مقالات وآراء

السلطعون

محمد مهاجر 
قابلته لأول مرة في احتفال تسليم شهادات خريجى الماجستير في التصميم الصناعى في احدى جامعات لندن . وقد أدهشتني مقدرته على الحديث المثير عن موضوعات الادب والفن والموسيقى وعلم الاجتماع. واخبرني انه يحب الخروج الى الأماكن العامة خاصة اثناء الاحتفالات والمهرجانات وانه كذلك يتبادل الزيارات مع زملاءه واصدقاءه . واللافت انه كان معجبا بالتعدد الثقافي في المملكة المتحدة رغم مدة اقامته القصيرة آنذاك . وقد اصبحنا نلتقى بصورة شبه راتبة لكن لم تك بيننا صداقة بالمفهوم المعروف ، فالذى جمع بيننا اكثر هو الهم الثقافي والفكرى العام . وفى ذات يوم اتصل وطلب ان اقابله لكى يحدثنى عن امر قال انه في غاية الاهمية .

كان اللقاء في هايد بارك في كافتيريا بالقرب من بحيرة السربنتين. طلبنا قهوة وجاتوهات وفى اثناء شرب القهوة طلب منى ، وبدون مقدمات ، ان اخبره بصراحة عن مدى تقبل اهله ومعارفه واصدقاءه اذا قام بتغيير تسريحة شعره المألوفة الى تسريحة الديك . كان يسرد فكرته بعبارات حماسية سريعة خرجت بصورة متتالية وبصون جهور ونبرة عالية ، فوصلتنى الفكرة التي كانت تشبه مرافعة محام يتحدث بوضوح تام وتبدو على وجهه علامات الثقة والتصميم والحماس المثير . وبعد وقت قصير تمكنت من التقاط أنفاسي وترتيب أفكاري املا فى ان ارد عليه بحجج مناسبة . وقبل ان احسم التردد جاءت مجموعة كبيرة من الشباب صغار السن وجلست بالقرب منا وشتت انتباهنا. كان كل واحد منهم قد صفف شعره بطريقة تسريحة الديك وكانت التسريحات مختلفة الاشكال والانواع ومتعددة الألوان.

بعد دقائق من وصولهم جلس الشباب على النجيل وتبين لنا ان ثلاثة منهم هم الذين تطوعوا لخدمة بقية المجموعة وكانوا يقومون بإحضار المشروبات والمأكولات. ونسبة لكثرة ذهاب الثلاثى وايابهم تمكنت من تمييز التفاصيل المختلفة للتسريحات. وكان رايي قد قر منذ وقت بعيد على ان التسريحة لا تحتوى على سمات جمالية ، ومع ذلك اثرت التريث حتى يفهم الرجل ان حديثى ينبع عن قناعة راسخة. ولان الرجل كان يستمع ويتفرس في وجهى طوال الوقت فقد فهم قصدى تماما وعاجلنى بجمل كان يعتقد انها حاسمة .

– نعم قد تكون المشاكل في الألوان الكثيرة المختلفة وتنافرها احيانا ووفى تثيبت الذيل ورسم الزوائد حول المنقار
– لا اعتقد
– نعم لا أحد يعتقد ان تعدد الالوان في راس الديك يمكن ان تكون له عوامل ايجابية. لكن يمكن ان تضاف موادا عاكسة للضوء واشكالا ثلاثية الابعاد وورودا من اجل المحافظة على التناسق.

طال صمتى لان رده الأخير جعلنى اتردد . ومن حسن حظى فقد مرت بالقرب منا مجموعة اخرى كانت تتزحلج على الالواح ذات العجلات الصغيرة . وكانت تستمتع بالمومسيقى وتغنى . وفى لحظة ما اصطدم أحدهم بمتزحلج قادم من الاتجاه المعاكس. ولم تحدث إصابة لكن النقاش احتدم حول من هو المخطئ . وقد تسبب الحادث في تشتيت انتباهي . وكنت قبل الحادث قد عقدت العزم على ان اتحاور معه حول الدافع الحقيقى الذى جعله يتبنى تلك الفكرة.

انقطعت الحوارات بيننا حول تسريحة الديك كانت تسنح سانحة للرجل فيذكرنى بعزمه الاكيد على تنفيذ الفكرة . وفى كل مرة كنت افشل في إقناعه بالعدول عن فكرته خاصة ان حجته القوية هي ان شعره الأسود القوى يسهل على الحلاق عملية تنفيذ التسريحة. وبعد فترة أصبحت تساورنى الشكوك في ان دافع الرجل الأساسى لمناقشة تسريحة الديك هو محاولة لاختبار ردود افعال الاخرين والمشاعر ذات الصلة عندما يتعلق الامر بفكرة غريبة او مبتكرة , اى ان المسالة برمتها مجرد بالون اختبار .

