مقالات وآراء سياسية

وصاية الجيش أم الأسر ؟؟؟

إسماعيل البشارى زين العابدين حسين                  

لماذا يستنكر البعض أمر وصاية الجيش ؟؟ لقد ظلت الوصاية علي هذا البلد وشعبة سنين عددا من قبل بعض الأسر وجهات أخرى عديده حتي هتف البعض (لاقداسة في السياسة) وهذه الوصاية ظلت بالوراثة وأوردتنا موارد التهلكه ، فلماذا يريدون أن يكون الجيش بعيدا ويكون لهم الحق في إدارة شأن البلاد بمعزل عن الآخرين ؟؟؟سيقول لك المرجفون أن الجيش هو السبب وأنه مسيس وأنه  أصبح جيشا للكيزان والبرهان !!! أولا يكفي أن الجيش يضم كل أبناء السودان وكافة الطبقات وليس حكرا علي أبناء طبقة معينة ؟؟؟ وأنه غير مسموح فيه بالإنتماء للتنظيمات السياسية وحتي منظمات المجتمع المدني ؟؟!!! لقد تحدث العديد  من الساسة السابقين والمفكرين عن النخب ودورها في فشل الديمقراطية في السودان  ولكن تلك الأصوات لم تصل بعد مسامع المتنفذين من تلك النخب الحاكمة والمتحكمة !!! ، ومن يتحدثون عن تسييس الجيش عليهم أن يعلموا بأنه عصي علي التسييس وإن غوي بعض منتسبيه وأغراهم الساسة  ولو تسيس حقا لما سقط البشير!!! فالبشير (كفر) بعد أن أعلن ومارس التبعية لفئة أو جماعة سياسية ولكن الجيش لم يكفر وإلا لماسقط البشير !!! ولكن ثوار عبر القارات والعواصم ملأت صورهم الشاشات وشغلوا الفضائيات وجعلونا نبتعد عن شاشة تلفزيون السودان ، فقد مللنا الإستماع للبطولات والإعتقالات والمطاردات والتي قادتهم إلي سدة الحكم بلمح البصر !!! ومن الجيش من مات ودفع حياته ثمنا ولابواكي عليه !!!؟؟؟ والأجندة الأجنبية تحرض علي الجيش حتي يتم محوه نهائيا من خارطة السياسة السودانية وليعلم الجميع إن الديمقراطية مطلب لكل مواطن غيور علي تراب هذا البلد ، ولكن من تحدثه نفسه بالأنتقام ومحو الجيش أو إعادة هيكلته المزعومة خاب ظنه !!! ولنقرأ نصا (بالإنتباهة) الجمعة 15 أكتوبر مستشار سابق لحمدوك يقول إن إعادة الهيكلة تعني توحيد القوى المسلحة في البلاد مما قد يتسبب في إبعاد عدد من الضباط الإسلاميين الموالين للنظام السابق ، كما أنها تعني تغيير العقيدة القتاليه للجيش من العقيدة الدينية إلي العقيدة الوطنيه وهو مايرفضه العسكريون !!!؟؟؟ إنتهي النقل من تصريح مستشار حمدوك السابق بالإنتباهة !!! سبحان الله منتهي السطحية !!! من هذا التصريح يستطيع المرء أن يدرك حجم الخطر المحدق فمعني الهيكلة والعقيدة القتاليه يتناولها من لايفقهون عنها فتيلا !!! ولن نشرح حتي يستفيد هؤلاء (المستشارون) !!! ولكن يجب عليهم أن يعلموا في أرض من يحرثون وماذا سيحصدون !!! الهيكلة بعيدة كل البعد عما يتحدثون عنه والعقيدة القتالية علاقتها بالهيكلة تحتاج لكتاب تفسير المفسر من علاقة المدنيين بالعسكر !!!! حتما هنالك عسكر إستطاعوا أن يوقعوا بكم في (كمين) المفردات العسكرية وحسنا فعلوا .

إن كلمة إنتخاب أصبحت تعني إرهاب يرفضها المدنيون رفضا باتا ولاحكم مدني بدون إنتخاب يجب أن يعلم الجميع هذه الحقيقه وإن مايسمي بالحواضن وأحزاب (الأنابيب) وبعض منظمات المجتمع المدني والكيانات ولنضرب مثلا كم عدد التشكيليين؟ وكم من المسميات التي تم إدراجها في تجمع المهنيين وماهي قواعدها وعضويتها ؟؟؟ هنالك لافتات كثيره وكبيرة ولكن تحتها شخص أو شخصين فقط . ترى هل يحق لقيادة الجيش تسليم السلطة لخليط دون معرفة المسئول عنه ودون تفويض شعبي ؟؟؟ هذه جريمة يجب أن يحاسب عليها من يقدم علي هذه الخطوه !!!واجب الدفاع عن البلاد هو الواجب الأساسي للجيش نعم ولكن كيف يقوم الجيش بهذا الواجب والعدو الذى يقاتله مدعوم من بعض شراذم التكتل الذي يسعي لإستلام السلطة بدون إنتخاب ؟؟؟ ألم تنقل لنا الأسافير ماقالة الأحباش في أحداث الفشقة بأن مايجرى هو هروب المكون العسكري بالمجلس السيادي من مشاكله في الداخل ؟؟؟!!! وذات المفردات صدرت من أصوات بالداخل تنمني لمن يسعون لإستلام السلطه ؟؟؟!!! هؤلاء يسطون علي السلطة سطوا وقد حرموا علي غيرهم ذلك !!! يودون أن (غير ذات الشوكة تكون لهم !!!) سبحان الله لماذا تحرم علي غيرك ماتحله لنفسك ؟؟؟ .

