مقالات وآراء سياسية

إلاتحادي الاصل : نشيد بخطاب حمدوك الذى اكد فيه انحيازه الكامل لثورة ديسمبر المجيدة

تعميم صحفي

اشاد احمد السنجك القيادى بالحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل بخطاب السيد رئيس الوزراء عبدالله حمدوك الذى اكد فيه انحيازه الكامل لثروة ديسمبر المجيدة ووعد بتنفيذ مضامينها والحفاظ على مكتسباتها ورفع شعاراتها. وقال السنجك ان ماجاء فى هذا الخطاب يصلح ان يكون برنامج عمل سياسى للمرحلة المقبلة لتجاوز الخلافات التى نشبت فى هذه المرحلة الحساسة التى يمر بها وطننا الحبيب وطى هذه الصفحة التى كادت ان تعصف بعصرنا الجديد وتوقف التحول الديمقراطى الذى ننشده وتسعى القوى الوطنية لانجازه ويعتبر من اهم اهداف المرحلة الانتقالية،
ان حمدوك قد وضع النقاط فوق الحروف وقد ان الاوان للمكون العسكرى ان لا يتغول على صلاحيات الجهاز التنفيذى وان يسلم رئاسة المجلس السيادى للمكون المدنى التزاما بما نصت عليه الوثيقة الدستورية. واردف السنجك قائلا ان تمسك المكون العسكرى بالرئاسة سيخلق ازمة سياسية كبيرة وسيجعله فى مواجهة مع الشعب باجمعه. كما طالب السنجك الجميع الالتزام بالوثيقة الدستورية بتطبيق نصوصها وعدم الانحراف عنها لان ذلك سيؤثر على المسيرة السياسية برمتها وسيضر بمستقبل الديمقراطية وسيكرس التسلط والانفراد بالقرار مما يجسد ديكتورية جديدة. كما طالب السنجك بالغاء منصب النائب الاول الذى لم تنص عليه الوثيقة الدستورية كما جدد ثقة الحزب فى قوى الحرية والتغيير باعتبارها الممثل الشرعى الوحيد للشعب السودانى الى حين نهاية الفترة الانتقالية بالوصول الى انتخابات حرة ونزيهة.
وتقدم السنجك ببعض الاقتراحات التى يراها ضرورية لانجاز مهام المرحلة الانتقالية:
١: دعم قوى الحرية والتغيير والعمل على تطويرها باسداء النصح وتقديم المشورة على ان توسع مواعينها لاستيعاب الكيانات والشخصيات الوطنية الغير موقعة فى الميثاق وتمتاز بالخبرة والحنكة السياسية وصلابة الموقف.
٢: العمل الجاد لاستكمال هياكل الفترة الانتقالية والا تنتظر اذنا من المكون العسكرى او مجلس السيادة لانها هى الجهة المنوط بها القيام بهذه الواجابات.
٣: الدعوة الى قيام مؤتمر قومى دستورى عاجل تشارك فيه كل قطاعات الشعب السودانى الجماهيرية والفئوية دون عزل لاحد باستثناء المؤتمر الوطنى.
٣: الاسراع بمحاكمة رموز النظام السابق
٤: تسريح كل الملشيات العسكرية التى اصبح زعمائها قادة مدنيين فى الجهاز التنفيذى للدولة وتعتبر هذه الملشيات مهدد اساسى للامن والاستقرار والسلام.
٥: محاربة القبلية والعنصرية والعمل على ترويج وتطوير ثقافة التنوع الثقافى تصحيحا لمفهوم القبلية والاثنية التى يجب ان تكون مربوطة بقيم الوطن والمحافظة على وحدته .
٦: الوقوف بصلابة ضد محاولات التسلل من الانتهازيين والنفعيين وبقايا فلول النظام السابق حماية لثورتنا وتحصينها من شرورهم.
٧: عمل ميثاق شرف يلزم الجميع بالتوقف عن العمل واعلان الاضراب السياسى العام اذا حدث اى تلاعب من قبل المكون العسكرى او اى جهةٍ اخرى تحاول السطو على مكتسبات الثورة وتعطيل مسارها.
٥:تجديد الثقة فى جمدوك
وفى سياق اخر اعلن السنجك رفض الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل القاطع لمسيرة فلول النظام السابق والانتهازيين والوصوليين الذين ياكلون على كل الموائد
ويتاجرون بقضية الوطن دون خجل ولا حياء.

تعليق واحد

  1. وماهو موقفكم من محمد سيداحمد الجكومى وهل هو مفوض من الحزب الذى دائما يتكلم بإسمه ..؟؟

زر الذهاب إلى الأعلى