حين أكمل دراسته وذهب الى السودان كنا لا نتواصل الا لماما. وفى احدى المرات قال انه ترك فكرة تسريحة الديك لما وجد معارضة شرسة من السواد الأعظم من اهله واصدقاءه. وكان الراي الغالب عند الاهل والأصدقاء والمعارف ان الديك ينبه الناس الى وقت الفجر وان تسريحة الديك فيها إهانة للناس وللحيوانات . وعلى الرغم من تحفظه على الحجة الأولى الا انه لم يقتنع بحجة اهله الثانية ، ومع ذلك صرف النظر عن الفكرة برمتها . وقد عزز رايه بالتشاؤم الذى انتابه منذ الوقت الذى وقع فيه حادث تصادم الشباب بالقرب من بحيرة السربنتين.

مرت فترة زادت قليلا عن العام قبل ان نعاود التواصل . وفى ذات يوم هاتفنى الرجل وتحدث بانشراح عارضا على فكرته الجديدة . والفكرة ، حسب ما ذكر , كانت قد ولجت الى دماغه بعد ان اكمل شرب القهوة في سوق ليبيا في مدينة امدرمان وتحرك في اتجاه البيت . وفى اثناء مشيه انتبه الى امرأة ماهرة كانت تستخدم السعف لصناعة المفروشات والسلال وبعض أدوات المطبخ مثل الاغطية والأدوات التي توضع عليها الصحون واباريق الشاي وغيرها. وتحدث بصراحة بانت من نبرات صوته وقال انه دس الفكرة في دواخله وأصبح يقلبها في كل الاتجاهات قبل ان يطلب من المرأة في وقت لاحق ان تساعده على التنفيذ .

كانت فكرته ليست تنفيذ تسريحة معينة ، بل هي تصميم طاقية تشبه السلطعون . وقد درس الحيوان وتركيبة جسمه وحركته ومن ثم استقر رايه على تصميم الطاقية. ومن تدبره في الاشكال المتعددة تمكن من تصميم طاقية من السعف وبعض اجزاءها كانت من قماش محشو بالقطن. والطاقية تشبه السلطعون الى حد كبير لكنه جعل للحيوان ثمانية اعين. وقد اختار اللون البرتقالى كلون رئيسى لانه لون السلطعون المفضل عنده . وعندما عرض التصميم على المرأة اشتكت من كثرة الاعين وكذلك الارجل وكان عددها عشرة وكذلك ارشدته الى ان طول الوجه يتطلب تعديل التصميم الأساسي حتى يسهل تثبيت الطاقية على راسه. وبعد اجتماعات كثيرة تمكنت المرأة من تنفيذ الفكرة التي أعجب بها الرجل اعجابا مدهشا . وقال ان الشباب الذين كانوا يتحلقون حول بائعة القهوة أبدوا اعجابا بالطاقية وثمنوها عاليا . وكان السعف جميل اللون جذابا وبعض أجزاء القماش بها خرز وكرات صغيرة مستديرة من الاقمشة الملونة والسلاسل وغيرها من الأجزاء المتقنة الصنعة.

اخذ الرجل الطاقية ودسها في كيس وحين وصل الى البيت انتظر حتى تأكد من عدم مراقبته , فوضع الكيس في حقيبة واغلقها بقفل . وفى يوم عيد الأضحى خرج في وقت مبكر لكى يهنئ الأصدقاء والجيران البعيدين . وحين رجع كان وقت الصلاة قد حان فاخذ الطاقية وخرج مسرعا دون ان يلاحظه أي من اهله . ونسى ان يذكر زوجته بان توفر له طعاما كافيا . والمعروف انه نباتى لا يستثنى من الحيوان الا صيد البحر والانهار .

فى اللحظة التي غادر فيها الرجل فناء الدار وتخطت قدماه عتبة الباب لبس طاقية السلطعون . وكان على قناعة راسخة من ان الناس سيتقبلون الطاقية في نهاية المطاف وان رفضهم لن يصل الى الحدة التي رفضوا بها البنطال الذى اسموه السيستم. وفي وقت لاحق هاتفنى فقلت له ان السيستم حسب اعتقادى يرمز الى منزلة بين المنزلتين فلم يتبين المقصود من عبارتى . وعاجلته بسؤال عن الفكرة التي تشير اليها طاقية السلطعون ، ولم يك سؤالى رافضا لحقه في التجريب لكنه كان تساؤل من يصبو الى معرفة المزيد عن الذى يدور في راس محدثه .