الكل يعلم أن الأحزاب لاتمتلك رصيدا وقد ولي عهد الوصاية بالوراثة وحتي الكيانات الجديدة علي الساحة تستند علي تسلسل قيادي محفوظ فذات الأسماء التي شاركت البشير بلافتات فقط تغيرت اللافتات ولكن الأسماء باقية هم أحمد والحاج أحمد !!! كل شئ أصبح بالوراثة أو بالوساطه فلا طريق يقود الفقراء والبسطاء للمشاركة في صنع القرار إلا عبر الركوع والخضوع لتلك الأسر والتكتلات الأسرية والعائلية !!! وإذا إفترضنا أن تعداد السودان  30 مليون فحتما لن يشارك هؤلاء في الإنتخاب ومهما بلغت نسبة المشاركة للمسجلين والذين نفترضهم 10 مليون لن تتعدي 7 مليون !!! هل هؤلاء يحق لهم حكم السودان لمصلحة الأسر ؟؟؟وهل الذين أدلوا بأصواتهم يفهمون معني التصويت ومايقوم به النائب (النائم) نيابة عنهم ؟؟؟ من يمثل الأغلبية التي ترعي في الخلاء والرافضين للدجل السياسي بالمدينة  والتبعية للنخب المترفه ؟؟؟ نتحدى الكثير ممن تولوا تسيير أمورنا أن يكون أحدهم قد قام بزيارة ستة من ولايات السودان وعرف سبل كسب العيش ببعض بتلك الولايات !!! ألم تسمعوا  بالذي عينه البشير مستشارا وقال من أولوياته إنهاء الحرب في شمال كردفان والنيل الأبيض !!!؟؟؟؟ .

وصاية الجيش من أجل أن تتم إنتخابات حره ونزيهة ويتم تسليم اسلطة كاملة للمنتخب والذي حتما لن يأت بأغلبية وبالتالي لن تكون له الصلاحية ليقوم بتنفيذ جريمة الهيكلة المدعاه والمفترى عليها وحل الجيش إرضاء للأوصياء الحقيقيين من داخل  وخارج الحدود !!! يجب أن يحرس الجيش فترة المنتخب حتي لا يتم وضع المتاريس ومنعه من أداء واجبه ويمكنه من تنفيذ برنامجه الإنتخابي كاملا  ليتمكن الشعب من تجديد الثقة فيه أو يستبدله بآخر فمفهوم الديمقراطية (الواتسية) تعني إغلاق الشوارع وإشعال النيران (والصبة) متي شاء وأين وكيف شاء !!! وهذا ليس من الديمقراطية في شئ !!! وصاية الجيش أوجب فهو يضم كل المكون السكاني للسودان (الفضل) ومادامت الوصاية موروثة فخير لنا وصاية الجيش حتي الآخرة من وصاية أسر الشتات المتناحرة. ففي تركيا تجربة جديرة بالقراءة .

إن لم يتحد الجيش والمكون الأمني علي الوصاية علي نقل السلطة بسلاسة ودون همجيه وتركها للوافدين والحاقدين والموتورين يكون كل ضباط الجيش قد إرتكبوا جرما في حق السودان !!! كيف تدافع عن السودان ومؤسسة الدفاع هنالك من يسعي  لهدمها وجرها في قارعة الطريق !!! إن تم إختراق هذه المؤسسة من قبل الحاقدين عليها فالجريمة علي عاتق قادتها جميعا وصاية الجيش خير من وصاية الأسر وأحزاب الفكه  المترفه !!! نقول لا يوجد حزب أو أسرة مفوض من الشعب السوداني ومن تقدم الصفوف من الجيش لم يأت ممثلا لأربعة وخامسهم  كلبهم !!! بل جاء وفق أقدمية أوصلته السده وأقدمية عسكرية وليست قفزا بالزانة كما حدث لبعض صغار السن ممن جعلتهم السلطة يمارسون الغرور والتكبر فمن نعيم المهجر المخملي إلي سيادة السودان المأزوم  . لابد من حماية الديمقراطية حتي يفهم الجميع معني الديمقراطية وكيفية ممارستها والفرق بين ديمقراطية (وست منستر ومجلس النواب والشيوخ !!! السودان في أفريقيا ولم تدرك كل أفريقيا معني الديمقراطية فكيف يتم نقله لكوكب آخر ؟؟؟ أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك هذا !؟!؟ كلا فذلك علينا وعليكم عسير أنتظروا حتي يقوى عود الديمقراطية ثم قرروا من من تنتقمون عندما تسع أحزابكم كل ألوان الطيف من الشعب السوداني يحق لكم التبجح وقول ماتشاؤون ولله الحمد من قبل ومن بعد .

‫2 تعليقات

  1. الصادق المهدي كان منتخب من الشعب والجيش استولى على السلطة منه. يا اخى لماذا لم تقول كلامك للبشير والترابى أن حكومة الصادق المهدي منتخبة من الشعب. الان هنالك وثيقة دستورية مضى عليها الجيش لتقاسم السلطة مع المدنيين فى الفترة الانتقالية ومضى الجيش على هذه الوثيقة وهذا ملزم والعقد شريعة المتعاقدين والشعب والعالم يراقبكم

  2. يعني يا بشاري انت مع جماعة تفويض الجيش، يعني انت تريد ان تكون تحت البوت، والله دي مصيبة، خليت موضوع المعاشيين ودخلت السياسة مبروك عليك برهان وحميرتي وبقية الانتهازيين يمكن يعينوك المراجع العام.

زر الذهاب إلى الأعلى