مقالات وآراء سياسية

انكشف المستور وظهر الملعوب

أحمد يوسف التاي

نبض للوطن

(1)
لم أشك لحظة في أن الشعب السوداني على درجة من الوعي والإدراك لما يجري حوله الآن من تآمر خطير على ثورته التي مهرها بالدماء ويدرك كنه الصراع الدائر حالياً حول كراسي السلطة الانتقالية، ولم أشك للحظة أن هذا الشعب عصي على الترويض، وعلى تغبيش الوعي ويحيط علماً بكل أشكال الاستهبال السياسي والفهلوة والاستغفال.
هناك وعي جماهيري متقد، وهناك أيضاً قطيع يُساق، لكني على يقين تام أن هذا القطيع أيضاً يعي اللُعبة التي تُدار الآن والدسائس التي تُحاك ضد الثورة لإطفاء جذوتها، ويعرف تفاصيل المخطط الذي يلعب فيه دور “الغبي”… القطيع نفسه يتغابى أمام الذين يستغفلونه ويعرف أجندتهم السلطوية ويعرف أنه ما من شيء يهمهم سوى الكراسي، ومع ذلك فهوـ أي القطيع ـ يتغابى طالما أنه يقبض ويصيب هدفه “المعلوم” ، وهو يدرك أنهم مستهبلون، ولا بأس أن يستهبل هو الآخر على الذين يستغفلونه لتمرير أجندتهم.. هذا بشأن القطيع، ولكن والحمد لله مثلما أن هناك من يقبض “الظروف”، فهناك من يقبض على جمر قضية الثورة واستمراريتها..

(2)
الأغلبية القابضة على جمر قضية الإنعتاق والحرية والتي تمثل مركز دائرة الوعي الجماهيري فهي لن تهادن ولن تداهن ولن تماري ولن تُمالي ولن تقبل بالحلول الوسطية ولا تقف على الأرضية الرماية… وعلاوةً على كل ذلك فهي تعي خطورة المخطط التآمري على ثورة الشعب السوداني، والذي بدا فعلياً في الحادي عشر من أبريل بواسطة اللجنة الأمنية التي حاولت الهيمنة على الثورة من خلال بيان الفريق عوض بن عوف النائب الأول للبشير والذي تربطه به علاقة قرابة ومصاهرة، وذلك بعد أن أدركوا أن صفحة الاستبداد والفساد والقهر قد انطوت..

(3)
أما المشهد الثاني من مخطط التآمر على الثورة فقد استهلوا فصوله المأسوية بمجزرة فض الاعتصام وتقتيل الثوار والتنكيل بهم وإلقاء جثثهم في النيل بصورة وحشية لم يسبق لها مثيل، ثم تعليق الحوار مع المدنيين وإعلان القطيعة، حدث كل ذلك في محاولة لترهيب الشارع السوداني الثائر وقمعه والهيمنة على السلطة وفرض الأمر الواقع الذي كانت تصفق له دول وجماعات وأحزاب ومتلونون داخل قوى الثورة… حدث ذلك عندما فشلت الخطة (أ) القائمة على بيان ابنعوف واللجنة الأمنية التي احتفظت بـ “رأس” النظام في مكان آمن…!!!.

(4)
المشهد الثالث من سلسلة حلقات التآمر على الثورة بدأ بعد فض الإعتصام باستقطاب الإدارات الأهلية وفلول النظام المخلوع وبعض رجالات الطرق الصوفية (وقتها لم يلتفتوا إلى طلاب الخلاوي) وتم تجميعهم في معرض الخرطوم الدولي وبُذلت لأجلهم العطايا والأموال والسيارات لخلق حاضنة اجتماعية سياسية تدعم انفراد المجلس العسكري بالسلطة وتفويضه لاستلام السلطة، والمشهد الآن يتكرر وقع الحافر على الحافر، وكأنهم لايعون ولايفهمون، وكأنهم لم يستوعبوا دروس موكب 30 يونيو الحاسم…