عندما لاحظه الأطفال فر بعضهم وصرخ البعض ووقف البعض الاخر على مسافة بعيدة وهم ينظرون اليه بعين الدهشة والريبة والخوف والترقب . وبعض الكبار كان يمر بجانبه ويحدث الاخرين بصوت عال مبينا لهم ان الرجل قد اعتنق الهندوسية عندما كان في لندن . والبعض كان يقول انه بوذى والبعض الاخر نهنه وزاد على ذلك الكثير . وكان يرد على الأسئلة بكل احترام لكنه ووجه بالامتعاض الشديد في مرات وبالتجاهل التام في مرات اخرى عديدة . وفى لحظة ما وصل بعض معارفه وأهله وحاولوا إقناعه بخلع طاقية السلطعون . وحاول بدوره اقناعهم بصحة سلوكه لكنه لم يفلح . وأخبروه انهم علموا بقصة اعتناقه لديانة غريبة وان عليه ان ينفذ امرهم بترك تلك الديانة وخلع الطاقية.

تأزم الوضع وكاد يفلت عن السيطرة . ولان صهره كان على دراية بطبعه العنيد فقد لجأ الى الحيلة حين تسلل الى الخلف ونزع الطاقية وابتعد قليلا منه وهدد بالطلاق الا يعيدها اليه . وحين هم صاحبنا بالرد سدت الايدى فمه وحيدت الذراعين . واقسم أحدهم انه سيمزق الطاقية نتفا اذا لم يتراجع الرجل عن عقيدته الغريبة. وحاول اقناعهم انها ليست عقيدة ، ولكن محاولات لتصميم شيء جميل.

نال الرجل فرصة للدفاع عن رايه ففشل لكثرة تداخل حديثه مع أحاديث المعترضين وتشتت الانتباه . وفى لحظة غضب اقسم بربه وتوعد بالطلاق. ووصل الخبر الى والده فجاء يمشى بصعوبة مدعوما بعصاتين لكى يقطع المسافة القصيرة . ولأن الرجل هو كبير العائلة فقد كان حديثه حاسما وكافيا لانقاذ الموقف , وبأمره ذهب الرجلان الى داخل المنزل .

اتفق الرجال الثلاثة على عدد من الحلول منها كف الابن عن ارتداء طاقية السلطعون في ذلك اليوم وتأجيل النقاش الى يوم اخر. وقد وافق الرجل على ذلك بعد ان اعتذر صهره وطيب خاطره . وقد اتفق الرجلان كذلك على ان يجلبا خرافا إضافية تذبح وتوزع على الفقراء والمساكين لكن الاب رفض ونبههم بأنهم يعلمون بالضبط واجبهم حين يصل النزاع الى ما وصل اليه. وانصرف الجميع لأداء الصلاة .

وفي وقت لاحق كنت أتساءل عن مدى تقليد الرجل لطريقة حياة الحيوان الذى يحبه . ومن المواقف التي خطرت بذهنى موقف رجل يحب كلبه فسمح لنفسه بان يتبول كما تتبول الكلاب . وإذا كان الامر يتعلق بحرية التفكير والإرادة والسلوك فلا حجر على الانسان ان يفعل ما يشاء بشرط الا يتعدى على حريات الاخرين . وفى حالة صاحبنا فان حجة ممارسة الحرية لا تكفى لتبرير موقفه . وهو يعلم اننا قد ذهبنا سويا واكلنا السلطعون المشوى في احد مطاعم لندن ، فلا يعقل ان يأكل الانسان الحيوان الذى يحبه حبا جما ،  وهو حب جعله يصمم تلك الطاقية المثيرة للجدل .

يبدو ان صاحبنا كان يصبو الى التعبير عن فكرة ما فاختار الطاقية وهى عبارة عن مجسم للسلطعون. وكان باستطاعته ان يكتب شعرا او نثرا يخدم نفس الغرض او يختار رمزا للسلطعون. وإذا لم يكن الرمز هو الاكثر وضوحا للتعبير فلا طائل من استخدامه . ولا شك ان صاحبنا كان يحمل في دواخله كلاما كثيرا وحبا عميقا للحيوان لكن ما وصل الى الناس من افكار لم يكن كافيا لحشد المناصرين له. وقد يواجه في يوم ما بشخص ما فيقول له :
انت حرقت الفكرة حين اكلت السلطعون المشوى فبأى فكرة بعدها تريدنا ان نؤمن؟.

زر الذهاب إلى الأعلى