مقالات وآراء

متى نعود لزمان صحن الفول المصلح مع عيش دبل بقرشين

المهندس سلمان إسماعيل بخيت

السؤال الذى يؤرق أهلنا فى السودان يتعلق بالمعيشة وقفة الملاح وكيف نعود لزمان صحن الفول المصلح مع عيش دبل بقرشين وينتهى موسم الأزمات ؟

هذا أمر ممكن تحقيقه وقريبا ان شاء الله على يد حمدوك بس ساعدوه بالصبر والدعاء وبقية المهرجين من أرجوزات الأحزاب الأخرى لايطلبون إلا وظيفة تؤمن له راتب يعيشون عليه حتى لو بلغ سعر قطعة الخبز الواحدة ألف جنيه سودانى بينما حمدوك مهموم بحل مشكلة أكل الضعفاء قبل الأغنياء الذين يوزعون المليارات على خيم المولد النبوى

فى الخمسينيات عشت فى امدرمان وفى الستينيات عشت فى عطبرة وكان صحن الفول المصلح مع عيش دبل بقرشين ولو لم تشبع تصفق بيديك ويأتى إليك نادل المطعم الذى يقوم بخدمتكم فتطلب منه وصله ، ويحكى أن أحد الأدروبات دخل المطعم وقبل أن يطلب أى شىء صفق وقال للنادل ( وسله لو سمحت ) ، فى تلك الفترة كان الجنيه السودانى الواحد يساوى 4 دولار وحوالى جنيه ونص  وكانت صادراتنا 4 أضعاف وارداتنا

تسلم حمدوك الحكم من المخلوع ووارداتنا حوالى 11 مليار دولار بينما صادراتنا لاتتعدى 5 مليار دولار اى ان هتالك عجز فى ميزان المدفوعات حوالى 6 مليار دولار وهذا هو سبب المشكلة فى إنخفاض قيمة الجنيه ، فالجنيه السودان كان يساوى 4 دولار بينما اليوم الدولار الواحد يساوى قرابة 500 جنيه وفى الحقيقة هى 500,000 جنيه لو تذكرون الثلاثة اصفار التى حذفتها حكومة المخلوع

السؤال : كيف نعود لذلك الزمان ؟

الجواب : الإجابة عند حمدوك الذى يعمل بصمت وقد أنجز ما يزيد عن 65% منها لكن هرجلة ناس التوم هجو ومجموعة جبريل ومناوى واخرين قد تفسد عليه الخطة وتبقون فى هذا الحال البائس ، فماهى المشكلة وكيف يكون الحل ؟

حمدوك حصر المشكلات (1) وجود السودان ضمن قائمة الدول الراعية للأرهاب (2) حصر حجم الدين الخارجى ومعالجته (3) وقف الحرب والدخول فى السلام وقد حقق مايزيد عن 70% منها (4) إستقطاب أموال قروض وإعانات ومساعدات جديدة للنهوض بمشاريع التنمية الزراعية والصناعية (5) توسيع مظلة الأنتاج لزيادة الصادرات وخفض الواردات وبحلول إكتوبر 2021م الجارى إنخفض حجم العجز فى ميزان المدفوعات من 6 مليار دولار الى 1,6 مليار دولار ومتوقع قبل حلول ابريل 2022م تكون صادراتنا قد تجاوزت وارداتنا ودخلنا مرحلة التعافى وعليكم بالصبر هانت وصحن الفول المصلح مع عيش دبل بقرشين ان شاء الله ستأكلونه فى عهد حكومة حمدوك الإنتقالية لو أخوتنا ( برهان ، حميدتى ، جبريل ، مناوى ، ترك ، التوم والجاكومى ومجموعة العساكر التى تعمل خلف الكواليس ، مش كده يا كباشى وياسر واخرين)

‫10 تعليقات

  1. دون قراءة المقال: سيتحقق العنوان إذا تمكنت من خصم سبعين سنة من عمرك… هل ذلك ممكن ؟ أنت فاهمني؟

  2. لو أخوتنا ( برهان ، حميدتى ، جبريل ، مناوى ، ترك ، التوم والجاكومى ومجموعة العساكر التى تعمل خلف الكواليس ، مش كده يا كباشى وياسر واخرين)
    =========================================
    ديل منذ متى صاروا اخوتك؟

