مقالات وآراء سياسية

اولا يكفي جبريل إثما تغافله عن قتلة أخيه…!

احمد بطران عبد القادر

لعل من اصعب القضايا التي كنا نناضل من اجل تحقيقها في خارطة الوطن هي السلام العادل والشامل والذي يرتبط بالتنمية المتوازنة والديمقراطية المستدامة وكنا نجتهد ونضغط عبر كل الوسائل المؤثرة لانجازه حتي في ظل النظام المندحر رغم انه يطيل من عمره  وقد الجمنا السنتنا وامسكنا اقلامنا وغضضنا طرفنا عن كل ما يقع من أحداث مؤسفة وجرائم ضد الإنسانية داخل حركات الكفاح المسلح حتي لا نضعفها او نقطع الطريق امام انجاز السلام بالتفاوض الجاد الذي جعلناه ضلعا وسطا بين ثلاث اضلع متساوية الاضلاع والزوايا
حرية سلام عدالة
ولعل حركة العدل والمساواة كانت محور اهتمامنا مثلها ومثل حركة تحرير السودان بقيادة الزعيم المناضل عبد الواحد محمد نور بأن يتحقق معها السلام فقد نشأت هذه الحركة ببعد وطني قومي قبل ان يطالها الخراب والانحراف عن خط الثورة وكان قائدها المناضل دكتور خليل إبراهيم رجل إنسان زاهد في السلطة وصادق في انه يريد معالجة اختلالات الحكم في مركز صناعة القرار بالدولة ولا يحمل في قلبه الا خيراً لهذا الوطن الصابر أهله علي كل المكاره والكوارث وعاديات الزمان
ورغم ان كثير من المراقبين الدوليين والمحليين يرون ان حركة العدل والمساواة صنيعة من بنات أفكار دكتور حسن الترابي عراب انقلاب الجبهة الإسلامية القومية في٣٠يونيو١٩٨٩م المشؤوم والذي تم ابعاده من دوائر صناعة القرار في الصراعات التي دارت داخل تنظيم الاسلاميين الاجرامي مما اشعره بالغضب علي النخبة الحاكمة من أبنائه وتلاميذه في تنظيمه الانقلابي فقرر الانتقام وتفجير الأوضاع في دارفور التي نشطت فيها حركات ثورية تطالب بالتوزيع العادل للثروة والسلطة والمشاركة في إدارة الدولة فاراد الدكتور الترابي ان يختطف أبنائه الاضواء في هذه الجبهة المشتعلة في اقليمنا الغربي لكن دارت دورة الايام علي الحركة وطالتها بلية الانقسام والتشرزم والاختلاف وتعرضت لهزائم كبيرة في ميدان المعارك خصوصا بعد مقتل قائدها وسط جنوده غدرا بمعلومات استخباراتية حددت مكانه بدقة وتمت اصابته فمضي شهيدا في درب الكفاح والنضال تاركا أمر قيادة الحركة لرفقائه في الثورة ولئن كنا ندرك ان القتل في سوح المعارك وميادين النضال قديم قدم خلق البشرية وما اعظم الغراب وهو يبحث في الارض ليعلم الانسان الظالم كيف يواري سوءة اخيه فإننا نسأل الا يكفي جبريل إثما تغافله عن قتلة أخيه فيزيده بتحالفاته مع الفلول..!
بعد هذه الدماء الطاهرة  والتضحيات التي قدمها شعبنا في المركز والهامش لم نكن نتوقع بعدها ان ياتي جبريل الي الحكم وفي شهوته الانغضاض كذبا علي احلام الثوار وقد مهروا بدماءهم السخية شعارات حرية سلام عدالة
وجبريل الذي جاءا بنفس الصاعد للقمة بفضل نضالات هؤلاء الثوار والكنداكات وإقصاء كثير من الكفاءات القيادية وقبل ان يستجمع انفاسه
حمل فاسا ليست كفاس سيدنا ابراهيم اذ يحطم الآلهة ويضع الفاس علي كتفه  ويقال له من فعل هذا بالهتنا؟ فيقول فعلتها انا…!
اي نعم فعلتها انا..
جزاءا لاكرامي ووضعي علي خزائن السودان واخي اردول ملكا علي الذهب وصديقي مناوي حاكما لاقليم دارفور ذو الاغلبية المخالفة لتوجهاته الفكرية والسياسية والاقتصادية وقائد هتافنا التوم هجو (اذا كان الغراب دليل قوم…) الليلة مابنرجع الا القرار يطلع
