلاء رجال

    1. رجال شنو ياعمك … !؟ … هو نفسه مش قال على رؤوس الاشهاد … وفى القنوات الفضائية : ” نحن مخصيين ” !؟
      فهل هناك خيابة وحقارة من ذلك !؟

زر الذهاب إلى الأعلى