  3. From: osama bannaga
    Sent: Tuesday, October 19, 2021 9:52 AM
    To: SALMAN BAKHIET
    Subject: متى نعود لزمان صحن الفول المصلح مع عيش دبل بقرشين
    المهندس الفاضل : سلمان
    تحية طيبة .. و بعد
    لماذا السودان او السودانيين الدولة الوحيدة التي تتحدث عن الماضي .. مصر جارتنا تبني مدن جديدة و تبني سكك حديدية جديدة اثيوبيا جارتنا تبني سدود جديدة الامارات تتحدث عن الفضاء و الذكاء الاصطناعي قطر تتحدث عن كأس العالم و انجزت مترو الدوحة السعودية تتحدث عن مطارات جديدة و مدن جديدة و قطارات جديدة
    اما نحن في السودان فنتحدث عن الاتحاد السوداني لكرة القدم كمؤسس للاتحاد افريقي لكرة القدم و عن الخطوط السودانية او ل شركة طيران في افريقيا و نتحدث عن الخطوط البحرية السابقة و عن جامعه الخرطوم و عن الخرطوم ايام السبعينات
    السودان لن يعود كالماضي .. لنفكر في المستقبل عن أبنائنا كيف سيتعلمون و كيف سيأكلون و كيف سيجدون الوظائف
    تحياتي
    ============================
    هذه الرسالة وصلتنى عبر بريدى الألكترون من انسان مهذب اسمه اسامة بانقا وهذا ردى عليه
    أخى الحبيب أسامة بانقا حفظه الله
    أنا لم أتحدث عن الماضى بغرض الرجوع اليه ولكن بوضح للناس ان أيام الرخاء التي حدثت في الماضى ترتبط بوضع اقتصادى كان فيه حجم الصادرات يزيد عن حجم الواردات بما يعنى أن هنالك فائض في حجم المدفوعات بينما وضعنا الحالي يتحدث عن عجز كبير وحتى نتجاوزه أعطوا حمدوك فرصة كى يخرجكم من هذا النفق المظلم
    نحن كأمة سودانية نختلف عن المصريين وليس كل خطط تطبق في مصر قد تلقى قبول او تنجح في السودان
    مصر لم تخضع لفترة غياب عن العالم لأنها لم تضمن في يوم من الأيام ضمن الدول الراعية للأرهاب ومصر تجد دعم سنوي من الغرب حتى لا تقاتل أو تدعم النضال الفلسطيني ضد إسرائيل بل ان مصر ارتهن ارادتها وهى التي تحرس إسرائيل اضف الى ذلك موارد مصر من قناة السويس والمغتربين الذين ينتشرون في جميع دول العالم وما يحدثه السيسى في مصر لو حدث في السودان اكيد سيرفض السيسى بيشغل ضابط برتبة لواء يبيع بطيخ فلا نحن نتمنى ان نكون كمصر ولا مصر ولا شعبها يشبه بشعب السودان فقد قال عنهم سيدنا عمرو بن العاص رضى الله عنه ارضها ذهب وماؤها عذب ونساؤها لعب ورجالها مع من غلب ونحن نختلف عن المصرى في كل شىء
    اثيوبيا يدعمها الغرب وبقوة لكونها دولة مسيحية ويا أسامة لو اعلنا اننا دولة مسيحية الحال في الدنيا سيتبدل للأحسن وللأسوأ في الأخرة
    الأمارات دى بلد غنى بالموارد البترولية وليس بها شعب فشعبها اقل من سكان الحاج يوسف
    نحن حين نذكر بالماضى لأخذ العبر
    نقول للناس عليكم بزيادة الصادرات وخفض الواردات ليرتفع حجم الفائض في ميزان المدفوعات ودا تلقائيا بيرفع قيمة الجنيه الى ما كان عليه كل جنيه 4 دولار امريكى وجنيه ونص استرلينى
    كيف تريدنى ان اخطط دون استصحاب الماضى
    والسودان باذن الله سيعود للماضى وافضل من الماضى بس شيلوا لينا المعوقات دى ناس برهان وحميدتى وجبريل ومناوى واردول والجاكومى والتوم هجو ومن معهم واعطوا فرصة لحمدوك يشتغل
    امس في واحد قال لى دا رجل سكير ، هذه هي النظرة السودانية السوداء ، مالقوش فيك حاجة يقولوا عنك سكير ، بلد في شمال اوربا لا داعى لذكر اسمها لديها رئيس مثلى ( يعنى بالسودانى لوطى ) لكنه مفكر ومخطط نهض بدولته حتى أصبحت ضمن الدول الخمس الأوائل الشعب هناك يقول مثلى هذه حاجة شخصية خلونا نشوف عمل شنو للبلد
    طبعا القال لى حمدوك بيسكر دا لا يملك اى دليل وهذه هي اشاعات كيزانية علما ان كمية الخمر التي دخلت السودان في فترة حكم السودان لن تجدها في اسكتلندا معقل شركات صناعة الويسكى
    سيبوا الكلام المحبط والمسبط للهمم وضعوا يدكم في يد حمدوك وسوف نعبر
    ما تقولوا حنبنيهو
    قولوا سنعبر
    نحن حاليا تحت خط الفقر لأن وارداتنا اكثر من صادراتنا
    لمان صادراتنا ووراداتنا تتساوى نكون وصلنا خط الفقر
    لمان صادراتنا تتجاوز وارداتنا نكون عبرنا
    العبور دا هو من سيقود السودان للرخاء
    وصحن الفول المصلح والرغيفة الدبل بقرشين بس
    يعنى الجنيه يفطرك 50 يوم
    قال ابننا أسامة بانقا
    السودان لن يعود كالماضي .. لنفكر في المستقبل عن أبنائنا كيف سيتعلمون و كيف سيأكلون و كيف سيجدون الوظائف
    عشان اولادك يأكلوا ويتعلموا ويتوظفوا لازم تمشوا في الطريق الذى يرسمه لكم رجل مفكر زى حمدوك
    نعبر خط الفقر ونحقق فائض في ميزان المدفوعات بمعنى صادراتنا تكون اضعاف اضعاف وارداتنا
    ترتفع قيمة الجنيه السودانى مقابل العملات الصعبة
    عارف نحن نبيع الخروف الحمرى للخليح بمبلغ 300 ريال
    ولو عبرنا واقمنا المسالخ سوف نصدر لحمة الخروف الحمرى بما يزيد عن 1500 ريال ومن الجلود ننتج احذية وشنط نسائية ومن قرون الخروف وضلوفه ننتج الغراء والفرث والدم تدخل في صناعة الأسمدة
    حين تقول السودان لن يعود للماضى – طبعا مش حيعود – دا مش كلامك انت يا أسامة – ام كلثوم قالتها قبلك – ولو عاوزنا نرجع زى زمان قل يا زمان ارجع يا زمان
    انت قلت لنفكر في المستقبل – ودا خطأ – المستقبل لم يأتي بعد – دعنا نفكر في الحاضر – والتفكير مش عندى عند حمدوك وخططه لتجاوز خط الفقر
    رفع السودان من الدول الراعية للارهاب – وهذا تحقق بفضل من الله ثم من بعده حمدوك
    تسديد الديون الخارجية – وهذا تحقق بفضل من الله ثم من بعده حمدوك
    وقف الحروب الداخلية وتحقيق السلام – الحرب توقف والسلام سيتحقق بفضل من الله ثم من بعده حمدوك
    توجه المستثمرون الأجانب والدعم الخارجي نحو السودان مع اتاحة الفرص لنا لقروض اجنية – تحقق
    الإنتاج الزراعى والحيوانى والتعدين والبترول ورفع قيمة الصادرات لتتجاوز قيمة الواردات وهذا بدأ
    فقد انخفض العجز من 6 مليار دولار بالأمس الكيزانى الى 1.9 مليار دولار باليوم الحمدوكى
    متوقع في منتصف 2022 نكون عبرنا خط الفقر وبدأنا نحقق فائض في ميزان المدفوعات
    ستجد كل شيء من حولك بدأ يتغير ليفتح الطريق لأبنائك ليأكلون ويتعالجون في جو صحى أولا ثم يتعلمون فيتخرجون ويتوظفون