وجبريل لا يدرك ان الارض تتحرك من تحته وقريبا قريبا ستلفظه دارفور وحتى ال بيته يشكون من الإقصاء والشعب السودانى يعلم ذلك كله ويرصده عن كثب كما يعلم ان السلام الذي صعد بموجبه جبريل وزيرا للمالية لا يمثل الكادحين من أبناء شعبنا في إقليم دارفور الذي توجد به حركات ثورية ترى ان الحل للأزمة لابد ان يكون شاملا ليخرج الوطن الي بر الأمان كما ان هنالك بالإقليم قوي سياسية واجتماعية معتبرة لا ترى ان العدل والمساواة تمثلها وما توصلت له من سلام لا ينهي الأزمة في الإقليم واحتمالات انفجار الاوضاع فيه واردة تحت اي لحظة فالحركة انما هي جاءت الي السلطة علي حساب قضايا الاقليم العادلة ورغم عن ذلك كله جعلت ما حصلت عليه في أيدي الأقرباء والمحاسيب بل اغتنمتها عشيرته وال بيته وذهبت نضالات الكثيرين ادراج الرياح فلم يحدث سلام في الاقليم ولا تنمية ولا قصاص عادل ولا تعويضات لضحايا الحروب والنزوح بل كلها استأثر بها الزعيم ولم ينال رفقاء النضال غير الإقصاء والحرمان
الواقع المؤلم الذي افرزه سلام السودان بمنبر جوبا بوضع الثروة والسلطة في ايدي زعماء الحركات المسلحة يرشح الإقليم لمزيد من الحروب الدموية والانشقاقات في صفوف هذه الحركات خصوصا بعدما تبين لشعبنا ولابناء دارفور ان مسألة الحرب والسلام في رؤية بعض من قادة الحركات إنما بحث عن المغانم كما ينظر لها جبريل وحيازة لأسباب الثراء ونيل الرغائب والمناصب العليا والمكاسب الشخصية ومن بعدها فاليحترق الإقليم واليذهب اهله الي الجحيم
هذه العقليه السلطوية التي يتحلى بها زعيم حركة العدل والمساواة تجعلنا نتشكك في نزاهة عملية صعوده للقيادة بعدما غيب الموت شقيقه المناضل دكتور خليل إبراهيم..! وبالحركة من هو اجدر منه بالقيادة خصوصا اننا ذكرنا في مطلع حديثنا ان الحركة كانت ذات بعد قومي ولم تكن حركة جهوية او أسرية بدليل ان الاستاذ إبراهيم الماط كان من ابرز قادتها المرموقة والمقربة لأرواح الجماهير بأرض الاعتصام المجتمع السوداني المصغر الذي لم يعجبه فأرسل رسالة مسيئة للمعتصمين الذين لو لا صمودهم وتضحياتهم لما أصبح وزيرا نافذا يتطلع لحكم السودان..!
دكتور جبريل إبراهيم  الذي صعد على أشلاء وجماجم ضحايا حروب الإبادة الجماعية  والنزوح في دارفور والذي سخر من المعتصمين ينظر للسلطة انها مغنم وليست وسيلة لخدمة الشعب ورغم حصوله علي٢٥٪ من السلطة بالمركز وحكم الإقليم كاملا و٤٠٪ من الثروة باسم الإقليم الذي لا يقبله ولا يرضي به مازال يطمع في المزيد ويزاحم القوي الثورية المدنية فيما خصص لها من قسمة ضيظى حيث قال الذين إختطفوا الحكم (غنموا غنيمة كبيرة وإستأثروا بها ولا يريدون التفاوض معنا) يا للعجب لعمري اذا نظرنا اليها كمغانم وقسمناها عدلا بين قوي الثورة لما نال منها كراعا هذا الدكتور الذي يريد حل حكومة الثورة لتشكيل أخرى بكفاءات مستقلة بشرط ان يحتفظ هو وشركاؤه بمناصبهم لان اتفاق السلام منحهم ذلك علي حد زعمه وهو يتجاهل عمدا ان ما جرى من تعديل للوثيقة الدستورية ومنحهم حق التمثيل كحركات منح الأحزاب السياسية ذات الحق

الغرفة المشتركة للحراك الثوري

تعليق واحد

  1. اى حركة دارفورية وكل زول دارفورى واى تنظيم دارفورى هدفه حاجة واااااااااااااااااااحدة بس هي:

    الوصول للحكم في الخرطوم لبدء تنفيذ الابادة الجماعية في الجلابة الاونصريين وقتلهم وتهجيرهم واغتصاب نسائهم واحتلال اراضيهم وابتلاع كامل الشريط النيلي
    هؤلاء النخب الدارفورية لا يهمها امر دارفور ولا ناسهم ولا اهلهم ولا بلدهم دارفور
    ديل ناس بيكرهونا نحن الجلابة ديل
    عشان كدا لا بديل من فك الارتباط بين دولة وادى النيل ودولة دارفور التى ضماها المستعمر الانجليزى للسودان في عام ١٩١٦م يجب ان نقرر مصيرنا وننفصل عشان كل الناس ترتاح يا جلابة فك الارتباط واجب الساعة

زر الذهاب إلى الأعلى