مقالات وآراء

انتهي الدرس ياغبي

عصب الشارع
صفاء الفحل
نتمني ان يكون ذلك المتملق التوم هجو العقل المدبر لمهزلة (اعتصام الموز) رغم اننا نعلم بان عقله الارزقي لا يستوعب دروس التاريخ لانه هو نفسه (خارج التاريخ) نتمني ان يكون قد فهم الدرس البليغ والاخير من الشعب السوداني بعد الاستفتاء الواضح بمقاطعة مهزلة القصر التي حاول هذا الارزقي اقناع بعض كيزان الجيش والحركات المسلحة بها وانها ستكون الضربة القاضية لثورة ديسمبر العظيمة وبانه  سيسلم الحكم للعسكر علي طبق من ذهب..
القناعة بان الامر (مفبرك) ومدفوع القيمة اصبح يعلمها القاصي والداني ولم يكن هو الطريق الأمثل للدفع بالتغيير الوزاري الذي تتم دراسته في اروقة الحرية والتغيير خلال هذه الأيام ولكن بحسابات الاداء حسب الاهداف التي قامت من أجلها الثورة وكان  الأجدر بهم الجلوس إليها بدلا من طلب المستحيل بالوقوف امام الحيران وبقايا الفلول والهتاف ودعوة الجيش الي انقلاب عسكري وهو الادري بما سيحدث ان أقدم أحدهم علي المجازفة بهذا الفعل الانتحاري..
ليس غريبا علي هذا الارزقي الذي كان المستشار الديني ل (عقار) قبل ان ينقلب عليه ويصبح لعبة في أيدي الكيزان ليعود ويحشر أنفه مع قوي الثورة كممثل لاهل الوسط الذين رفضوه جميعا ليس غريبا عليه بأن ينقلب علي كل المبادىء الثورية وهو المعروف بعبادة لغة المال لاالمباديء وقد  انكشفت ارزقيته منذ فترة بعيدة ..
اليوم وقد انكشفت كل الأوراق فإن الفترة القادمة لن تكون كالسابق ولن يقبل الثوار الا بإبعاد كل المنادين  بعودة الحكم العسكري الدكتاتوري مرة اخري من أحزاب الفكة وبقايا المنتفعين من النظام المحلول  وسترتفع وتيرة الثورة أكثر وستتغير الكثير من مفاهيم الثورة حول (الحرية) التي استغلها البعض  للفوضي  والتمدد حتي خارج اطارها (والسلام) الذي اعتبره البعض ضعفا  ولن نبقي الا علي العدالة والتي ستتحول الي (ناجزة) ويطبق فيها القانون دون تهاون ..
الثورة لن تتراجع ولن تعود الي الوراء والوطن الحر المستقل سيظل هو الحلم الذي سندفع من اجله دماءنا رخيصة .. وستظل الثورة مستمرة مهما تعاظمت المؤامرات ..
 *وغدا لناظره قريب*

‫11 تعليقات

  1. انتي امأ حالمة او موهومة . الاحتجاجات آخذة في الاتساع وحتى الان لم يهب أحد لحماية قحت ولا حمدوك.

    اصحي

    1. الواهم انت وستري الرد يوم الخميس
      وساعتها فلتذهبوا انتم كما ذهبوا من تحلمون بعودتهم الي مزبلة التاريخ
      الثوره غي حالة غربله لكل الدرن الذي خلفه بني كوز

    1. مهما حاولت تطفي عليه من صبغة الكوزنة فسوف لن تنجح.نباح أشباه الصحفيين هذا لن ينفعهم ولن ينفعك انت أيضا. كل الوطن للناس.قلناها ولن نتراجع عنها.الوطن ده ما حق القحاتة حق الناس كلها. واللي عنده معركة سياسية مع زول أو تصفية حسابات المحاكم موجودة يمشي.لكن البلد ما زريبة عوامل ولا غابة عشان تحكمنا مجموعة باريس دي.

  2. العنوان الصحيح للمقال هو: (أنتهى الدرس يا خصي)… الكاتبة تعرف ذلك و لكنها إختشت من قول العبارة لأنها مهذبة….و الوصف ليس من عندي أنه من (التور خصي) نفسه و الذي قاله بعضمة لسانه…: لقد تم (إخصاؤنا) بواسطة الحرية و التغيير…

  3. الثورة والمسار الديموقراطي سيستمران لانها مطالب الشعب لكن جماعتكم ديل مااظن يبقوا في الحكم لانهم فاشلون.

  4. الحقيقة المجردة التي يتغافل عنها الجميع ان قحت وحكومتها فقدت الشارع. وربما تأتي الضربة مرتدة من يوم ٢١ اكتوبر نفسه اذ ان المؤشرات حتى الان تقول بأن الخروج سيكون هزيلا الا من بعض منتسبي احزاب السلطة أو بعض النشطاء من المرتبطين بمصالح مع السلطة الحاكمة. هنا علينا التفريق من ان الانتقال الديمقراطي لا يعني بالضرورة قحت وإلا دي الشمولية نفسها تتخفى وراء رداء المدنية.
    هناك معادلات جديدة تتشكل و تفرض نفسها على الارض و لم يعد الشارع قبل سنتين او حتى قبل سنة هو ذات الشارع اليوم.

    في التراث يقال “يعرف الاثر بالمسير والبعر بالبعير” وحتى الان لا يوجد تفاعل كما كان يحدث فى السابق تجاه ما تقول قحت انها مليونية.

  5. ليس كل من يكتب هو صحفي والدليل هذا المقال الفطير الذي يفتقر لأبسط مقومات التحليل السياسي والحيادية والمهنية التي يتسم بها الصحفي الحر المهني الخالي من التبعيات والولاءات التي تعميه عن رؤية الاحداث مجردة

زر الذهاب إلى الأعلى