مقالات سياسية

الشيطان يحكم ويتحكم في الفترة الانتقالية

عبد القادر محمد أحمد المحامي 
في 25 سبتمبر الماضي قامت لجنة التفكيك بإنهاء خدمة سبعة عشرة قاضيا ، وقد لقي القرار رفضا واسعا من القضاة فأصدر ناديهم بيانا إتهم  فيه اللجنة بإستهدافهم  لأسباب لا علاقة لها بإزالة التمكين ، وأعلن تعليق العمل بجميع المحاكم لمدة ثلاثة أيام ، ثم أصدر النادي بيانا بإنتهاء مدة التعليق وبشر القضاة بأن الأزمة في طريقها للحل .

في 14 أكتوبر عاد النادي وأصدر بيانا قال فيه ان لجنة التفكيك إقتنعت بعدم سلامة قرارها وظلت تعد بمراجعته لكنها لم تفعل ، واهاب البيان بجميع القضاة للإجتماع يوم 19 أكتوبر .!  ولا أحد يهتم للتصدي للازمة وكأن الأمر لا يعنينا وكأن السلطة القضائية يستوي وجودها وعدمه! وكأن إضرابها لا يعني شيئا لا محليا ولا خارجيا!! .
&&&&&
لا أدري ما هو السر في الطريقة التي تفكر وتعمل بها لجنة التفكيك .! نعم الخطأ في حق البشر وارد ، لكن لماذا التمسك بالخطأ والاستمرار في إرتكاب المزيد .؟ لماذا دائما تكتفي اللجنة بالرد بأن من يتحفظون على أدائها إما كيزان أو أعوانهم ؟! لماذا نصنع الفشل ونبحث له عن غطاء؟! .
&&&&&
وفي شرقنا أزمة مستفحلة بدأت آثارها تنعكس على كل البلاد وتهدد بتوقف الحياة، والصراع يحتدم بين أهل السلطة حول السلطة ، وكل فريق يدعو لحسم المعركة ميدانيا !! .

المسؤولون الدوليون ينشطون لحل مشاكلنا نيابة عنا ، يناشدوننا بالتزام الحكمة ، ويذهبون للشرق للتفاوض بدلا عنا !! .

إلى متى سيظل السودان يحكم وتدار كل ملفاته ، بالمكابرة والانتصار للذات؟! .
البلد يغيب عنها الحكماء والشيطان يتمدد ويعدنا بما لا يحمد عقباه..

ولا حول ولا قوة الا بالله.

‫11 تعليقات

  1. جزيتم خيرا استاذنا الجليل
    المشكلة ان التطرف يحكم السودان اما تطرف يمين او تطرف يساري
    اي راي أو حكم متوازن هناك من يقف ليقول (مع منو)؟!!!!
    هذا دليل قوي جدا على ان بلادنا في متاهة سببها المتطرفون
    باستثناء حمدوك الكل متطرف مدنيون وعسكريون..
    وا خوفي واشفاقي على حمدوك فقد وضع في مكان في غاية الصعوبة
    والسبب اننا في حروبات جاهلة واليلد تدفع الثمن.
    التحية لكم مولانا عبدالقادر فإن بذاءة ولؤم واحيتا قلة ادب المتطرفين لا تجعلكم تحيدون عن الحق

  2. هل هذا هو عبد القادر محمد أحمد المحامي الذي توسمنا فيه الخيروالثورية ليكون رئيس قضاء الثورة، ام ان شبحا من كتائب الظل انتحل شخيته؟ ولا حول ولا قوة الا بالله.

  3. (((لا أدري ما هو السر في الطريقة التي تفكر وتعمل بها لجنة التفكيك .! نعم الخطأ في حق البشر وارد ، لكن لماذا التمسك بالخطأ والاستمرار في إرتكاب المزيد .؟)))
    كده اتعرفت يا مولانا – قال ال… يحب خناقو؟! هسع معقولة يا مولانا حيثياتك إنو لجنة نادي النيابة ولا القضاة ما عارف قال إنو اللجنة اقتنعت بخطأها وسوف ترتجع قرارها ،،، ثم لم يحدث شي بعد ذلك!! ،،، طوالي حكمت بأن اللجنة مستمرة في الخطأ؟!!
    ياخي أي قاضي درجة رابعة بعرف بأن هذه بينة سماعية ولا يعتد بها إن لم تسمع من اللجنة شخصياً – اللهم إلا بسبب رأيك المغلوط عن اللجنة ومفهوم استقلال القضاء

  4. اتغشينا فيك في الأول كنا قايلين القبة تحتها شخيخ انت يا مولانا رجل قانون تتحدث في عموميات ( الخطأ وما الخطأ وقالت اللجنة حترجع عنه ) دون أن تتحق من مصدر هذا الادعاء ودن أن تحدد ما هو (الخطأ ) الذي وقعت فيه اللجنة و تتحدث عنه وتورينا وجهة نظرك ا(لقانونية فيه) وهذه أهمة نقطة !! فقط تكتفي بما يقوله الفلول والرعاع يا حسافة فيك خيبت ظننا فيك يا سحار ناوا

  5. وين خطأ اللجنة؟ الذي تتحدث عنه يامولانا هل صدور قرار بإزالة بعض القضاة الفاسدين المنسوبين للنظام البائد من وجهة نظرك خطأ وإذا كانت هذه وجهة نظرك لماذا لم توضحها لنا وتنورنا عن الخطأ الذي وعقت فيه اللجنة قبل أن تتولى إدعاءات الفلول وتكررها أصبحت مقالات غير مفيدة ومنحازة ونحن كنا نعقد عليك أمل كبير في الوقوف الى جانب الحق دون تحيز لأي فئة حتى ولو كانوا زملاء الأمس فالحق يعلو ولا يعلى عليه !!

  6. يا مرقب
    خطأ اللجنة في الياتها ووسائل عملها التي ذكرها حمدوك في خطابه حين أكد دعمه لازالة التمكين وفي نفس الوقت دعا لمراجعة اليات ووسائل عمل اللجنة. دا بالضبط ما عناه مولانا عبدالقادر!!
    لحنة تعتمد على لجان حزبية سرية لفصل هذا وترك ذلك مما فتح اوسع باب للنكايات والاغراض الشخصية.
    لجنة تفصلك من عملك بالتلفزيون دون انت تعطي الشخص حق الدفاع عن النفس ودون ان تشفع احكامها بحيثيات، لجنة تعتمد على معلومات من جهات غير معروفة وربما منافسة للاشخص الذين يتم فصلهم
    لجنة تضرب بعرض الحائط القانون والدستور بل كل قوانين الارض والمبادئ القانونية الراسخة مثل ان المتهم برئ حتى تثبت ادانته اضافة للحق القانوني والدستوري والاخلاقي والانساني المسمى حق الدفاع عن النفس!
    لجنة سيتم الغاء كل العرارات (جمع عرارة) التي قامت بها بجرة قلم حين يتم عرض احكامها للقضاء..
    الغريبة انت تطلب من مولانا تفسيرا لما قاله!
    في رأيي أن مولانا لا يتصور احدا بهذا القدر من الجهالة والغشامة بحيث يتم شرح بدائه البدئه له.. ولسان حاله يقول ما بالنا اذا لم تفهم ال…….

زر الذهاب إلى الأعلى