(5)
المشهد الرابع بدأ بالسماح لنقابات النظام المخلوع التي تتزعمها قيادات المؤتمر الوطني بالعمل في وضح النهار فكانت تمارس النشاط السياسي الحزبي خلف أستار النقابات، إمعاناً في إخماد جذوة الثورة، وشهدنا وقوف المجلس في وجه الدعوة لحلها مثلما شهدنا استمرار اتحاد الرزيقي في إصدار البيانات وتحدي حكومة الثورة… لكن كل هذه المشاهد والمحطات انتهت بموكب 30 يونيو الهادر الذي استعاد الثورة من خاطفيها وأعاد الأمور إلى نصابها، لتبدأ الآن حلقة جديدة من حلقات التآمر على الثورة على بوابة القصر الجمهوري…

(6)
أما المشهد الخامس والذي نتوقع أن يكون الحلقة الأخيرة من مسلسل التآمر ضد الثورة ومدنية الدولة والتحول الديمقراطي فقد بدا وكأنه نسخة طبق الأصل من نسخة “المعرض” نفس الاشخاص من رجالات الإدارة الأهلية والطرق الصوفية وذات المنهج والاصطفاف والاستقطاب الجهوي والقبلي يحدث الآن بساحة اعتصام القصر والذي اختلط فيه الفول بالفلول، الفرق بين نسخة “المعرض” ونسخة ” القصر” أن الأخير شهد انضمام حركات مسلحة إلى تحالف العسكر والإدارات الأهلية…إذن ما الحل لهذه المعضلة؟؟…

(7)
الحل في خطاب حمدوك الأخير… أدرسوه وتفهموه وأعقلوه ستجدون الحل إن كان الحل غايتكم ومبتغاكم… فليس الحل في تنحي حمدوك ولا حل الحكومة استجابة لضغوط مناوي وجبريل والتوم ً، أما دعوة الجيش لاستلام السلطة والتي يقف خلفها أنصار النظام المخلوع الذين تسللوا إلى موكب المنشقين من قوى الحراك الثوري، وتماهي “المنشقين” مع هذه الدعوة الخطيرة فتلك والله سقطة نسفت كل خطاباتهم المنمقة التي تدعو إلى توسيع المشاركة والإصلاح وإزالة التشوهات والإنحراف عن أهداف الثورة، فكيف بالله لمن يدعو إلى تسليم السلطة للجيش كيف به أن يكون داعماً للثورة وحامياً لها، وهل من إنحراف أكبر من الدعوة لتفويض البرهان وحميدتي للإنفراد بالحكم؟…

الحل في خارطة الطريق التي رسمها حمدوك وفي إصلاح قوى الحرية والتغيير ووحدتها وكبح جماح المستبدين فيها وإبعاد الأشخاص ذوي النزعة السلطوية والإقصائية.. سبق وقد استحسنا الدعوة لتوسيع المشاركة لكن الحمد لله قد تبيّن خيطها الأبيض من الأسود من الفجر وانكشف الستر باكراً، فأي ردة أكبر من دعوة الجيش لاستلام السلطة بعد ثورة كان مهرها الدم والمجازر والفقد الأليم….. اللهم هذا قسمي فيما أملك..
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق انه يراك في كل حين.

‫3 تعليقات

  1. يا استاذ احمد ابعد ابراهيم الشيخ وشتله المتآمرة ينعدل الحال فهو صاحب الوثيقة الدستورية المعطوبة وهو صاحب المشاركة في انتخابات 2020. واما الثورة فهي محروسة بالشعب فليحتمي البرهان وحميدتي وجبريل ومناول وهجو وكجو بالادارة الاهلية التي اهيل عليها التراب منذ ثورة اكتوبر الخالدة.

  2. السياسة فن الممكن… ناس الحرية والتغيير فشلوا في ادارة الفترة الانتقالية مع العسكر فلماذا تاسف عليهم.. كان الاولي ان ينسحبوا مع الحزب الشيوعي والدعوه لاصلاح المسار ولكنهم فضلوا المناصب والاستوزار.

زر الذهاب إلى الأعلى