  4. غياب حسين خوجلى نتيجة إفلاس قناة أمدرمان الفضائية من الأمور الطيبة لأنه كان سيسبب لنا صداع لكن هنالك قناة اخرى لم تفصح بعد بميولها الأخوانية وأظنكم تذكرون رقيص الكاردينال مع الرئيس المخلوع انها قناة امدرمان والتى اتت بشاب جاهل اسمه محمد السعودى ليحدثنا بكلمات تافهة عن المساواة بين ثوار ديسمبر والثوار المصنوعين مدفعوى الثمن لثورة 16 اكتوبر وبيننا 21 اكتوبر والكوك يبان عند المخاضة ولو ماعرفتها لجهلك اسأل سيدك الكاردينال فهو رباطابى يعرف ما معنى الكوك يبان عند المخاضة

  5. أطالب جماهير الهلال وانا وكل اسرتى هلالية أن نتوقف عن تشجيع ودعم الهلال حتى يتوقف هذا المدعو محمد السعودى من المساواة بين تيار البرهان وتيار حمدوك ويعود السبب لولى نعمته الكاردينال الذى حرك مبارك عباس وبرطم للتمرد بالشمالية وبعد لقاءه مع البرهان تركهم واصبح ضمن جناح البرهان فمبروك عليك بس قناة الهلال ابعدوها من هذا اللعب بالنار

  6. هذا المدعو فى لقائه مع احد رجال الصحافة يخوف الشباب من الخروج صباح 21 اكتوبر فرد عليه الصحفى قائلا ان هؤلاء الشباب حين خرجوا فى كل الثورات كانوا يتوقعون ماهو اسوأ من الموت
    معقول دا يكون شاب سودانى
    قاطعوا قناة الهلال حتى تصلح حالها

زر الذهاب إلى الأعلى